بحضور حاكم الفجيرة وولي عهده وذياب بن محمد

«الاتحاد للقطارات» تنجز حفر جميع أنفاق مشروع «قطار الاتحاد»

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أهمية الإنجاز المتميز الذي تحقق في أعمال الحزمة (د)، من المرحلة الثانية من مشروع «قطار الاتحاد»، التي ستكون جزءاً مهماً وأساسياً من سلسلة التوريد العالمية، وعاملاً في ترسيخ مكانة دولة الإمارات باعتبارها مركزاً عالمياً وإقليمياً للنقل والشحن والخدمات اللوجستية، ورافداً لتطور منظومة النقل والخدمات اللوجستية، الذي يعزز مسيرة دولة الإمارات نحو الـ50 عاماً المقبلة.

جاء ذلك خلال زيارة صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، بحضور سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، إلى منطقة سكمكم في الفجيرة، بمناسبة إنجاز جميع أعمال حفر الأنفاق التسعة، التي تمتد على مسافة 6.9 كم، والتي يتم إنشاؤها عبر إمارتَي الفجيرة ورأس الخيمة، ضمن الحزمة (د) في المرحلة الثانية من مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية، قبل الموعد المحدد بشهرين، ووفق أعلى معايير السلامة والاستدامة.

وثمّن صاحب السمو حاكم الفجيرة الجهود التي قامت بها شركة الاتحاد للقطارات، لتنفيذها أعمال حفر أنفاق السكك الحديدية من دون التأثير في المجتمعات المحيطة بها، مع مراعاة أعلى معايير السلامة والأمان والاستدامة وحماية البيئة.

من جانبه، ثمّن سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، جهود حكومتَي الفجيرة ورأس الخيمة، ودعمهما اللامحدود لمشروع «قطار الاتحاد»، كونه أحد أكبر مشروعات البنية التحتية في الدولة، ورافداً أساسياً لمنظومة الاقتصاد الوطني، مؤكداً سموه أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا التعاون والجهود المتميزة التي بذلتها مختلف الجهات المعنية.

وتوجّه سموه بالشكر إلى جميع الجهات المعنية في هذه المرحلة المهمة من المشروع، سواء محلية أو اتحادية، خصوصاً وزارة الداخلية، مشيراً سموه إلى الدعم الذي وفرته لتسهيل عمليات الحفر، إضافة إلى إشادته بتعاون السكان في المناطق المحيطة بمسار «قطار الاتحاد»، الأمر الذي أسهم بدوره في تحقيق هذا الإنجاز وفق الخطة الموضوعة والجدول الزمني المعتمد.

وأثنى سموه على جهود فريق العمل واحترافيته، الذي تغلب على التحديات الجغرافية خلال حفر الأنفاق، وتحقيق هذا الإنجاز من دون أي حوادث، وهو ما يُعد إضافة نوعية إلى سجل مشروع «قطار الاتحاد» الاستثنائي على صعيد السلامة، ليكتب قصة نجاح مهمة في تنفيذ أحد أكبر مشروعات البنية التحتية في الدولة وفق أعلى معايير الأمن والسلامة العالمية.

وتحقق حفر الأنفاق التسعة بتسجيل مليون ساعة عمل، وذلك بإشراف وتنفيذ أكثر من 600 خبير ومتخصص وعامل، إلى جانب استخدام أحدث آلات حفر الأنفاق، كما جرى الحفر باستخدام افضل التقنيات الحديثة.

وحرصت الاتحاد للقطارات على اتخاذ سلسلة من الإجراءات الاحترازية والوقاية، والتنسيق مع الجهات البيئية والبلديات وحركة السير، واستخدام آليات ومُعدات مبتكرة لتجاوز جميع التحديات بشكل فعال.

وكانت شركة الاتحاد للقطارات أعلنت، في وقت سابق، عن استكمال الأعمال الإنشائية للحزمة (أ) من المرحلة الثانية من مشروع قطار الاتحاد، التي تمتد على مسافة 139 كيلومتراً، وتربط بين الغويفات على الحدود مع المملكة العربية السعودية والمرحلة الأولى من المشروع، التي تمتد على مسافة 264 كم من حبشان إلى الرويس.

وتسير عمليات تطوير مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية الإماراتية بحسب الجدول والخطط الموضوعة له، بما يعكس أهميته في توفير شبكة سكك حديدية وطنية حديثة ومستدامة تعزز من المكانة الإقليمية الرائدة لدولة الإمارات.

• استكمال حفر تسعة أنفاق وفق أعلى معايير الاستدامة وحماية البيئة.

طباعة