«الطوارئ والأزمات» بالشارقة يرصد التجمعات في الساحات الترابية

فرق العمل قدمت النصائح والإرشادات للمخالفين. من المصدر

واصل الفريق المحلي للطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة الشارقة، بالتعاون مع الجهات المختصة، حملته الهادفة إلى رصد التجمعات التي تقيمها بعض فئات المجتمع في عدد من الساحات الترابية والميادين العامة، المنتشرة في الشارقة، سواء لممارسة أنشطة رياضية مثل رياضتي الكريكت وكرة القدم، وغيرهما من أنواع الرياضات، أو لأسباب أخرى مختلفة، إلى جانب توعية المصلين عند ساحات المساجد قبل صلاة الجمعة، وبعدها، ضمن خطط التوعية بالتدابير الوقائية والاحترازية التي تنفذها.

وشملت أعمال الفريق التدقيق على الملاعب وسط الأحياء، التي تمارس فيها أنشطة بصورة عشوائية، من أجل رفع الوعي الصحي بين أفراد المجتمع، وتحرير المخالفات لغير الملتزمين بالتدابير الاحترازية لفيروس «كوفيد-19» بما يسهم في حمايتهم، وحماية أفراد المجتمع من انتشار الفيروس.

وحرصت فرق العمل على تقديم النصائح والإرشادات للمخالفين، وتعريفهم بخطورة التجمعات في ظل الظروف الصحية الناتجة عن جائحة «كوفيد-19»، وما يمكن أن تسببه من تقويض لجهود مكافحة انتشار الإصابة بالفيروس، إلى جانب توقيع المخالفات الخاصة بتلك المخالفات.

وتواصلت الجهود ببث رسائل توعية مباشرة عبر دوريات الشرطة، وطائرات (الدرون)، لحث أفراد المجتمع على التقيد التام بالإجراءات الاحترازية المتبعة، بارتداء الكمامات الوقائية، والتقيد بالمسافات الاجتماعية (التباعد الجسدي)، وغيرهما من الإجراءات الاحترازية.

وتابعت فرق التفتيش عملها في المناطق الصناعية، والعديد من المناطق ذات الكثافة السكانية، إلى جانب ساحات المساجد، بتسيير الدوريات وطائرات الدرون للوصول إلى أكبر عدد من أفراد المجتمع، تساندها في ذلك الطائرات المروحية التابعة للإدارة العامة للإسناد الأمني - إدارة جناح الجو بالشارقة، لرصد وتصوير التجمعات، وبث ذلك لغرفة العمليات في شرطة الشارقة مباشرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأكد الفريق استمرار أعمال الحملة أسبوعياً، بصورة منتظمة، لرصد المخالفات، داعياً أفراد الجمهور إلى التعاون، وتوحيد الجهود، والإبلاغ عن مخالفي الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

طباعة