"دمي لوطني" تجمع 224 وحدة دم جديدة وتستقبل المتبرعين بإكسبو اليوم

كشفت هيئة الصحة بدبي أن حملة دمي لوطني نجحت في جمع 224 وحدة دم خلال حملتين نفذتها في القرية العالمية، مؤكدة أن هذه الأرقام تعكس تزايد الوعي المجتمعي حول أهمية التبرع بالدم، وأكدت أنها ستستقبل المتبرعين اليوم في حملة جديدة بمقر إكسبو 2020 دبي، بدء من الساعة الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساء.

وأكد مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة في هيئة الصحة، في دبي، الدكتور حسين السمت، تزايد إقبال المشاركين من مختلف الجنسيات في الحملة، بشكل لافت، الأمر الذي يتضح جلياً من خلال عدد المقبلين على التبرع في كل حملة ميدانية تنفذ.

وذكر أن المتبرعين يستقبلهم فريق طبي وتمريضي متخصص، يتولى الإشراف على التسجيل، والسماح لمن تنطبق عليهم شروط التبرع، كذلك ضمان إنجاز عملية التبرّع بسلامة ودون أي مضاعفات صحية، مشيراً إلى أنه يتم رفض بعض المتبرعين لأسباب صحية، أو لفقدانهم أحد الاشتراطات الضرورية للتبرع بالدم.

ولفت إلى أن المبادرة وضعت خطة لدورتها الجديدة، تستهدف تنفيذ حملات في عدد كبير من المؤسسات الحكومية والخاصة، ضمن جدول زمني محدد، لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من المشاركين، لدعم الحملة، والمساهمة في إنقاذ الأرواح.

وذكر أن الحملة الأخيرة نفذت في مقر «إكسبو دبي» خلال يومي 11 و12 يناير الجاري، ومن المقرر تنفيذ الحملتين الرابعة والخامسة يومي 15 و16 فبراير المقبل، فيما تنفذ الحملتان الأخيرتان في المعرض يومي 28 فبراير الجاري و18 مارس المقبل.

وتنفّذ حملة «دمي لوطني» بشراكة استراتيجية بين صحيفة «الإمارات اليوم» وخدمة «الأمين» وهيئة الصحة في دبي، ونجحت الحملة في جمع 44 ألفاً و348 وحدة دم على مدار 10 سنوات، من خلال 706 حملات شملت مؤسسات حكومية وخاصة.

وانطلقت حملة «دمي لوطني» في دورتها الأولى عام 2012، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وكان سموه أول المتبرعين بالدم لحظة إطلاق الحملة مما أسهم في نجاح المبادرة وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة فيها، تأكيد سموه أهمية المبادرة، بقوله إن «التبرع بالدم هو أفضل هدية يمكن أن يقدمها المواطن والمقيم، تعبيراً عن حب الوطن، خصوصاً أن هناك مرضى ومصابين في حاجة إلى كل قطرة دم".

طباعة