أول إماراتية تحصل على الدكتوراه في علم التحكم الآلي

واحة الموهوبين.. «موزة المنصوري» تقفز إلى مستقبل «الخدمات الذكية» بأطروحة علمية

صورة

اكتشاف الموهوبين ليس أمراً سهلاً على الإطلاق، لكنه ضروري وحتمي في ظل جائحة عالمية كشفت أن الحروب القادمة ستكون على العقول، لذا نسلط الضوء في هذه الصفحة على أبرز المواهب الواعدة برعاية جمعية الإمارات للموهوبين، لعلها تساعد في اكتشافهم ورعايتهم، وتوفير الحاضنات اللازمة لهم.


استطاعت الباحثة الإماراتية موزة ماجد المنصوري، أن تكون أول باحثة مواطنة تنال درجة الدكتوراه في «علم التحكم الآلي والابتكار»، وأنجزت أطروحة تُعد الأولى من نوعها على مستوى العالم، تناولت بحثاً علمياً يندرج ضمن المجالات التي حددتها الاستراتيجية الوطنية للابتكار لدولة الإمارات، وطورت منهجية علمية جديدة قائمة على الأدلة، تتناول الآليات التي تضمن تطبيق التحسين المستدام للخدمات الإلكترونية من خلال فهم المكونات المختلفة للأنظمة وكيفية تحقيق أفضل النتائج.

وتفصيلاً، قالت الباحثة الإماراتية موزة ماجد المنصوري، لـ«الإمارات اليوم» إنها حصلت على درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال من كلية إدارة الأعمال بجامعة مانشستر بالمملكة المتحدة لتكون أول باحثة إماراتية تنال درجة الدكتوراه في هذا التخصص، بعد أن تم ابتعاثها من قبل إدارة البعثات والعلاقات الثقافية الخارجية بوزارة التربية والتعليم، وتناول بحثها دراسة نموذج لنوع رئيس من مشاريع الابتكار في الحكومة الإلكترونية، يخدم كلاً من المؤسسات الحكومية والخاصة.

وأضافت أن هذا المشروع يُعد الأول من نوعه على مستوى العالم، وانتهت نتائج البحث إلى أن دولة الإمارات رائدة في هذا المجال، إذ انفردت بتطبيق هذا المشروع المبتكر الذي تم إطلاقه في عام 2012 في إمارة أبوظبي، ويتضمن بناء نظام إلكتروني ومنصة ذكية تعمل بتكنولوجيا متطورة وقاعدة بيانات ضخمة بنيت على أسس مرجعية عالمية.

وأضافت أن البحث العلمي الأكاديمي الذي أجرته تناول دور المبادرات الحكومية الذكية التي تتبناها دولة الإمارات بهدف الوصول بخدمات دولة الإمارات إلى المركز الأول عالمياً في الابتكار، من خلال رفع الكفاءة والفاعلية في الأداء بالقطاع العام الحكومي، وتبني مفاهيم حداثية تهدف إلى تطوير أساليب تقديم الخدمات في الدولة، وفق منظومة رقمية متكاملة مرنة ومتخصصة ومتعاونة وآمنة، وكذلك توفير خدمات ذكية تفاعلية ومصممة وفقاً لاحتياجات وتطلعات المتعاملين.

وتابعت: «كان الهدف الرئيس للبحث هو تطوير وبناء إطار متطور يتضمن نظام عمل متكامل وقاعدة معرفية ذكية لأفضل الممارسات العالمية، وتناول القواعد الأساسية للحوكمة التي توجه العلاقة بين المؤسسة المعنية بتنظيم الخدمة وغيرها من المؤسسات ذات الصلة، بغرض تطبيق هذا الإطار على أنظمة الحكومة الإلكترونية في مرحلة التخطيط أو التطوير أو التشغيل، وذلك لقياس مستوى الأداء ولتقييم هذه الأنظمة من خلال منظور صناع السياسات والمتعاملين والشركاء الاستراتيجيين.

وأشارت المنصوري، إلى توافق أهداف بحثها مع رؤية الإمارات 2021 التي تضع حجر الأساس لمئوية 2071، بجانب توافقه مع مبادرة حكومة الإمارات الذكية في العام 2013، الأمر الذي يعزز مكانة الدولة ويضعها في مصاف البلدان المتقدمة، إذ تهدف خطة حكومة الإمارات من خلال منظومة التميز إلى الارتقاء بالعمل الحكومي، بناءً على أسس ومعايير مبتكرة، ترتكز على تحقيق النتائج المرجوّة كأساس للتميز في الخدمات وكذلك تهدف إلى تطوير وتسريع آليات التحول الذكي في قطاع تقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية.

ولفتت إلى أن بحثها يتناول الآليات التي تضمن تطبيق التحسين المستدام للخدمات الإلكترونية من خلال فهم المكونات المختلفة للأنظمة وكيفية تحقيق هذه المنافع، وفهم «القيمة العامة» للخدمات الإلكترونية بصفة شاملة، بالإضافة إلى توفيره عدداً من المميزات المهمة التي تم إدراجها وفق استراتيجية مدروسة، استوعبت الاحتياجات، وأدركت التحديات الموجودة في الأنظمة الإلكترونية الحالية، وذلك من أجل الوصول إلى حل موحد لنظام عمل متكامل يراعي معايير الأمن، ويفرز إدارة فعالة وكفؤة للممتلكات والموارد بما يضمن الالتزام بأعلى معايير الشفافية والنزاهة.

إنجازات أكاديمية

أفادت الباحثة موزة المنصوري، بأنها رشحت من قبل الملحقية الثقافية بسفارة دولة الإمارات في المملكة المتحدة للالتحاق ببرنامج دراسات وأبحاث ما بعد الدكتوراه بجامعة كامبريدج، كما تمت دعوتها من قبل الجامعة ذاتها إلى الانضمام لمشروع الزمالة البريطانية للباحثين في عام 2018 بمشاركة نخبة من الباحثين لتطبيق بحث يهدف إلى تطوير إحدى الخدمات الحكومية الصحية في المملكة المتحدة، وتفعيل منصة عمل مشتركة متكاملة.

وأشارت إلى ترشيحها في العام 2018 للانضمام إلى عضوية اللجنة الدولية سايو (SCiO) التي تعنى بممارسة تطبيق أساليب الأنظمة التي تسهم في تعزيز التكامل بين المؤسسات، وفي عام 2019 كُلفت بتمثيل دولة الإمارات في المؤتمر الدولي لجمعية بحوث العمليات (OR61) في المملكة المتحدة، حيث قدمت خلال المؤتمر ورقة بحثية تتضمن تجربة دولة الإمارات في المبادرات الحكومية المبتكرة والابتكار في الحكومة الرقمية.

• البحث العلمي الأكاديمي الذي أجرته المنصوري تناول دور المبادرات الحكومية الذكية التي تتبناها الإمارات.

• بحث المنصوري يتوافق مع رؤية الإمارات 2021 التي تضع حجر الأساس لمئوية 2071.

طباعة