جامع الشيخ زايد.. وجهة ثقافية ترحب بالزوار خلال إجازة العيد

يفتح جامع الشيخ زايد الكبير أبوابه خلال إجازة عيد الفطر أمام ضيوف الرحمن من المصلين لإقامة الصلوات الخمسة، في تجربة إيمانية استثنائية في رحاب الجامع.

كما يرحب الجامع بزواره، لإتاحة الفرصة لجميع فئات المجتمع من مختلف الثقافات والفئات العمرية، للاطلاع على دوره الثقافي والحضاري ورسالته المتمحورة حول إحياء مآثر الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وتسليط الضوء على الإرث الإسلامي والقيم النبيلة، وعلى ما يزخر به الجامع من فنون وتصاميم ومقتنيات تنم عن ثراء العمارة الإسلامية وما جادت به عبر عصورها، والتعرف على ثقافة دولة الإمارات، من خلال الجولات الثقافية في رحاب الجامع.

ويستعد الجامع لاستقبال مرتاديه من العائلات من مختلف الثقافات، المواطنين والمقيمين، خلال أيام عيد الفطر المبارك، ليقدم لهم أجواء خاصة وتجربة ثقافية تثريها منظومة من التسهيلات والخدمات الاستثنائية، من خلال الجولات الثقافية الخاصة، وزيارة الأماكن الحصرية التي لم يشاهدها الزائر من قبل في رحاب الجامع مثل "الحدائق الإسلامية"، ونقاط التصوير الحصرية لملتحقي الجولات الثقافية، حيث سيتاح للزائر المرور عليها والاستماع لشرح مفصل عنها برفقة أخصائي الجولات الثقافية، مستفيدين من خدمة التنقل المريح حول الجامع بواسطة سيارات النقل الكهربائية.

ويقدم الجامع لمرتاديه تجربة ضيافة عربية استثنائية في رحابه وستتضمن بعض التسهيلات الخاصة بعيد الفطر المبارك، مواقف سيارات خاصة، وجولات ليلية تقدم وسط أجواء ساحرة مميزة بالإضاءة القمرية والانعكاس البديع للأضواء على الأحواض العاكسة.

يذكر أن الجولات الثقافية الخاصة خلال إجازة عيد الفطر المبارك، ستقدم باللغتين العربية والإنجليزية، وتجسد رؤى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "طيب الله ثراه"، وتطلع الزوار على تفاصيل عمارة الجامع الإسلامية الفريدة وجمالياته وفنونه المختلفة، إلى جانب مجموعة من التجارب الأخرى التي تتضمن "درب التسامح"، الذي يقدم رحلة استكشاف استثنائية إلى آفاق من التسامح والتعايش الإنساني والتواصل الحضاري.

كما ستتاح للمرتادين فرصة زيارة "مكتبة الجامع" للاطلاع على مقتنياتها العالميّة ومحتواها الثري، ليسبروا أغوار الحضارة الإسلامية بين دفات أندر الكتب والمخطوطات في العالم، والتي تتضمن أكثر من 50 ألف مصغرة فلمية مصورة، و9,000 كتاب ومرجع.

ويفتح الجامع أبوابه للزوار من السبت حتى الخميس من الساعة 9:00 صباحًا حتى الساعة 10:00 مساء ويوم الجمعة من الساعة 3:00 عصرا حتى 10:00 مساء.. للحجز المسبق للزيارات والجولات الثقافية، يرجى الاتصال المباشر على الرقم 024191919، وسيحصل أول 100 زائر للجامع ممن قاموا بالحجز المسبق على كتاب من إصدارات "مكتبة الجامع" المتميزة يحمل عنوان "الحدائق الإسلامية".

ويقدم "سوق الجامع" لمرتاديه تجربة مثالية تجمع بين جمال وأصالة التصاميم، ومتعة التسوق والاستفادة من العروض الشيقة الخاصة بعيد الفطر ضمن 51 وحدة تجارية، تتضمن تشكيلة فاخرة من الخدمات والمتاجر والمطاعم، وغيرها مما يلبي احتياجات أفراد العائلة من مختلف الفئات العمرية. ويفتح "سوق الجامع" أبوابه أمام مرتاديه خلال إجازة عيد الفطر من الساعة 9:00 صباحًا حتى الساعة 11:00 مساء. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال الموقع الإلكتروني www.souqaljami.ae.

وعلى بعد خطوات من "سوق الجامع" يقع ممشى جامع الشيخ زايد الكبير، المصمم بمقاييس صحية عالمية والذي يعزز من التجربة والخدمات المتميزة المقدمة لمختلف فئات وثقافات المجتمع، إذ يتيح لمرتاديه فرصة ممارسة الرياضة حول مشاهد جمالية بديعة للجامع، وسط منظومة متكاملة من الخدمات والمرافق التي تلبي احتياجات المرتادين وتضمن حصولهم على أوقات استثنائية تجمع بين ممارسة الرياضة والاستمتاع بالمناظر الجمالية الخلّابة.

وفي إطار التزامه بالمسؤولية المجتمعية، يطبق مركز جامع الشيخ زايد الكبير مجموعة من الإجراءات والتدابير الاحترازية لاستقبال الأعداد المتزايدة من ضيوف الجامع والحد من انتشار فيروس "كوفيد-19" وضمان أمن وصحة وسلامة مرتاديه خلال المناسبات الدينية الهامة، وتوفير كل ما يحتاجه المرتادين للشعور بالراحة والطمأنينة في رحاب الجامع، حيث تعمل الفرق الوطنية بتفانٍ ووفق خطط متكاملة لتقديم الوجه الحضاري لابن الإمارات، وترجمة القيم الأصيلة التي رسخها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" في نفوس أبناء الإمارات، والمتمثلة في بث مفاهيم التسامح، وترسيخها في المجتمع، وإيصال رسالتها إلى مختلف ثقافات العالم.

طباعة