خليفة المرر: 3 سمات طبعت مسيرة الإمارات خلال الـ50 عاماً الماضية.. تعرّف إليها

أكد وزير الدولة، خليفة شاهين المرر، أن هناك ثلاث سمات أساسية طبعت مسيرة الإمارات خلال السنوات الخمسين الماضية وحتى الآن، أولها توافر قيادة وطنية، سواء الآباء المؤسسين أو القيادة الحالية، موضحاً أن هذه القيادات تمتلك رؤية استراتيجية، وهمّها تطوير التنمية وأن تضع الإمارات في المرتبة الأولى، وهي قيادة تسعى لنيل ثقة شعبها والعالم والتكيف مع التحولات.

وقال المرر، خلال الجلسة الحوارية الافتتاحية لملتقى أبوظبي الاستراتيجي الثامن، الذي انطلقت فعالياته صباح اليوم في أبوظبي بحضور نخبة من صناع القرار الدوليين وخبراء تحليل السياسات.: "أما السمة الثانية تتمثل في  الإنجازات، وبناء دولة اتحادية وتدعيمها، وكذلك الإنجاز على مستوى التنمية البشرية والإنسانية. واليوم نلحظ أن مشاركة النفط في الناتج الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة هو 28% ، ما يعني أن سياسات التنويع الاقتصادي تسير بتقدم، بينما السمة الثالثة فتتمثل في سعي الإمارات المستمر على ترسيخ قيم دولة الإمارات في التسامح والتعايش واحتضان التنوع".

وأوضح المرر خلال الجلسة التي حملت عنوان "الإمارات في العام الخمسين: قوة إقليمية برؤية عالمية"، وحاورته خلالها رئيسة مركز الإمارات للسياسات، الدكتورة إبتسام الكتبي، أنه بخصوص السنوات الخمسين المقبلة، فالحكومة الإماراتية وضعت مبادئ عشرة، تتمحور حول تدعيم قواعد الدولة الاتحادية، والعمل على خلق اقتصاد يكون الأفضل (التنمية الاقتصادية)، وتطوير القدرات البشرية، والاستمرار في تعزيز مكانة الدولة على المستوى الدولي. من جهة ثانية تتمحور المبادئ حول تفعيل أدوات التكنولوجيا والتقنية والمساعدات الخارجية.

ولفت الوزير إلى أن السياسة الخارجية الإماراتية تعمل على إعادة تفعيل وترسيخ حسن الجوار لبناء الاستقرار الإقليمي والجوار، والإسهام في حل الأزمات القائمة وليس فقط تخفيف التوتر وإدارة الأزمات. ومن أهداف السياسة الخارجية البحث عن المساحات المشتركة مع المحيط والعالم، وكذلك الاهتمام ببناء السلام ومكافحة التغير المناخي ومعالجة الأزمات الدولية لتعزيز السلام الدولي والتنمية.

طباعة