دليل إرشادي بـ«لغة برايل» لتوعية المتقاعدين المكفوفين في أبوظبي

أطلق صندوق أبوظبي للتقاعد، بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ممثلة في إدارة رعاية المكفوفين التابعة لها، دليلاًإرشادياً بلغة "برايل " للمكفوفين بهدف توعية المؤمّن عليهم من ذوي التحديات البصرية، بقانون ونظام التقاعد في إمارة أبوظبي، وذلك في إطار جهود الصندوق الرامية لتعزيز التعاون مع كافة الجهات والمؤسسات المعنية ونشر الوعي حول قانون التقاعد بين مختلف فئات المتعاملين، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، بدعم وتمكين أصحاب الهمم على كافة المستويات، عبر توفير كافة التسهيلات وتطوير آلية التواصل معهم وتقديم الخدمات المناسبة لهم.

ويتناول الدليل حقوق وواجبات المؤمن عليهم الواردة في قانون التقاعد في إمارة أبوظبي، وشروط استحقاق المعاش التقاعدي ومكافأة نهاية الخدمة، وغيرها من المعلومات الهامة التي تعزز من وعيهم بنظام وقانون التقاعد في الإمارة.

كما يأتي إصدار الدليل استكمالاً لسلسة الخدمات التي يوفرها الصندوق لمختلف فئات أصحاب الهمم، ويعد المبادرة الثانية من نوعها للصندوق في الإصدارات التوعوية لأصحاب الهمم، إذ أصدر خلال العام الماضي، سلسلة أفلام توعوية قصيرة مدعومة بـ "لغة الإشارة" لأصحاب الهمم من فئة الصم، بالإضافة إلى التسهيلات والمزايا الرقمية المتاحة لهم على الموقع الإلكتروني للصندوق.

وأكد مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، خلف عبد الله رحمة الحمادي، حرص الصندوق على تعزيز الوعي بقانون التقاعد في الإمارة بين مختلف فئات المجتمع، لا سيما أصحاب الهمم،والذي يعمل الصندوق على تقديم خدمات استثنائية واستباقية لهم،مشيرا إلى تخصيص الصندوق عدداً من الخدمات الحصرية لهذه الفئة الهامة من المجتمع بغية تسهيل آلية حصولهم على المعلومات والخدمات عبر القنوات الرقمية للصندوق بطرق مناسبة لظروفهم واحتياجاتهم.

من جانبه أكد الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، عبد الله عبد العالي الحميدان حرص المؤسسة على المشاركة في الأنشطة المجتمعية وفي كافة الحملات التي تهم أفراد المجتمع والإسهام من خلال إدارة رعاية المكفوفين التي تمتلك المطبعة الوحيدة بالدولة التي تطبع كافة الإصدارات بلغة برايل في توصيل الرسالة التوعوية لفئات ذوي التحديات البصرية التي تستفيد من عمل المطبعة، وذلك في إطار الدعم المجتمعي الذي تقدمه موضحاً أن طباعة الكتب ونشرات التوعية والإصدارات بمختلف تصنيفاتها بطريقة برايل يأتي في إطار الجهود التي تسعى مؤسسة زايد العليا من خلالها إلى تمكين ودمج فئات أصحاب الهمم كافة، ولاسيّما ذوي التحديات البصرية في المجتمع، 

وأشاد الأمين العام لمؤسسة زايد العليا بالتعاون المثمر بين المؤسسة وصندوق أبوظبي للتقاعد لصالح فئات المكفوفين من أصحاب الهمم، وبتلك المبادرة الهامة التي تأتي تتويجاً لجهود الصندوق في خدمة المتعاملين أصحاب الهمم ، ورحب بالتعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات في الدولة التي ترغب في تحويل كتيباتها وإصداراتها إلى لغة برايل بهدف دمج المكفوفين ثقافياً واجتماعاً، وحرصاً منها على تقديم الخدمات النوعيّة والمتميزة للمكفوفين، وقال: إنّ توفير المعلومات والمعرفة بلغة برايل للمكفوفين يساعد في تطبيق سياسة الدمج الثقافي والاجتماعي ويُسهم في إنجاحها والرقي بمستوى الخدمات المقدمة لأبنائنا من أصحاب الهمم وفقا للممارسات العالمية الأكثر فاعلية.

طباعة