مذكرة تفاهم لتمثيل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين ملف المرأة والتوازن في الحدث العالمي

منال بنت محمد: إكسبو 2020 دبي محطة فارقة في المسيرة التنموية للإمارات

وقّع مكتب إكسبو 2020 دبي مذكرة تفاهم مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين لتمثيل المجلس لملف المرأة والتوازن بين الجنسين في هذا الحدث العالمي المهم، كما سيكون بموجبها المظلة الرئيسية للفعاليات والأنشطة التي تخص هذا الملف الحيوي الذي حققت فيه دولة الإمارات إنجازات نوعية خلال السنوات الماضية تعزيزاً لمسيرة دعم المرأة ونهج التوازن بين الجنسين الذي يشكل أحد الركائز التي تأسست عليها الدولة عام 1971.
ويأتي توقيع المذكرة في إطار حرص إكسبو 2020 دبي ومجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على تعزيز علاقات التكامل والشراكة الاستراتيجية التي تحقق رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بترسيخ التوازن بين الجنسين نهجاً ثابتاً وأصيلاً في دولة الإمارات وتعزيزه على المستوى الدولي بالاستفادة من الحضور المميز بالنسخة الأكثر شمولاً في تاريخ هذا الحدث الذي يعقد على مدى ستة أشهر بمشاركة 192 دولة من مختلف أرجاء العالم.
تم توقيع المذكرة عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي من قِبَل: معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لإكسبو 2020 دبي، وسعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين.
وأكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة أن إكسبو 2020 دبي يمثل محطة فارقة في المسيرة التنموية لدولة الإمارات، التي تجسدها المشاريع الرائدة والإنجازات النوعية في مختلف المجالات، حيث يتم تنظيمه بالتزامن مع احتفال الدولة بيوبيلها الذهبي وانطلاقها نحو إنجازات نوعية جديدة في الخمسين عاماً القادمة، رسمت مسارها الاستراتيجي وثيقة مبادئ الخمسين، التي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقالت سموها إن ما تشهده الإمارات حالياً من تطور ونجاحات على مختلف الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية هو تحقيق لحلم "زايد الخير" والآباء المؤسسين وما أرسوه من دعائم قوية لمشروع وطني اتحادي يرتكز على هوية وطنية وقيم أصيلة ومبادئ ثابتة تشكل منطلقاً لتنمية شاملة مستدامة ومجتمع تتعايش فيه جميع الثقافات بود ووئام، مع التركيز على الاستثمار في العنصر البشري باعتباره رأس المال الحقيقي لتحقيق التقدم في مختلف المجالات، مؤكدةً سموها أن مفهوم التوازن بين الجنسين شكل أحد المبادئ الأساسية والقيم المستدامة على مدى النصف قرن الماضي، ضمن اهتمام قيادتنا الرشيدة بدعم وتمكين المرأة كشريك رئيسي في مختلف مسارات التنمية، ويمثل مكوناً رئيسياً في استراتيجية الخمسين عاماً القادمة.
وأضافت سمو رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة أن تخصيص جناح للمرأة في إكسبو 2020 دبي يجسد هذا الاهتمام الذي توليه قيادة وحكومة دولة الإمارات لها وحرص اللجنة العليا لهذا الحدث الوطني العالمي، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى لطيران الإمارات والمجموعة، رئيس اللجنة العليا لإكسبو دبي على إبراز دور المرأة وتسليط الضوء على إنجازاتها على الصعيدين المحلي والعالمي، مؤكدةً سموها على الجهود الدؤوبة التي قام بها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين منذ تأسيسه عام 2015 في ترسيخ نهج التوازن بين الجنسين وتحويله إلى عمل مؤسسي بمختلف القطاعات على مستوى الدولة عبر مشاريع ومبادرات نوعية تم تنفيذها بالشراكة والتعاون مع الوزارات والجهات الاتحادية المعنية.
وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لإكسبو 2020 دبي: "إن ما تتمتع به المرأة الإماراتية من مكانة وتقدم وإنجازات هو نتيجة للأسس التي أرساها الآباء المؤسسون ومضت على نهجها قيادتنا الرشيدة، حيث أثمرت هذه الرؤية الثاقبة في تمكين جميع أبناء دولة الإمارات في مختلف الميادين، فالمرأة الإماراتية مثال مشرِّف في العمل والإسهام في مسيرة بناء وطننا الغالي، وتعزيز مكانته العالمية. وبدعم سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، والجهود الحثيثة لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، والتي هي موضع تقدير عميق، نترقب المزيد من الإنجازات للمرأة الإماراتية".
وأضافت: "في إكسبو 2020 سنجمع العالم في عام اليوبيل الذهبي لنحتفي بإنجازات خمسين عاما مضت ونستشرف آفاق خمسين سنة مقبلة، ونشارك العالم رؤيتنا ونعرّف دوله وشعوبه على قوة التعاون عبر الإنجازات التي تحققت في دولتنا الحبيبة خلال العقود الخمسة الماضية. وسنعمل مع الدول المشاركة والمنظمات والمجتمع الدولي لتسليط المزيد من الضوء على ما حققناه وما نطمح لتحقيقه وعلى أهمية تعزيز التوازن بين الجنسين في العالم أجمع، مستفيدين من النسخة الأكثر شمولاً في تاريخ إكسبو الممتد على 170 عاماً". 
بدورها، أكدت سعادة منى المري، على الدور الهام لـ "إكسبو 2020 دبي" في إبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات ونهجها في التسامح والتعايش بين الثقافات والأديان والحرص على بناء بنية اقتصادية قوية تضمن الحياة الكريمة لشعب الإمارات وتوفر مقومات الجذب للمستثمرين والمبدعين والموهوبين من كافة أرجاء العالم، مشيدةً بتضافر كافة الجهود الوطنية لإنجاح استضافة الدولة لهذا الحدث العالمي الهام وجعلها دورة استثنائية في تاريخه.
وثمنت سعادة منى المرى الجهود المكثفة لمعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وفريق عمل مكتب إكسبو 2020 دبي في الإعداد لتنظيم هذا الحدث خلال السنوات الماضية وما سيشهده من فعاليات ثقافية وفنية واجتماعية على مدى ستة أشهر، إضافةً لدوره في تعزيز التواصل بين شعوب العالم والإسهام في إعادة النشاط للقطاع الاقتصادي والتجاري والاستثماري العالمي إلى ما كان عليه قبل تفشي أزمة كوفيد -19 التي تأثر بها العالم أجمع.
وأضافت أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين سيكون بموجب مذكرة التفاهم المظلة الرئيسية للفعاليات المتعلقة بالمرأة والتوازن بين الجنسين خلال الحدث، وسيسعى خلاله إلى التعريف بالتجربة الإماراتية الناجحة في هذا المجال أمام الأجنحة المشاركة والوفود الزائرة من مختلف أرجاء العالم، مؤكدةً أنها تجربة رائدة إقليمياً ونموذج عالمي يحتذى به، بشهادة المؤسسات والمنظمات الدولية وما تعكسه المؤشرات العالمية، لافتةً إلى أن المجلس عمل منذ تأسيسه عام 2015، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، على تحقيق رؤية الدولة والتأثير محلياً وإقليمياً ودولياً في هذا الملف الوطني عبر مبادرات ومشاريع نوعية، مؤكدةً حرص المجلس على ترجمة النهج الإماراتي في دعم الجهود الدولية لترسيخ التوازن بين الجنسين على المستوى العالمي تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة 2030.
وقالت إن إكسبو 2020 دبي يعد فرصة مثالية لتعزيز التعاون والشراكة وتبادل المعرفة والخبرات في مجال التوازن بين الجنسين مع المؤسسات العالمية المعنية والعديد من الدول صاحبة التجارب المميزة، مضيفةً أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بصدد تطوير خطة متكاملة لإبراز جهود الدولة في هذا المجال وترسيخه عالمياً، تتضمن اجتماعات ومنتديات نقاشية طوال فترة إقامة الحدث من أول أكتوبر حتى نهاية مارس 2022، بالتعاون بين مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين ومكتب إكسبو 2020 دبي.

طباعة