بمناسبة تشكيل الدورة الجديدة من مجلس دبي للشباب

حمدان بن محمد: ثقتنا كبيرة بشبابنا.. وتمكينهم في صدارة أولوياتنا

صورة

شدد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على أهمية دعم وتعزيز القدرات الوطنية الشابة، وتمكينها من أخذ زمام المبادرة والمشاركة الفاعلة في صناعة المستقبل، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في توجيه الشباب، وتوظيف قدراتهم، واستنهاض طاقاتهم، والاستماع إلى أفكارهم واقتراحاتهم، والاستفادة منها لدعم طموحاتهم، وصولاً إلى حكومة المستقبل التي تعتمد على الابتكار والمعرفة.

وأكد سموه مواصلة العمل على تمهيد الطريق أمام الكوادر الشابة، ورفدهم بالخبرات والمهارات التي تؤهلهم للعب دور أكبر في بناء مستقبل الوطن، وترسيخ دعائم مسيرته التنموية.

وهنّأ سموه الأعضاء الجدد في مجلس دبي للشباب، وثمّن جهود أعضاء المجلس السابق، وإسهاماتهم القيمة، وقيامهم بالمهام المنوطة بهم على أكمل وجه، متمنياً سموه التوفيق والسداد للأعضاء الجدد في البناء على المنجزات المُحققة، وتعزيز دور المجلس في الإسهام بدور فاعل في مسيرتنا التنموية، وتأكيد ثقة القيادة بقدراتهم، مشدداً سموه على ثقته الكبيرة بأفكار الشباب، وقدرتهم على التصدي للتحديات، والتعامل معها، والخروج بحلول مبتكرة تواكب احتياجات المرحلة المقبلة. وقال سمو ولي عهد دبي: «المشاركة في المجالس الشبابية فرصة قيّمة لكل شابة وشاب لديه روح المبادرة والطموح للمشاركة بشكل فاعل في رسم ملامح مستقبل الوطن، وتحقيق تطلعات وطموحات قيادتهم وشعبهم من خلال أفكارهم المتجددة، التي نسعى إلى تعظيم الاستفادة منها في رسم سياساتنا واستراتيجياتنا للمستقبل». وأضاف سموه: «تتزامن الدورة المقبلة من مجلس دبي للشباب مع عام الـ50.. طموحاتنا عالية، ونتطلع إلى ما سيقدمه أعضاء المجلس هذا العام من أفكار استثنائية تتماشى مع توجهات الدولة، وتلائم خططها المستقبلية، وكلنا ثقة بقدراتهم للخروج بأفكار وحلول غير تقليدية، لتعزيز مرونتنا في التعاطي مع المتغيرات، ومواكبة طموحات دبي».

ويضم التشكيل الجديد لمجلس دبي للشباب كلاً من: بدرية عبدالرحيم أحمد الملا، وأسماء علي أحمد البلوشي، وريم إسماعيل مصبح، والدكتور عبدالله أحمد عبدالله الشيخ، وخليفة علي خليفة بن حميدان الفلاسي، وعلي خالد بن زايد الفلاسي، ومحمد عبدالله الشامسي.

منصة لإشراك الشباب

قالت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل فارس المزروعي: «تولي قيادتنا الشباب اهتماماً كبيراً، وذلك من منطلق إيمانها الراسخ بأهمية دورهم، وباعتبارهم الركيزة الأساسية، ومخزون الطاقة الأهم للمضي في مسيرة التنمية والتقدم بالدولة، وتجسد مجالس الشباب هذا الاهتمام، إذ توفر منصة للاستماع لمقترحات ومتطلبات شباب الوطن، وإشراكهم في صنع القرارات والسياسات التي تلبي احتياجاتهم، وتضمن مشاركتهم الفاعلة في عملية تطوير جميع القطاعات». وأضافت: «سعيدة بالتشكيلة الجديدة من أعضاء مجلس دبي للشباب، حيث إنها تضم خبرات وطاقات جديدة ومتنوعة، وسيعملون على خلق مبادرات مبتكرة، ستكرس كل قدراتهم للعمل من أجل خدمة الشباب على مستوى إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام».

حجر الزاوية

أكد الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، أهمية الدور المحوري الذي يلعبه الشباب في تشكيل ملامح مستقبل دولة الإمارات، مشيراً إلى أن مجالس الشباب تضطلع بدور فعّال في دعم تحقيق الأهداف الحكومية، وتجسّد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى توفير مقومات البيئة الإيجابية، وإيجاد المنصة الفاعلة للتعرف إلى آراء الشباب بشأن مختلف القضايا، وتوصيل أفكارهم واقتراحاتهم وتوظيفها لخدمة الوطن، معرباً عن تقديره لجهود أعضاء المجلس السابق وأفكارهم التي أثرت المرحلة السابقة، منوهاً بأن شباب الإمارات هم حجز الزاوية لضمان خلق مستقبل مشرق للدولة.

حمدان بن محمد:

• «تعزيز القدرات الوطنية الشابة، وتمكينها من المبادرة والمشاركة الفاعلة في صناعة المستقبل».

طباعة