حمدان بن محمد يعتمد منظومة لتكريم أوائل الثانوية العامة

أكّد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن الآمال العريضة والأهداف الطموحة، التي نخطط لها لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال دعم وتمكين أجيال المستقبل والطلبة وخصوصاً المتفوقين منهم، وبما يتطلبه ذلك من مواصلة الاستثمار في بناء الإنسان، وإعداد الأجيال بصورة تمكنهم من الاضطلاع بواجباتهم نحو المستقبل المنشود على أكمل وجه وتحقيق طموحاتهم، وذلك تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بأن الاستثمار في الأجيال هو الضمانة الحقيقية لبناء المستقبل واستدامة مسيرتنا التنموية.
 
وقال سموه: "اعتمدنا منظومة لتكريم ورعاية الطلبة الأوائل من مختلف المناهج الدراسية في دبي، تقديراً لكل من اجتهد وسعى وعمل بجد، وسعياً لتلبية احتياجات الإمارة وأولوياتها المستقبلية من الكفاءات والتخصصات المطلوبة في سوق العمل، وتعظيماً لمعدلات التوطين، ومواءمةً مع التوجهات الوطنية للتنمية البشرية الإماراتية. هدفنا الأخذ بأيادي الطلبة لدفعهم إلى الأمام، ومنحهم الأمل الدائم لتبوؤ أفضل المراكز، والمثابرة من أجل الثبات فمسار التميز والنجاح لا يتوقف عند نقطة".  ويأتي هذا التكريم تعزيزاً لنهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في تقدير وتكريم المتفوقين الأوائل من الثانوية العامة على مستوى الدولة، والعمل على اكتشاف المواهب والكفاءات المتميزة، وتوجيهها لقطاعات المستقبل، وتسخير الإمكانات في إعداد جيل متسلح بالعلم والمعرفة والمهارات اللازمة لتولي دفة قيادة مستقبل الدولة وبناء صنّاع المستقبل.
 
ولأجل ذلك، تم استحداث منظومة موحدة لتكريم الطلبة من مختلف المناهج الدراسية في إمارة دبي، تمثل خارطة طريق لتحفيز طلبة الثانوية على الإبداع والتميز والابتكار وتوفير كل السبل اللازمة لتحقيق طموحاتهم العريضة للمستقبل.
 
وقال سموه: "نطلق اليوم شراكة حقيقية لمستقبل الخريجين والشباب وتمكينهم من المنافسة وجعل المواطن هو الخيار المفضل في سوق العمل. فبالعلم تنهض الأمم والمجتمعات، وبالعلم تزدهر الحياة ويسمو الإنسان، وهذا ما يدفعنا إلى الاستمرار في تطوير منظومة التعليم في دبي وتقديم الأفضل لطلبة دبي من مواطنين ومقيمين، انطلاقاً من يقيننا بأن الاستثمار في العلم وإمداد الطلبة بالدعم والمعرفة اللازمة هو الأساس الذي يقوم عليه مستقبل الوطن".
 
كما وجّه سموه الشكر لكل أبٍ وأمٍ على جهودهم المستمرة ودفعهم لأبنائهم للوصول إلى مراحل التفوق، وإلى كل معلمٍ ومربٍ تربوي على تأديتهم الأمانة وتقديرهم الرسالة وبذلهم الجهود.
 
جاء ذلك خلال اعتماد سموه، منظومة تكريم أوائل الثانوية للإماراتيين والمقيمين في المدارس القائمة في دبي، الحكومية والخاصة، والتي تقدم كلاً من المنهاج الوزاري، والأمريكي، والمنهاج البريطاني، ومنهاج البكالوريا الدولية، وذلك تقديراً لإنجازات طلبة الثانوية والحث على التميز الأكاديمي عبر مختلف المناهج، وسيتم تكريم أول دفعة من الطلبة الأوائل في شهر سبتمبر 2022 بعد استكمال نتائج المناهج المستهدفة. وسيتم صرف مكافآت مالية لـ 50 طالب من أوائل الثانوية في المناهج الرئيسة بإمارة دبي، بالإضافة إلى تقديم الرعاية الأكاديمية للإماراتيين سواءً في الجامعات المحلية الخاصة أو من خلال الابتعاث للخارج، بالإضافة إلى حصول الطلبة المقيمين المتفوقين على خصومات في أفرع الجامعات الدولية في المناطق الحرة وحصولهم على الإقامة الذهبية مع عائلاتهم. 

 

طباعة