بالشراكة مع منصة «يوداستي» للتعليم الرقمي

«مليون مبرمج» تحقّق نقلة نوعية في تمكين الشباب العربي

صورة

على مدار أربع أعوام، أتاحت مبادرة «مليون مبرمج عربي»، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي أشرفت عليها مؤسسة دبي للمستقبل، الفرصة لأكثر من مليون مبرمج عربي للتسجيل والمشاركة في المبادرة الأكبر من نوعها في المنطقة من أي مكان في العالم، وذلك عبر منصة «يوداستي» التعليمية الرقمية، المتخصصة في توفير المحتوى التعليمي الرقمي في مجالات التكنولوجيا المتقدمة المطلوبة في سوق العمل، مثل علوم البيانات والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والأمن الإلكتروني وتعلم الآلة، وغيرها.

ومنذ إطلاقها عام 2017، أتاحت منصة «يوداستي» الفرصة لأكثر من مليون عربي، من 80 دولة حول العالم، لتعلم البرمجة عبر خمسة ملايين ساعة دراسة وعمل، و76 ألف ورشة تدريبية، لتشمل 100 ألف مشروع تخرُّج ناجح، و1500 منحة للمتفوقين، محدثةً نقلة نوعية في عالم التعلم الرقمي والبرمجة، وسد فجوات الأمية الرقمية لدى الشباب العربي، ممن سيؤثرون بشكل هائل في تقدم مجتمعاتهم، واستعادة المكانة الإنسانية والحضارية الرائدة للعالم العربي.

واحتفى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، في حفل اختتام المبادرة في مايو الماضي، بدخول مليون مبرمج عربي إلى عالم الاقتصاد الرقمي، الذين سيوظفون المهارات البرمجية التي اكتسبوها في تحقيق أحلامهم وتطلعاتهم.

وتم تكريم الفائز بالمركز الأول بتحدي مليون مبرمج عربي بجائزة قدرها مليون دولار، فيما حصل أصحاب المشاريع الخمسة الأفضل على جوائز بقيمة 50 ألف دولار لكل منهم، وتم تكريم أربعة من أفضل المدرّبين بجائزة قدرها 25 ألف دولار لكل مدرب.

وأكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، خلفان جمعة بلهول، أن دبي لها رؤية استشرافية فريدة، تسعى من خلالها لتكون رائدة مدن المستقبل، عبر شراكات استراتيجية ومؤثرة عالمياً مع كبرى الشركات الرائدة في مختلف المجالات.

وتولي دبي أهمية للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، من أجل تحقيق الرؤى المشتركة والنمو والازدهار للمجتمع المحلي والدولي.

ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «يوداستي» غيب دالبورتو، إن مبادرة «مليون مبرمج عربي»، حققت إنجازاً نوعياً على مستوى العالم في تمكين المواهب بالمهارات الرقمية الأساسية، بما في ذلك تطوير البرمجيات وتطبيقات الهواتف المتحركة، والتحليلات الرقمية، مؤكداً أن المبادرة انعكست نتائجها بالفائدة على الشباب العربي في المنطقة، وعلى الشركات الإقليمية والعربية التي لديها حاجة ماسّة لتوظيف المواهب الرقمية.

وتهدف «يوداستي» إلى إحداث تحول جذري في تمكين المواهب حول العالم بالتقنيات الرقمية. وتقدم منهاجاً رقمياً ومساقات تعليمية يشرف عليها خبراء في مجالات الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وعلم البيانات، وغيرها من التخصصات.


«يوداستي» أسهمت في توفير 5 ملايين ساعة دراسة، و76 ألف ورشة، لمليون مشارك.

المبادرة أنتجت 100 ألف مشروع تخرُّج ناجح، وقدّمت 1500 منحة للمبرمجين المتفوقين.

طباعة