بهدف تعزيز تنافسية القطاع ضمن رؤية شاملة للارتقاء بإعلام دبي

«الاستشاري للنشر» يستعرض خطط واستراتيجيات التطوير

المجلس الاستشاري للنشر استعرض سياسات وآليات العمل المستقبلية. وام

عقد المجلس الاستشاري للنشر، التابع لمجلس دبي للإعلام، اجتماعاً برئاسة نائب رئيس مجلس دبي للإعلام، منى غانم المرّي، حيث جرى خلاله استعراض الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع النشر على مستوى الإمارة وآليات عمله وأطره التنظيمية والتشغيلية، بما يتماشى مع الاستراتيجية العامة لمجلس دبي للإعلام وتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، نحو تعزيز تنافسية إعلام دبي ورفع كفاءة مختلف قطاعاته وفق أفضل المعايير العالمية وإحداث نقلة نوعية ملموسة في منظومة العمل الإعلامي في الإمارة تواكب الطفرة التنموية التي تشهدها ضمن شتى المجالات.

جرى خلال الاجتماع، الذي عُقد في مقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بحضور رئيس المجلس الاستشاري للنشر، سالم بطي باليوحة، وأعضاء المجلس، استعراض سبل النهوض بمحتوى النشر ضمن منظومة الإعلام في دبي وفقاً لأسس اقتصادية فعالة، بما يسهم في استحداث مسارات جديدة تدعم نمو الاقتصاد الإعلامي في دبي على أسس تنافسية، إضافة إلى التركيز على استقطاب وإعداد وتدريب الكوادر الوطنية والعمل على رفع كفاءاتهم وصقل مهاراتهم المهنية عبر برامج تدريب متخصصة بالتعاون مع أكبر الجهات الأكاديمية والمؤسسات الإعلامية العالمية.

كما تم خلال الاجتماع استعراض سياسات وآليات العمل المستقبلية الكفيلة بإحداث النقلة النوعية المنشودة للنهوض بقطاع النشر في دبي بما يكفل تقديم أفضل المواد الإعلامية ذات الجودة العالية سواء على مستوى الإعلام المرئي أو المسموع وكذلك المطبوع والرقمي، إضافة إلى تقديم خدمات إعلامية تنافسية ومتنوعة، تعزّز من مكانة دبي ودولة الإمارات ضمن قطاع الإعلام، وتُسهم في صناعة المستقبل، وفق الخطط الاستراتيجية التي اعتمدها مجلس دبي للإعلام في هذا الشأن، والهادفة إلى توحيد جهود إعلام دبي من أجل تبني رؤية شاملة واستراتيجية فعالة على المستويات الإعلامية المحلية والإقليمية والدولية.

واستمعت المرّي خلال الاجتماع إلى شرح من رئيس المجلس الاستشاري للنشر عن خطة العمل المستقبلية للمجلس وفقاً لتوجيهات رئيس مجلس دبي للإعلام، بوضع الخطط المتعلقة بالمحافظة على المواهب الوطنية ورسم البرامج التطويرية للمواهب وتنظيم العلاقة بين العاملين في قطاع النشر والعمل على الخطط التي تسهم في خدمة الاستراتيجيات المعتمدة من مجلس دبي للإعلام، وكذلك تقديم الاستشارات والدراسات وآليات العمل وتقديم التوصيات إلى مجلس دبي للإعلام، ودراسة الجدوى الاقتصادية والإعلانية ومصادر الدخل لقطاع النشر بما يتماشى مع توجهات دبي المستقبلية والأجندة الوطنية للدولة بشكل عام.

وثمنت المرّي الجهود المبذولة من قبل أعضاء المجلس الاستشاري للنشر لتطوير قطاع النشر ضمن منظومة إعلام دبي وفقاً للاستراتيجيات المعتمدة من جانب مجلس دبي للإعلام بما يحقق أعلى مستويات الريادة والتميز وبما يتناسب مع تطلعات دبي للمستقبل ويسهم في تنمية الاقتصاد الإعلامي في دبي وزيادة إسهامه بوصفه رافداً جديداً لاقتصاد الإمارة.

ووجهت أعضاء المجلس «بالعمل على تنفيذ متطلبات تطوير قطاع النشر سواء على مستوى الإعلام المرئي أو المسموع وكذلك المطبوع والرقمي وفقاً لأسس اقتصادية فعالة تتماشى مع الرؤية المستقبلية لقيادتنا وتتناسب مع مكانة دبي مركزاً رائداً للإعلام في المنطقة». وأكدت المرّي أهمية فتح المجال أمام الكوادر الوطنية الشابة والموهوبين والمبدعين للمشاركة في تطوير قطاع النشر الحيوي للوصول إلى النتائج المرجوة في أقرب وقت ممكن، قائلة إن الكادر الإعلامي الوطني سيكون في صدارة أولويات تطوير مختلف قطاعات الإعلام في دبي بما في ذلك النشر خلال المرحلة المقبلة، من خلال صقل قدرات وإمكانات الموهوبين والمبدعين والكفاءات الوطنية الواعدة كونها الأقدر على نقل رسالة دبي والإمارات إلى العالم وتقديم رسالة إعلامية إماراتية بطابع عالمي بما يتناسب مع ريادة دبي في مختلف القطاعات.

من جانبه، قال سالم بطي باليوحة إن المجلس الاستشاري للنشر طرح خلال الاجتماع التصورات والملامح الرئيسة الشاملة والبرامج التطويرية المتنوعة والتوصيات الكفيلة بالنهوض بقطاع النشر في مختلف قطاعات إعلام دبي وفقاً لتوجيهات رئيس مجلس دبي للإعلام بالعمل على تطوير وتحديث المجالات المعنية بقطاع النشر وإخضاع كل مكونات قطاع النشر في إعلام دبي لمراجعة شاملة هدفها تحديد مواطن القوة ومواضع التطوير اللازمة للنهوض بقدرات القطاع وضمان تماشيها مع أهداف واستراتيجيات دبي.

تعزيز التنافسية الإعلامية

قال رئيس المجلس الاستشاري للنشر، سالم بطي باليوحة: «نهدف إلى الارتقاء بقطاع النشر ضمن منظومة إعلام دبي وتعزيز التنافسية الإعلامية للإمارة بما يدعم تأثيرها الإيجابي إقليمياً ودولياً ويدعم خططها الوطنية بوصفها مركزاً إعلامياً محورياً رئيساً للمواهب الإعلامية الشابة، وإعداد كوادر مؤهلة وقيادات إعلامية وطنية لإدخالها ضمن منظومة التطوير الإعلامي، عبر البناء على الإنجازات القائمة ووضع الخطط اللازمة لإحداث نقلة نوعية حقيقية بأسرع وقت ممكن من خلال استلهام أفضل التجارب العالمية ومواءمتها مع الاحتياجات المحلية لإحداث نقلة نوعية حقيقية في القطاع».

منى المرّي:

■ «تقديم رسالة إعلامية إماراتية بطابع عالمي بما يتناسب مع ريادة دبي في مختلف القطاعات».

■ «الكادر الإعلامي الوطني في صدارة أولويات تطوير مختلف قطاعات الإعلام في دبي».

سالم باليوحة:

■ «إخضاع مكونات قطاع النشر في إعلام دبي لمراجعة شاملة لتحديد مواطن القوة ومواضع التطوير»

■ «استحداث مسارات جديدة تدعم نمو الاقتصاد الإعلامي في دبي على أسس تنافسية»

طباعة