رئيس الدولة: نعاهد شهداءنا الأبرار أن تبقى تضحياتهم خالدة في ذاكرة الأجيال

صورة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، إن الـ30 من نوفمبر هو يوم لتأكيد قوة مجتمعنا وتماسكه ولتعميق قيم الولاء والانتماء للوطن الذي يخلد ذكرى أبنائه الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عنه، مضيفاً سموه: «في هذا اليوم الذي يُعلي فيه شعبنا من قيم التضحية والفداء.. نقف جميعاً إجلالاً وتقديراً لشهداء الوطن الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة في سبيل أن تظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة عاليةً خفّاقةً في سماء المجد».

وأضاف سموه في كلمة له بمناسبة يوم الشهيد الذي يوافق 30 من نوفمبر من كل عام: «نعاهد شهداءنا الأبرار أن تبقى تضحياتهم خالدة في ذاكرة الأجيال ومصدراً للفخر والاعتزاز وأن يظل أبناؤهم وأسرهم وذووهم أمانة في أعناقنا.. يتعهدهم الوطن بالرعاية وتتولاهم الدولة بالعناية والمتابعة».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في كلمته بمناسبة يوم الشهيد: «في هذا اليوم الذي يُعلي فيه شعبنا من قيم التضحية والفداء، نقف جميعاً إجلالاً وتقديراً لشهداء الوطن، الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة في سبيل أن تظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة عاليةً خفّاقةً في سماء المجد، معاهدين شهداءنا الأبرار أن تبقى تضحياتهم خالدة في ذاكرة الأجيال، ومصدراً للفخر والاعتزاز، وأن يظل أبناؤهم وأسرهم وذووهم أمانة في أعناقنا.. يتعهدهم الوطن بالرعاية وتتولاهم الدولة بالعناية والمتابعة».

وأضاف سموه: «نستذكر بكامل الثناءِ والتقدير أخي فقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (رحمه الله)، الذي وجّه بتخصيص الثلاثين من شهر نوفمبر من كل عام.. يوماً لإحياء ذكرى شهدائنا الذين سطروا بدمائهم الزكية أعظم صفحات التضحية والبسالة، واعتلوا أَعْلى منازل الشرف، دفاعاً عن دولة الاتحاد، التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه آباؤنا المؤسّسون على قيم البذل والعطاء».

وقال سموه: «إن الثلاثين من نوفمبر، هو يوم للتأكيد على قوة مجتمعنا وتماسكه وتضامن أبنائه ولتعميق قيم الولاء والانتماء للوطن الذي يخلِّدُ ذكرى أبنائه الذين قدموا الأرواح دفاعاً عنه، داعين شباب الوطن وأجياله الصاعدة إلى أن يتمثلوا القيم النبيلة للشهادة وأن يتخذوا من الشهداء مثالاً للتضحية وتقديس الواجب والإخلاص في تحصيل المعارف واكتساب المهارات والتميّز في أداء العمل، فإمارات المستقبل التي نحلم بها ونخطط لها ونعمل من أجلها، لا تُبنى إلّا بالعمل الجاد المخلص، والتضحيات الكبرى».

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «نحيي في هذه المناسبة الوطنية جنود وضباط وقادة قواتنا المسلّحة وأجهزتنا الأمنية كافة المرابطين في ميادين الشرف حمايةً للوطن وإعلاءً لرايته ودفاعاً عن سيادته.. والتحية موصولة إلى أبناء وطننا وبناته في جميع ميادين العطاء والعمل الإنساني داخل الدولة وخارجها. حفظ الله تعالى دولتنا، وتغمّد برحمته أرواح شهدائنا وأسكنهم الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقاً.. وجزى أهلهم وذويهم خيراً وأدام على دولتنا نعم الأمن والأمان والاستقرار».

محمد بن زايد:

• الـ30 من نوفمبر هو يوم للتأكيد على قوة مجتمعنا وتماسكه وتضامن أبنائه ولتعميق قيم الولاء والانتماء للوطن.

طباعة