"الدولية للطاقة الذرية": الإمارات تقطع شوطاً كبيراً في تطوير بنيتها التحتية للوقاية من الإشعاع المهني

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة تطورات كبيرة فيما يتعلق بتعزيز بنيتها التحتية للوقاية من الإشعاع المهني منذ زيارة بعثة تقييم وقاية العاملين من الإشعاع المهني إلى الدولة في عام 2015، وذلك وفقاً لخبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين اختتموا بعثة متابعة استمرت لمدة أسبوع للاطلاع على مستجدات ترتيبات الدولة للوقاية من الإشعاع.

واستناداً إلى طلب حكومة دولة الإمارات ، شكلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بَعثة المتابعة الموسعة لخدمة تقييم وقاية العاملين من الإشعاع المهني حيث شملت سبعة خبراء دوليين ومسؤول من الوكالة الدولية للاطلاع على إنجازات الدولة وفقاً لتوصيات البَعثة في عام 2015 فيما يتعلق بالوقاية من الإشعاع فضلاً عن إدراج أنشطة جديدة مثل برنامج الإمارات للفضاء والمواد المشعة طبيعية المنشأ، والمختبر المعياري لثاني لقياس الجرعات التابع للهيئة الاتحادية للرقابة النووية لتلبية وتيرة التغييرات السريعة في مختلف القطاعات بالدولة.

وتضمنت توصيات واقتراحات بعثة الوكالة في عام 2015، والتي نفذتها بالكامل الدولة، إنشاء سجل الجرعات الوطني، ومواءمة إجراءات المراقبة الصحية، والموافقة على خدمات قياس الجرعات، فضلاً عن توفير التدريب للشركاء بشأن الحماية من الإشعاع.

واستعرض أعضاء البعثة، البنية التحتية التشريعية والرقابية للحماية من الإشعاع المهني من خلال زيارة مختلف الجهات الحكومية بالدولة بما في ذلك الهيئة الاتحادية للرقابة النووية ووكالة الإمارات للفضاء وغيرهم.

كما اطلعت البعثة على مقدمي الخدمات الفنية مثل المختبر المعياري لثاني لقياس الجرعات التابع للهيئة، والذي تمت مراجعته لأول مرة في البعثة. كما زارت محطة براكة للطاقة النووية ومرافق طبية أخرى.

وقال راؤول عوّاد، نائب المدير العام لشؤون العمليات بالهيئة الاتحادية للرقابة النووية: "حققت دولة الإمارات تقدماً كبيراً في بناء بنيتها التحتية القوية للوقاية من الإشعاع على مدى الأعوام الماضية. تعد بعثة المتابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية فرصة للاطلاع على هذه الإنجازات والعمل أيضاً على الرقابة على قطاعات جديدة في دولة الإمارات  مثل برنامج الفضاء. وتميزت البعثة بالتعاون التام مع الشركاء الوطنيين والالتزام بالشفافية ومشاركتكم كافة التفاصيل المطلوبة. ونحن نعتزم مواصلة الوفاء بهذا الالتزام ودعوة الوكالة مرة أخرى لمتابعة الإنجازات المحرزة.

وأشاد فريق الوكالة الدولية بعدة مزايا تتمتع بها ترتيبات الدولة فيا يخص الوقاية من الإشعاعي المهني ومنها التأكيد على الالتزام بتنفيذ خطط تتعلق بالوقاية من الإشعاع، والتطبيق الفعال والمناسب للإطار الوطني لوقاية العاملين من الإشعاع المهني.

 وأكدت البعثة أن محطة براكة للطاقة النووية طورت ونفذت برنامجاً متكاملاً للوقاية من الإشعاع وفقاً للوائح الوطنية ومعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخاصة بالأمان.

ومنذ إنشائها قبل 13 عاماً، أنشئت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الإطار الرقابي للقطاع النووي في دولة الإمارات من أجل حماية العاملين الذين قد يتعرضون للإشعاع في أماكن عملهم. بموجب هذا الإطار، تصدر الهيئة تراخيصاً لكافة المنشآت التي تستخدم تقنيات تستعمل مواد مشعة وتضمن امتثالها للوائح ونظام التفتيش.

طباعة