برعاية محمد بن راشد وضمن أعمال القمة العالمية للحكومات 2022

مكتوم بن محمد يكرّم 5 مشروعات فائزة بجائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية المستدامة

صورة

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات 2022، كرّم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، الفائزين بـ«جائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية المستدامة» في دورتها الـ25، والتي تنظمها بلدية دبي بالتعاون مع مكتب المستوطنات البشرية «هابيتات».

وأكد سموه أن الجائزة تعد تجسيداً لالتزام حكومة دولة الإمارات وحكومة دبي نحو التنمية المستدامة وحرصها على تحسين جودة الحياة وحماية البيئة عبر تعزيز سبل التعاون الدولي مع مختلف الشركاء للوصول إلى حلول وصيغ مبتكرة تضع الإنسان في قلب أولوياتها وتراعي أفضل المعايير والممارسات العالمية للحفاظ على البيئة. وأوضح سمو نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أن الإمارات طوّرت مجموعة متكاملة من السياسات والاستراتيجيات هدفها خلق توازن فعال بين التنمية الحضرية والعمرانية والمعايير البيئية، مشيراً سموه إلى أن الدولة وفرت كل وسائل الدعم للنظم المستدامة في مجالات التجديد الحضري والمباني المستدامة والمبتكرة والذكية ونظم الأغذية الحضرية وذلك عبر تخطيط وإدارة البنية التحتية الحضرية بأسلوب متطور.

وأضاف سموه: «نبارك لكل المشروعات والفائزين في هذه الجائزة، وتكريمهم اليوم ضمن منصة القمة العالمية للحكومات 2022 وبالتزامن مع الحدث العالمي (إكسبو 2020 دبي)، وبحضور قادة الفكر وصنّاع القرار.. يتوج نجاح الجائزة منصةً عالمية لمشاركة الممارسات التنموية التي تدعم جودة حياة الإنسان».

وشملت المشروعات الفائزة بجائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية المستدامة في دورتها الـ25 عن فئة التجديد الحضري والأماكن العامة، «مشروع حديقة جامعة شولالونجكورن المئوية Chulalongkorn – تايلاند»، وعن فئة تشييد المباني المستدامة والمبتكرة، مشروع «مباني وصناعات باستخدام المياه بذكاء في سنغافورة Water WISE Buildings and Industries» كما فاز عن فئة استدامة النظم الغذائية، مشروع «تقليل فقد الأسماك لدعم التغذية الأفضل من خلال الشراكة المبتكرة: Less Fish Loss Supporting Better Nutrition through Innovative Partnership – إندونيسيا»، وعن فئة التغير المناخي وتقليل التلوث، فاز مشروع «دعونا نخضّر الكوكب مع Treedom - إيطاليا»، وعن فئة تخطيط وإدارة البنية التحتية الحضرية، فاز مشروع «أربجوف (الحكومة الحضرية) هي أداة الحكومة والتخطيط العمراني قائمة على نظم المعلومات الجغرافية - الهند».

وأكد مدير عام بلدية دبي داوود الهاجري، أن الإمارات حريصة على توفير متطلبات الحياة الكريمة وسبل معيشة أفضل للمواطنين والمجتمع، مشيراً إلى أن جائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية المستدامة استقبلت 8000 ممارسة لأفضل الممارسات المختارة على مدار 25 عاماً، فضلاً عن التبادلات المباشرة بين المدن والمجتمعات في تحسين المعيشة، وبلغ في هذه الدورة عدد المتقدمين 2950 من 148 دولة، وقد تم فرز الممارسات ودراستها من قبل لجنة تحكيم استشارية تتكون من 27 خبيراً وفنياً وشخصية علمية، أسفرت عن اختيار 10 ممارسات متميزة تأهلت للمرحلة النهائية.

وأضاف أن الجائزة مرت بمراحل تطور مختلفة، سعت من خلالها إلى خلق مشاركة حقيقية من جميع المجتمعات البشرية في العالم، وتبنت مفهوم نقل تجارب وخبرات الممارسات الفائزة بالجائزة إلى كل المجتمعات، بهدف الاستفادة منها وتطبيقها عند توافر عناصر نجاحها.

وأشار الهاجري إلى أن الجائزة استقطبت خلال هذه الدورة مشاركات من معظم دول العالم، ما يعكس أهمية الجائزة وسعيها لتوفير نافذة مفتوحة على العالم تستفيد منها كل الدول، في تبادل الخبرات والمعارف وأفضل التجارب.

• 2950 مشاركة من 148 دولة تلقتها الدورة الـ25 من الجائزة.


مكتوم بن محمد:

• «الجائزة تجسّد التزام الإمارات ودبي نحو التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة وحماية البيئة».

• «الإمارات طوّرت سياسات واستراتيجيات هدفها خلق توازن فعال بين التنمية الحضرية والعمرانية والمعايير البيئية».

طباعة