مليون معاملة أنجزتها مراكز «آمر» منذ بداية العام الجاري

«إقامة دبي»: 893 مواطناً يعملون في 71 مركزاً لـ «آمر» في دبي

صورة

كشفت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، عن زيادة في أعداد المواطنين في مراكز «آمر»، بنسبة 20%، خلال العام الماضي، فيما بلغت نسبة التوطين في الوظائف الخاصة بمستخدمي نظام الإقامة 100%.

وقال مدير عام الإدارة الفريق محمد المري إن الإدارة أعدت خطة لصقل مهارات وقدرات وكفاءة المواطنين العاملين في مراكز «آمر»، بشكل مستمر، بهدف تعزيز مهاراتهم، ورفع كفاءتهم، بما يتناسب مع توجهات دولة الإمارات، وما يليق بمكانتها العالمية، بشكل خاص، وما توليه إمارة دبي من اهتمام بتقديم الخدمات بشكل خاص، وتحقيقاً لمستهدفاتها في هذا الشأن، علماً بأن جميع المدربين من الضباط المواطنين في القطاعات المختلفة بالإدارة.

وأكد أن الإدارة تولي المواطنين العاملين في مراكز «آمر»، اهتماماً كبيراً، من حيث المتابعة والتواصل المستمر، حيث خصصت لهم قنوات للتواصل المباشر، في حال تعرضوا لأي مشكلات أو واجهوا أي صعوبات في بيئة عملهم، تتطلب الفصل فيها من قبل الإدارة، ليتم حلها على وجه السرعة، بهدف توفير مناخ عمل آمن ومستقر لهم، يضمن حصولهم على جميع حقوقهم وواجباتهم.

ولفت إلى أن مراكز «آمر» شهدت مرحلة استثنائية من التحول الرقمي، في جميع خدماتها، انعكس ذلك على زمن إنجاز المعاملات، والتي لا تتجاوز 10 دقائق للمعاملات الجديدة، كذلك أصبحت كل المراكز شاملة ومتكاملة، بحيث تبدأ رحلة المتعامل وتنتهي في المركز، دون الحاجة للذهاب لأية أماكن أخرى. وتابع المري: «انعكست خطة التطوير المستمر لمراكز (آمر) وخدماتها على مؤشر سعادة المتعاملين، ليبلغ 96%، كذلك خضعت المراكز لتقييم من المجلس التنفيذي لحكومة دبي، واستبيانات خاصة من قبل الإدارة».

وأضاف أن «إقامة دبي» تحرص من خلال التطوير المتلاحق لآلية عمل مراكز «آمر»، على مواكبة تطلعات الإمارة، وتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بضرورة العمل على إسعاد المتعاملين وتسهيل حياة الناس، وزيادة رفاهيتهم من خلال تقديم أرقى معايير الخدمات التي تختزل الوقت، وتخفض من الجهد متبوعاً بتحقيق مخرجات ونتائج مثمرة ومستدامة تمنح المتعامل شعوراً هادئاً مليئاً بالرضا والارتياح.

من جهته، كشف مدير إدارة «آمر» لسعادة المتعاملين، الرائد سالم بن علي، أن مراكز آمر أنجزت منذ بداية العام الجاري أكثر من مليون معاملة، بنسبة زيادة بلغت 35% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، شملت معاملات خاصة بتثبيت وتجديد تأشيرات الإقامة لجميع الفئات، ومنح أذونات الدخول وتأشيرات الزوار، وإلغاء التأشيرات، وتصاريح دخول العمل وإصدار تعديل وضع (العمل - الإقامة - الزيارة) وطلب الفحص الطبي، إضافة إلى خدمات خاصة بإكمال طلب التأشيرة والهوية لجميع الفئات من مواطنين، ومقيمين، وشركات خاصة، وحكومية. وذكر أن الإدارة عقدت خلال العام الجاري اجتماعات مكثفة من قبل إدارة التدريب وتطوير الأداء، لتوفير دورات خاصة بتطوير مهارات موظفي مراكز «آمر»، فيما أعطت الإدارة شهادات معتمدة للموظفين الحاصلين على برامج تدريبية تعزز مسيرتهم المهنية.

وأكد أن الإدارة راعت في توزيع مراكز «آمر» البعد الجغرافي، بحيث تم توزيعها لتستهدف المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة، كذلك تغطية النطاق الجغرافي لإمارة دبي، للتسهيل على المراجعين، وسرعة إنجاز المعاملات.

حلة جديدة

أعلنت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي أخيراً، عن مرحلة جديدة من مسيرة «آمر» شملت تطوير المراكز شكلاً ومضموناً، لتكون بحلة مبتكرة ضمن نموذج خلاق وغير مألوف وذلك بهدف تطوير أداء المراكز بوصفها شريكاً استراتيجياً في تقديم خدمات متميزة عبر أحدث التقنيات والمعدات الرقمية لإنجاز المعاملات في أسرع، وقت، وبجودة عالية، ودقيقة ورفع مستوى جودة الحياة والرفاهية المستدامة للمواطنين والمقيمين والزوار.

ويقدم المركز النموذجي الجديد لـ«آمر» خدمته في أجواء إيجابية بعيدة كل البعد عن الأسلوب التقليدي في الأداء مع ضمان الجودة والسرعة والرقي في التعامل وأداء المهام، بهدف الارتقاء بخدمات «آمر» إلى مستوى يليق بحجم دولة الإمارات.

• «إقامة دبي» أعدت خطة للتدريب المستمر لصقل مهارات وكفاءة المواطنين.

• %20 ارتفاعاً في نسب التوطين بمراكز آمر خلال عام.

طباعة