هند آل مكتوم: شهداء الوطن قدموا أسمى أمثلة الولاء والانتماء وسطروا أروع قصص البطولة والفداء

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت نموذجاً حضارياً بتخصيص يوم تحتفي فيه كل عام بذكرى شهدائها الأبرار الذين قدموا دماءهم الزكية فداءً للوطن، وبذلوا أرواحهم الطاهرة لتأكيد أن الإمارات ستظل دائما أبداً الحصن المنيع في وجه كل من تسول له نفسه أن يفكر مجرد تفكير في المساس بهيبتها أو النيل من كرامتها.

وقالت سموها إن شهداء الوطن الذين قضوا في ميادين الشرف والكرامة ضربوا أسمى أمثلة الولاء والانتماء وسطروا أروع قصص البطولة والفداء، ليقدموا بتضحياتهم الدروس والعبر التي يستلهم منها أبناء الوطن قيم الولاء للوطن والتفاني في ترسيخ أسس مجده حتى وإن كان الثمن تقديم الروح فداءً لكرامته وعزته وحفاظاً على شموخه ورفعته.

ونوهت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم بأن دولة الإمارات بتضحيات أبنائها وعطائهم اللامحدود تثبت يوما بعد يوم أنها منارة الأمل لكل من هو في ضيق أو شدة، وبإنكار كامل للذات وحرص على مد يد العون لكل محتاج والوقوف في أوقات المحن والملمات، وهو النهج الذي أرسى أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وترسخت دعائمه بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، بدعم من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لتظل الإمارات أبدا القدوة والمثل في الوقوف إلى جانب الحق وأصحابه وغوث المحتاج وبث الأمل في النفوس.

ووجهت سموها تحية إعزاز وتقدير لأسر الشهداء وذويهم، وخصت بالتحية أمهات الشهداء لما قدمنه من أروع آيات الوطنية والانتماء وبما أبدينه من صبر واحتساب وإيمان بأن تضحيات أبنائهن لم تذهب سدى، بل هي فصول أضاءت سجل عزة الإمارات بأحرف من نور، مؤرخةً لهذا النموذج الفريد من الولاء للوطن والتفاني في رفعته حتى وإن وصل الأمر للتضحية بالدم والروح في سبيل أن تبقى رايته خفاقةً أبيةً وأن يظل الوطن منيعاً شامخاً في وجه كل التحديات مهما كان حجمها وبلغ مداها.

واختتمت سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم بتوجيه التحية لأبطال القوات المسلحة البواسل ولكل من يسهر على أمن الوطن وحماية مقدراته وصون مكتسباته ويكد من أجل راحة الناس وضمان سلامتهم، وفي شتى ميادين البذل والعطاء، حيث تتضافر جهود أبناء الوطن وانجازاتهم لتروي قصة مسيرة تنموية استقطبت أنظار العالم واستحقت عن جدارة تقديره واحترامه، مؤكدة أن رفعة الإمارات تترسخ يوما تلو الآخر بعطاء أبنائها كل في موقعه وتفانيهم في تقديم أبهى صور الوطنية والانتماء.

طباعة