بقيمة 6.3 مليارات درهم وتضم مساكن وأراضي لـ 4610 مستفيدين

محمد بن راشد يعتمد حزمة إسكانية للمواطنين في دبي بالتزامن مع عيد الفطر

صورة

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بصفته حاكماً لإمارة دبي، حزمة إسكانية جديدة للمواطنين بدبي، بكلفة إجمالية قدرها 6.3 مليارات درهم، وتضم مساكن وأراضي لـ4610 مواطنين، وذلك بالتزامن مع حلول عيد الفطر المبارك، وضمن برنامج إسكان المواطنين في دبي الهادف إلى مواصلة الجهود المكثفة لتنفيذ الاستراتيجية التنموية والحضرية لإمارة دبي لتكون المدينة الأفضل للعمل والحياة في العالم.

ويعكس اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للحزمة الجديدة حرص سموه على توفير سبل الدعم كافة للمواطنين، وتعزيز الاستقرار الأسري والحياة الكريمة لهم، بما يتماشى مع منظومة الرفاه المجتمعي وجودة الحياة التي تحرص دولة الإمارات على إرساء دعائمها وترسيخ مقوماتها لمواطنيها.

وبهذه المناسبة، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن مشروعات الإسكان والخدمات الاجتماعية تأتي في صدارة الأولويات الحكومية لتوفير كل احتياجات الفرد والأسرة المواطنة، حيث قال سموه: «وجهنا اليوم بتخصيص 4610 أراض ومساكن بكلفة 6.3 مليارات درهم ضمن مشروع إسكان المواطنين بدبي.. ملف نتابعه بشكل مباشر لأهميته لنا.. وسنواصل تطويره لمواكبة متطلبات واحتياجات كل أسرة في الإمارة».

وأكد سموه أن «الحياة الكريمة لأبناء الإمارات هي الهدف الأسمى الذي تتضافر جهود جميع الجهات والهيئات الحكومية من أجله.. نحرص على توفير الدعم الاجتماعي الكامل الذي يضمن الحياة الكريمة للمواطنين ولأسرهم».

كما أكد سموه أن «ملف الإسكان أولوية.. وتوفير الحياة الكريمة حق لكل مواطن ومواطنة. وهدفنا رؤية جديدة متكاملة لملف الإسكان».

وأضاف سموه: «كل عام وبلادنا بخير.. وكل عام وشعبنا بخير.. وكل عام وحياتنا أفضل وأسعد وأجمل».

وتفصيلاً، تتضمن الحزمة الحالية من المشروعات 4610 أراض ومساكن، منها إنشاء 1110 مساكن في منطقة الخوانيج الثانية، وتخصيص 3500 قطعة أرض في منطقتي أم نهد الرابعة والعوير.

ويتضمن المشروع السكني بمنطقة الخوانيج الثانية خيارات عدة للوحدات السكنية، من فلل، وفلل مزدوجة، وتاون هاوس، تلبي الاحتياجات المختلفة لأسر المواطنين، وتوفر لهم تجربة معيشية مستدامة، ضمن نموذج رائد، يعزز من جودة الحياة، ويؤمن الاستقرار الأسري في بيئة اجتماعية نموذجية، حيث يتضمن تخصيص نحو خمسة ملايين قدم مربعة من الحدائق والمساحات الخضراء والمناطق الترفيهية، والمرافق والخدمات المتنوعة.

ويوفر المشروع العديد من الخدمات والمرافق الجديدة، حيث يتضمن عدداً من المحال التجارية، ونادياً رياضياً، وممشى ومسارات مخصصة للدراجات الهوائية، وغيرها من المرافق التي تعزز الاستمتاع بتجربة سكنية متميزة.

ويعزز توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتخصيص 3500 قطعة أرض في منطقتي أم نهد الرابعة والعوير إنجاز خطط إسكان المواطنين في إمارة دبي، والجهود الحكومية المبذولة من أجل الارتقاء بجودة حياة المواطنين، وتعزيز الاستقرار الاجتماعي لهم ولأسرهم من خلال توفير السكن الملائم، بما يتسق مع منظومة الرفاه المجتمعي والأمن الاجتماعي التي تحرص دولة الإمارات على إرساء دعائمها، وترسيخ مقوماتها لمواطنيها، وبما يتوافق مع جهود استكمال تطوير وتنفيذ الاستراتيجية التنموية والحضرية لإمارة دبي كي تكون المدينة الأفضل للعمل والحياة في العالم.

يذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كان قد وجّه برفع قيمة القرض السكني لتصل إلى مليون درهم من دون فوائد للفئات المستحقة، وذلك في إطار حرص سموه على تعزيز الاستقرار الأسري للمواطنين، وتوفير الحياة الكريمة لهم، ورفع مستوى جودة الحياة وتحقيق السعادة لهم، بما يتسق مع منظومة الرفاه المجتمعي والأمن الاجتماعي التي تحرص دولة الإمارات على إرساء دعائمها، وترسيخ مقوماتها لمواطنيها، وبما يتوافق مع الجهود المكثفة والحثيثة لاستكمال تطوير وتنفيذ الاستراتيجية التنموية والحضرية لإمارة دبي كي تكون المدينة الأفضل للعمل والحياة في العالم، كما اعتمد سموه ميزانية إسكانية تاريخية بقيمة 65 مليار درهم للـ20 عاماً المقبلة للمواطنين في إمارة دبي، ووجه بمضاعفة عدد المستفيدين من برنامج الإسكان في دبي أربعة أضعاف، ومضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين في دبي لتصل إلى مليار و700 مليون قدم مربعة، تكفي لسد احتياجات المواطنين للـ20 عاماً المقبلة.


محمد بن راشد:

• «ملف الإسكان أولوية.. وتوفير الحياة الكريمة حق لكل مواطن ومواطنة.. وهدفنا رؤية جديدة متكاملة لملف الإسكان».

• «وجهنا اليوم بتخصيص 4610 أراضٍ ومساكن بكلفة 6.3 مليارات درهم ضمن مشروع إسكان المواطنين بدبي.. ملف نتابعه بشكل مباشر لأهميته لنا.. وسنواصل تطويره لمواكبة متطلبات واحتياجات كل أسرة في الإمارة».

• «الحياة الكريمة لأبناء الإمارات هي الهدف الأسمى الذي تتضافر جهود جميع الجهات والهيئات الحكومية من أجله.. نحرص على توفير الدعم الاجتماعي الكامل الذي يضمن الحياة الكريمة للمواطنين ولأسرهم».

• «كل عام وبلادنا بخير.. وكل عام وشعبنا بخير.. وكل عام وحياتنا أفضل وأسعد وأجمل».

طباعة