خلال لقاء إعلامي حضره ممثلون عن المؤسسات الإعلامية المحلية في الدولة

القرقاوي: متحف المستقبل يعكس رؤية محمد بن راشد لدراسة المستقبل وتصميم أفكاره

القرقاوي خلال اللقاء الإعلامي بحضور العلماء وبلهول. من المصدر

أكد رئيس متحف المستقبل في دبي محمد عبدالله القرقاوي أن متحف المستقبل يعكس رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حول الاستعداد للمستقبل واستشراف متغيراته وتطوراته، من خلال تقديم صرح علمي وحضاري بمقاييس عالمية، لدراسة المستقبل وتصميم أفكاره وتوجهاته.

جاء ذلك خلال لقاء إعلامي أمس حضره ممثلون عن المؤسسات الإعلامية المحلية في الدولة، وشارك فيه وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل عمر بن سلطان العلماء، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي المستقبل خلفان بلهول.

وأكد القرقاوي أن شغف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالمستقبل وضع دبي والإمارات في قلب التغيرات المستقبلية الجديدة، ولطالما تمتع سموه برؤية استشرافية جعلته يفكر قبل غيره بتأسيس مجمعات متخصصة للإنترنت والإعلام، حيث أطلق سموه مدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للإعلام، وحول الحكومة إلى حكومة إلكترونية ومن ثم إلى حكومة ذكية، وشغف سموه بالمستقبل جعله يدرك ضرورة عقد فعالية تجمع حكومات العالم، وهو ما تمثل بإطلاق «القمة العالمية للحكومات» التي أصبحت واحدة من أهم الأحداث العالمية التي تضم نخبة من خبراء ومستشرفي المستقبل من كافة أرجاء العالم، وانطلقت منها فكرة متحف المستقبل، انسجاماً مع توجيهات سموه بإقامة معرض طوال فترة انعقادها، لاستشراف المستقبل في كافة القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية. واليوم، تبلورت الفكرة أكثر لتصبح منصة علمية عالمية تجمع المفكرين والمبدعين وتخلق حراكاً فكرياً من دبي إلى العالم.

وتابع: «تأتي الإمكانات والطموحات التي يزخر بها متحف المستقبل في دبي متوائمة مع رؤية إمارة دبي ودولة الإمارات في تقديم مستقبل مشرق للأجيال الحالية والأجيال القادمة، عبر تسليط الضوء على أبرز الابتكارات والابداعات التي سيحملها المستقبل، وتصميم الأفكار والمشاريع التي من شأنها تحديد ورسم التوجهات المستقبلية المحتملة».

وأوضح القرقاوي، أمام عدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية، ومدراء القنوات التلفزيونية، أن المتحف سيتحول إلى وجهة دائمة لاستعراض مستقبل العالم والاطلاع على أهم التقنيات التي تنتظرها البشرية خلال العقود المقبلة، بالتعاون مع نخبة من الشركاء الدوليين والمؤسسات البحثية المتخصصة في دراسة التحديات الحالية والمستقبلية وتقديم حلول جديدة ومبتكرة. مؤكداً دور المتحف الأساسي في احتضان ومواكبة النخب العلمية والمعرفية والنوابغ على مستوى المنطقة والعالم.

وأضاف: «سيتم تعزيز وتغذية محتوى المتحف ومعروضاته بشكل مستدام، بأحدث الإنجازات التقنية وآخر الاكتشافات العلمية، بما يحافظ على ديناميكية المتحف وحيويته، ويسمح لإمارة دبي والإمارات بمواكبة الإنجازات والمتغيرات المستقبلية. كما سيشكل المتحف مختبراً شاملاً لتقنيات المستقبل وأفكار المستقبل ومدن المستقبل، من خلال الاستثمار في العقل المبدع ودعم الأفكار والمشاريع والمبادرات والأبحاث والدراسات التي تضيف قيمة نوعية وتسهم في تحقيق تأثير إيجابي حقيقي».

من جهته، لفت وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل عمر بن سلطان العلماء، إلى أهداف المتحف المتمثلة في استقطاب الأفكار المبدعة ومواكبة السبق العالمي الحاصل في استكشاف وتبني أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي واستشراف المستقبل، والمشاركة في تصميم مستقبل العالم، عبر ورش عمل عالمية تنطلق من دبي لترسخ تميز الإمارات وتعزيز مكانتها كلاعب محوري في رسم الاتجاهات والمتغيرات المستقبلية.

كما استعرض العلماء، أبرز الخصائص والميزات التي ينفرد هذا الصرح العالمي الفريد بتقديمها، والتي تتواءم مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وتساهم في تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، وتسريع تنفيذ البرامج والمشروعات التنموية لبلوغ المستقبل، من خلال الاعتماد على الذكاء الاصطناعي والابداع البشري في تحديد المستقبل ورسم أبرز معالمه.

الجدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كشف عن موعد إطلاق الإمارات متحف المستقبل خلال تغريدة على حسابه الرسمي في «تويتر»، قال فيها إن «العام 2022 سيكون عاماً استثنائياً لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإذن الله، وأن الدولة ستطلق للعالم أجمل مبنى على وجه الأرض في 22 /‏‏‏‏02 /‏‏‏‏2022». 


محمد القرقاوي:

• «شغف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بالمستقبل وضع دبي والإمارات في قلب التغيرات المستقبلية».

عمر العلماء:

• «متحف المستقبل يهدف إلى استقطاب الأفكار المبدعة وأحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي».


خلفان بلهول: متحف المستقبل أيقونة معمارية وحضارية ذات هندسة فريدة

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي المستقبل خلفان بلهول، إن متحف المستقبل هو أجمل مبنى على وجه الأرض، كما وصفه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فهو عبارة عن أيقونة معمارية وحضارية ذات هندسة فريدة وبتقنيات جديدة تماماً، حيث يعتبر من المشروعات المعمارية الأكثر تعقيداً في العالم، ويُصنف في خانة «الإعجاز الهندسي»، كما يشكل المتحف نموذجاً للاستدامة من خلال تصميمه الإبداعي المستقبلي، وهو إحدى أكثر الأيقونات المعمارية ابتكاراً وتفرداً في العالم، بتصميمه الملهم، ذي الدلالات الفنية والفلسفية والتاريخية، والذي يجمع بين جمال الشكل وانسيابيته وشعريّته، ليكون قطعة من الخيال.

واختتم بهلول بالقول: «سيشكل متحف المستقبل مساحة للتسامح والتعايش، من خلال استقطاب وجهات نظر ثقافية وفلسفية واجتماعية متنوعة ومختلفة، حيث سيخلق منصة رائدة لتبادل الآراء والمقترحات ومناقشة الأفكار بعمق وجرأة، وهو ما يجعله صرحاً مبتكراً للتعلم والمشاركة في استكشاف التحديات والفرص الناشئة والمحتملة، وإيجاد الحلول المبتكرة لمستقبل أفضل».

طباعة