«الأرصاد»: كميات أمطار أقل من المعتاد خلال أبريل ومايو.. والاستمطار ليست له صلة

ضعف في «الأنظمة الضغطية» وراء قلة معدلات الأمطار على الدولة

الاستمطار يعتمد أساساً على وجود سحب قابلة للتحوّل إلى أمطار في الدولة. تصوير: نجيب محمد

أرجع المركز الوطني للأرصاد قلة معدلات الأمطار على الدولة، خلال الربع الأول من العام الجاري، إلى حدوث انخفاض في الأنظمة الضغطية المكوّنة والمحرّكة للسحب، مشدداً على أن عمليات الاستمطار ليست لها صلة من قريب أو بعيد بانخفاض معدلات الأمطار.

وأبلغ المركز «الإمارات اليوم» بأن التنبؤات طويلة المدى تشير إلى أن كميات الأمطار ستكون أقل من المعتاد، أيضاً، خلال شهرَيْ أبريل ومايو المقبلين، فيما توقّع المركز أن تشهد درجات الحرارة انخفاضاً ملحوظاً اليوم وغداً، على أن تعاود الارتفاع اعتباراً من الأربعاء المقبل.

وتفصيلاً، أكد المركز الوطني للأرصاد أن الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري شهدت معدلات أمطار أقل من المعتاد في مثل هذه الفترة من السنة، مرجعة الأسباب إلى وجود «ضعف في الأنظمة الضغطية، التي تكوّن السحب وتحرّكها داخل الدولة».

وأبلغ المركز «الإمارات اليوم» بأن أعلى كمية أمطار شهدتها الدولة، منذ بداية العام الجاري حتى الآن، بلغت 8.7 مم، وكانت في يناير الماضي بمنطقة جبل مبرح شمال الدولة، موضحة أنها «كمية متواضعة، مقارنة بالفترة ذاتها من الأعوام الماضية».

وأشار إلى أن كل المنخفضات الجوية القادمة إلى الدولة من الغرب إلى الشرق (سطحية وعلوية)، كانت غير فعّالة في تكوين السحب أو حتى تحركها، ما أسهم بشكل كبير في انخفاض معدلات الأمطار أخيراً، مؤكداً أن انخفاض معدلات الأمطار، خلال الربع الأول من العام الجاري، ليس بالظاهرة الجديدة.

وقال: «في السنوات الماضية شهدت الدولة معدلات أمطار أقل من المعتاد، أكثر من مرة، بينها في فبراير 2004، ومارس عام 2008، اللذين سجّلا (صفر أمطار)، وفي فبراير من العام نفسه كان المعدل 0.3 مم، وهو المعدل نفسه الذي شهده شهر فبراير الماضي، بينما سجل معدل هطول الأمطار في يناير 2019 نحو 0.18 مم، مقابل 0.9 مم في يناير الماضي».

وشدد المركز على أنه لا توجد أي علاقة بين عمليات الاستمطار وبين قلة معدلات الأمطار عن المعتاد بالدولة بأي شكل من الأشكال، لاسيما أن الاستمطار يعتمد أساساً على وجود سحب قابلة للتحوّل إلى أمطار في الدولة، للتعامل معها عن طريق حقن هذه السحب بمواد التلقيح بهدف زيادة كميات الأمطار، متسائلاً كيف يتم الاستمطار في ظل عدم وجود سحب أساساً، بسبب ضعف الأنظمة الضغطية؟

وأفاد المركز بأن التنبؤات طويلة المدى تشير إلى أن معدلات الأمطار ستكون ضعيفة وأقل من المعتاد أيضاً، خلال الموسم الانتقالي من الشتاء إلى الصيف هذا العام، والممتد بين شهرَيْ أبريل ومايو المقبلين، لافتاً إلى أن هذه الفترة من العام أحياناً تشهد أمطاراً، مثلما حدث في شهر أبريل من العام الماضي.

وبحسب المركز، تتميز الفترة الانتقالية ما بين فصلي الشتاء والصيف، باختلاف وسرعة تغير أنظمة الضغط في الغلاف الجوي، ما يؤدّي إلى تغيرات سريعة في عناصر الطقس والأحوال الجوية، مشيراً إلى أنه خلال فترة الاعتدال الربيعي، يتعادل طول النهار مع طول الليل حيث تكون الشمس عمودية على خط الاستواء، ثم تبدأ الشمس بالحركة الظاهرية نحو الشمال نتيجة دوران الأرض حول الشمس، ومعها تطول فترة النهار تدريجياً، وترتفع درجات الحرارة، خصوصاً في فترات النهار.

وأشار إلى أنه في هذه الفترة يراوح متوسط درجات الحرارة العظمى بين 35 و38 درجة مئوية، بينما يراوح متوسط درجات الحرارة الصغرى بين 23 و25 درجة مئوية، فيما تظل فرص تشكل الضباب والضباب الخفيفة مهيأة على الدولة خلال هذا الفصل، موضحاً أن الرياح خلال هذا الفصل تكون معتدلة السرعة بوجه عام، حيث تتأثر الدولة بدورة نسيم البر والبحر في معظم أيام الفصل، وتنشط الرياح أحياناً وتكون مثيرة للغبار، ويراوح متوسط السرعة العظمى بين 27 و30 كم/‏‏الساعة.

وفي ما يتعلق بحالة الطقس خلال الأسبوع الجاري، أفاد المركز بأن الدولة تتعرض لامتداد منخفض جوي سطحي، يصاحبه امتداد مرتفع جوي في طبقات الجو العليا، متوقعاً أن يكون طقس اليوم مغبراً وغائماً جزئياً أحياناً، مع حدوث انخفاض في درجات الحرارة، يكون ملحوظاً غرباً، فيما تكون الرياح جنوبية شرقية، تتحول تدريجياً إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، تصبح قوية أحياناً على البحر ومحملة بالغبار ومثيرة للرمال، خصوصاً غرباً، وتراوح سرعتها بين 15 و30 كم/‏‏س، تصل إلى 45 كم/‏‏س على البحر الذي يكون خفيف الموج إلى متوسط، يضطرب تدريجياً صباحاً في الخليج العربي، بينما يكون خفيف الموج إلى متوسط في بحر عمان.

وأشار المركز إلى أن الطقس غداً سيكون رطباً صباحاً على بعض المناطق الداخلية الشرقية، مع احتمال تشكّل ضباب أو ضباب خفيف، يصبح مغبراً وغائماً جزئياً أحياناً، مع حدوث انخفاض آخر في درجات الحرارة.

وأوضح أن الرياح ستبقى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، وقوية أحياناً على البحر، وتراوح سرعتها بين 15 و30 كم/‏‏س، تصل إلى 50 كم/‏‏س على البحر الذي يكون مضطرباً إلى شديد الاضطراب أحياناً في الخليج العربي، وخفيفاً في بحر عمان.

وأشار إلى أن طقس الثلاثاء المقبل سيظل رطباً صباحاً على بعض المناطق الداخلية الشرقية، مع احتمال تشكّل ضباب خفيف، يصبح صحواً بوجه عام وغائماً جزئياً أحياناً، فيما تكون الرياح شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة أحياناً على البحر، تراوح سرعتها بين 15 و25 كم/‏‏س، تصل إلى 40 كم/‏‏س على البحر الذي يصبح مضطرب الموج إلى متوسط آخر الليل في الخليج العربي، ويبقى خفيفاً في بحر عمان.

وتوقّع المركز أن يشهد طقس الأربعاء المقبل فرصة لتشكّل ضباب صباحاً على بعض المناطق الساحلية والداخلية، ليكون صحواً بوجه عام، وغائماً جزئياً أحياناً، على أن تميل درجات الحرارة للارتفاع، فيما تصبح الرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة، تقل سرعتها إلى ما بين 10 إلى 20 كم/‏‏س، تصل إلى 30 كم/‏‏س على البحر، الذي يصبح خفيف الموج في الخليج العربي، وفي بحر عمان.

• الدولة تشهد انخفاضاً ملحوظاً في درجات الحرارة.. اليوم وغداً.

• في السنوات الماضية شهدت الدولة معدلات أمطار أقل من المعتاد، أكثر من مرة.

طباعة