"الموارد البشرية والتوطين" تؤكد أهمية الأدوار الرقابية لضمان استقرار سوق العمل وازدهاره

أكد  الدكتور عبدالرحمن بن عبدالمنان العور وزير الموارد البشرية والتوطين أهمية الأدوار الرقابية التي تضطلع بها فرق التفتيش وإدارات علاقات العمل، حاثاً موظفي الوزارة على مواصلة التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية وتوحيد الجهود المشتركة وبناء الشراكات المؤسسية الفاعلة لضمان تطبيق قانون تنظيم علاقات العمل ولائحته التنفيذية والقرارات الوزارية المنظمة لبيئة الأعمال المحلية، بما يرسخ جاذبية وتنافسية دولة الإمارات على الخريطة العالمية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده مع موظفي قطاع الموارد البشرية في الوزارة بحضور كل من وكيل الوزارة لشؤون الموارد البشرية بالإنابة، خليل الخوري،  ووكيل الوزارة المساعد لشؤون العمل،  عائشة بالحرفية، ووكيل الوزارة المساعد لشؤون التفتيش بالإنابة محسن النسي، ، ومدير إدارة علاقات العمل أحمد الياسي، .

وثمّن  الدكتور عبد الرحمن العور جهود فريق الوزارة من المفتشين وموظفي إدارة علاقات العمل، مشيداً بقدرتهم على التعامل بكفاءة مع القضايا العمالية في إطار التعاون الوثيق مع الجهات الحكومية الأخرى ذات الصلة، وبالاستفادة من خبراتهم المتراكمة التي تجعلهم مثالا يُحتذى للكوادر الإماراتية الملتزمة بدعم المنظومة التنموية المتطورة لدولة الإمارات.

وحث  موظفي الوزارة على بذل أقصى جهودهم من أجل ضمان إنفاذ القوانين الناظمة لسوق العمل من أجل الارتقاء بالمكانة المتقدمة التي حققتها دولة الإمارات باعتبارها إحدى أفضل الوجهات العالمية للعمل والعيش وجذب المواهب والشركات والاستثمارات، مدعومةً بمقومات تنافسية عالية أبرزها المنظومة التشريعية والقانونية المتطورة واستقرار ومرونة بيئة العمل وقلة المنازعات العمالية، وهو الأمر الذي تؤكده المؤشرات العالمية.
وقال العور إن جهود القائمين على الأدوار الرقابية تنعكس إيجاباً على الالتزام بالضوابط الناظمة لأدوار وواجبات وحقوق طرفي العلاقة التعاقدية، وتالياً تعزز من جاذبية سوق العمل وقدرتها على استقطاب المواهب المحلية والعالمية المؤهلة للمساهمة في بناء الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم.
واستمع معالي الدكتور عبد الرحمن العور إلى ملاحظات الموظفين واقتراحاتهم بتطوير آليات سير العمل وسبل الارتقاء بجودة الخدمات، إلى جانب المبادرات المقترحة من قبلهم والتحديات التي تواجههم لاسيّما في العمل الميداني، مؤكداً لهم حرص الوزارة على بذل أقصى جهودها لتسهيل تأدية مهامهم الرقابية، نظرا لأهمية ما يقومون به في تطور استقرار سوق العمل وازدهاره.

وتوجه  في ختام الاجتماع بالشكر إلى جميع كوادر الوزارة، موضحاً أن عملهم مسؤولية وطنية تدفعهم قدماً للمساهمة في خلق بيئة جاذبة ومحفزة وحاضنة لنخبة الموارد البشرية التي تمثل الثروة الحقيقية التي يُعوّل عليها في بناء مستقبل الإمارات.

طباعة