بسبب منخفض جوي سطحي يصاحبه امتداد منخفض جوي في طبقات الجو العليا يستمر حتى الخميس

غبار وانعدام الرؤية وأمطار متفاوتة الشدة على مناطق الدولة

صورة

تشهد الدولة منذ يوم أمس، أمطاراً متفاوتة الشدة ما بين متوسطة وغزيرة صاحبها البرق والرعد على بعض المناطق الشرقية ومنطقة العين وجنوبها وتمتد على بعض المناطق الداخلية والغربية، مع انخفاض في درجات الحرارة وتدني مدى الرؤية الأفقية لأقل من 500 متر في بعض المناطق.

وأشار المركز الوطني للأرصاد إلى تأثر الدولة بامتداد منخفض جوي سطحي يصاحبه امتداد منخفض جوي في طبقات الجو العليا، لافتاً إلى أن أعلى درجة حرارة سجلت على الدولة أمس، بلغت 44.8 درجة مئوية في «أبوالأبيض» بإمارة أبوظبي، فيما أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الجاهزية العالية لجميع الفرق المحلية والوطنية لضمان الاستجابة الفعالة والسليمة من أية مخاطر قد تقع جراء الحالة الجوية.

وتفصيلاً، أكد المركز الوطني للأرصاد أن الدولة تتأثر منذ أمس، بامتداد منخفض جوي سطحي يمتد من الشرق في اتجاه الغرب يصاحبه امتداد منخفض جوي في طبقات الجو العليا يؤدي إلى تدفق كتل هوائية رطبة من بحر العرب وبحر عمان باتجاه المنطقة والدولة، يعمل على تكوّن وتطور بعض السحب الركامية الممطرة على بعض المناطق خصوصاً على المنطقتين الشرقية والجنوبية من الدولة، مشيراً إلى أن هذه الحالة مستمرة حتى الخميس المقبل.

وحذّر المركز، من تدني وانعدام الرؤية الأفقية على مناطق متفرقة من الدولة خصوصاً المكشوفة، ودعا إلى توخي الحذر والحيطة أثناء سقوط الأمطار الغزيرة على بعض المناطق الشرقية والابتعاد عن أماكن جريان الأودية وتجمع المياه، مشدداً على متابعته للوضع على مدار الساعة وموافاة الجمهور والجهات ذات الصلة بآخر المستجدات، وناشد الجميع بضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة عن الجهات الرسمية.

وأشار المركز إلى استمرار فرص تكوّن سحب ركامية حتى الخميس يصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة بين المتوسطة والغزيرة أحياناً، وقد يصاحبها البرق والرعد على بعض المناطق الشرقية ومنطقة العين وجنوبها وتمتد على بعض المناطق الداخلية والغربية مع انخفاض في درجات الحرارة. والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية، معتدلة السرعة ونشطة إلى قوية أحياناً خصوصاً مع السحب الركامية تكون مثيرة للغبار والأتربة تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية. والبحر خفيف إلى متوسط الموج يضطرب تدريجياً بدءاً من اليوم (الاثنين) ليلاً في الخليج العربي وبحر عمان.

وشدّد المركز على متابعة الوضع على مدار الساعة والنشرات والتقارير الصادرة عن المركز وعدم تداول الشائعات.

وتوقّع المركز أن يكون الطقس اليوم (الاثنين) غائماً جزئياً إلى غائم ومغبر أحياناً، مع فرصة تكوّن السحب الركامية شرقاً وجنوباً بعد الظهر يصاحبها سقوط أمطار، والرياح جنوبية شرقية تتحوّل إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة ونشطة أحياناً مثيرة ومحملة بالغبار والأتربة، والبحر خفيف الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وأشار إلى أن الطقس غداً (الثلاثاء) غائم جزئي إلى غائم ومغبر أحياناً، مع احتمال تكون السحب الركامية على بعض المناطق الشرقية والجنوبية بعد الظهر يصاحبها سقوط أمطار، والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة ونشطة أحياناً مثيرة ومحملة بالغبار والأتربة، والبحر خفيف الموج في الخليج العربي وخفيف إلى متوسط الموج أحياناً في بحر عمان.

ولفت المركز إلى أنه من المتوقع أن يكون طقس يوم الأربعاء غائماً جزئياً إلى غائم ومغبر أحياناً، مع احتمال تكوّن السحب الركامية على بعض المناطق الشرقية والجنوبية بعد الظهر يصاحبها سقوط أمطار، والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، وتكون نشطة أحياناً مثيرة ومحملة بالغبار والأتربة، والبحر خفيف إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وأكد أنه من المتوقع أن يستمر طقس يوم الخميس 18 أغسطس غائماً جزئياً إلى غائم ومغبر أحياناً، مع فرصة تكون السحب الركامية على بعض المناطق الشرقية والجنوبية بعد الظهر يصاحبها سقوط أمطار، مع انخفاض في درجات الحرارة، والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، وتكون نشطة أحياناً مثيرة ومحملة بالغبار والأتربة، والبحر خفيف إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

من جانبها، أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن الجهات المعنية وضعت على أهبة الاستعداد للتعامل مع المنخفض الجوي واتخاذ الإجراءات الاستباقية كافة، كل ضمن اختصاصه، بجانب التأكد من جاهزية خطط استمرارية الأعمال لجميع الجهات الحيوية وتفعيلها بعد تقييم الظروف المحيطة في المناطق المتوقع أن تتأثر بالمنخفض، بالإضافة إلى التقييم الميداني لبعض المناطق المتوقع تأثرها بالمنخفض من قبل الفرق المختصة.

• «الأرصاد» شدّد على ضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة عن المركز وعدم تداول الشائعات.


نصائح لقيادة آمنة

دعا مكتب أبوظبي الإعلامي، الجمهور إلى أخذ الحيطة والحذر عند القيادة، لضمان سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، في ظل الحالة الجوية المتوقعة التي قد تشهدها بعض المناطق في كل من مدينة العين ومنطقة الظفرة، ناصحاً الجمهور عند استخدام السيارة للضرورة القيادة بأمان مع اتخاذ الحيطة والحذر أثناء التعامل مع مستخدمي الطرق. وقال: «كما ننصح بالتأكد من ترك المصابيح الرئيسة للسيارة مضاءة في ظروف الرؤية المحدودة، ومتابعة آخر المستجدات الجوية عبر القنوات الرسمية، وتنفيذ التعليمات الصادرة عن الجهات المختصة».

أطباء يحذّرون من تعرض المرضى للغبار والأتربة الناعمة

حذّر أطباء من العواصف الترابية، والغبار الذي يحمل معه البكتيريا والفطريات والفيروسات التي تهدد السلامة الصحية، مشيرين إلى أن كبار السن والأطفال والأشخاص الذين يعانون الحساسية، ولاسيما حساسية الأنف، والأشخاص الذين يعانون الأمراض التنفسية المزمنة مثل الربو، إضافة إلى المصابين بضعف في جهاز المناعة من أكثر الفئات عرضة للأضرار الصحية الناجمة عن العواصف الرملية، وحددوا ست مشكلات صحية تسببها الأتربة والغبار، تشمل سيلاناً في الأنف، وسعالاً، وصدور صوت صفير عند التنفس، وتهيجاً يُصيب العينين، وصداعاً، بالإضافة إلى اضطرابات في النوم.

ونصحوا الأفراد من الكبار والأطفال، الذين لديهم أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي ومرضى الربو بأخذ العلاج قبل حدوث الأعراض (الكحة وضيق التنفس)، حتى لا يحتاج المريض للذهاب إلى الطوارئ، مشيرين إلى أن الأضرار الصحية التي تُسببها العواصف الترابية أثناء حدوثها وبعد انتهائها لا تقتصر على فئات مرضى الجهاز التنفسي، بل يمتد تأثيرها ليطال الأشخاص الأصحاء المعافين أيضاً، حيث تدخل جسيمات الرمل أو الغبار الكبيرة عادةً في العينين والأنف والحلق مسببةً الإصابة بالالتهاب والتهيج، وهو ما يُفسّر السبب وراء حدوث سعال واحتقان في الأنف واحمرار حول العينين. بالإضافة إلى أن الجزيئات الصغيرة من الأتربة والغبار التي يتم استنشاقها تدخل إلى داخل الجهاز التنفسي لتستقر في الرئتين، ما يؤدي إلى التعرّض لمشكلات في التنفس أو ألم في الصدر.

وقدم الأطباء، نصائح لمواجهة العواصف الترابية والحد من فرص التعرض لها منها البقاء في أماكن داخلية مغلقة، إن أمكن، وإغلاق جميع النوافذ والأبواب بإحكام. وفي حال الاضطرار للخروج، يُنصح بالتزام المناطق المحمية وتفادي المناطق المفتوحة مع الحرص على تجنّب الخروج أثناء اشتداد هبوب الرياح وانخفاض مستوى الرؤية، ومحاولة التقليل من فترات الوجود في الخارج قدر الإمكان، وتغطية الأنف والفم بوضع كمامة طبية أو منديل مبلل بالماء عند الخروج، والحرص على شرب كميات وفيرة من الماء للمحافظة على رطوبة الجسم، وأخذ دواء الحساسية بالنسبة للمصابين بالحساسية، ووضع نظارات واقية لحماية العينين بالنسبة لأصحاب العيون الحساسة أو من هم عرضة للإصابة بتهيج في العينين.

طباعة