«كورونا» و«العمل عن بُعد» رفعا نسبتها إلى 800 ألف العام الماضي

موظفو الحكومة يُجرون 5 ملايين معاملة ذاتية عبر «بياناتي»

كشفت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن موظفي ومسؤولي الوزارات والجهات الاتحادية نفذوا أكثر من خمسة ملايين معاملة وإجراء موارد بشرية ذاتي عبر نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي» منذ إطلاقه رسمياً في عام 2012 حتى نهاية عام 2020.

وذكرت أن عدد إشعارات الموارد البشرية التي وصلت لموظفي الحكومة الاتحادية عبر البريد الإلكتروني والرسائل القصيرة لنظام «بياناتي» تجاوز خلال الفترة نفسها 72 مليون إشعار.

وأوضحت مدير إدارة نظام معلومات الموارد البشرية في الهيئة، شيماء العوضي، لـ«الإمارات اليوم» أن العام الماضي شهد ارتفاعاً قياسياً في أعداد المعاملات التي نفذها موظفو الحكومة الاتحادية عبر نظام «بياناتي» بسبب الظروف التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» على مستوى العالم، وتطبيق نظام العمل عن بُعد في الوزارات والجهات الاتحادية لنحو ثلاثة أشهر، الأمر الذي عزز استخدامهم لخدمات الهيئة الإلكترونية والذكية، حيث نفذوا خلال العام الماضي وحده نحو 800 ألف معاملة خدمة ذاتية.

وقالت العوضي إن الوزارات والجهات الاتحادية كافة وعددها 64 وزارة وجهة باتت تنضوي تحت مظلة نظام «بياناتي»، حيث إن النظام مفعل في 45 وزارة وجهة، في حين انتهت الهيئة من ربط أنظمة 19 جهة مع النظام، من خلال مشروع ناقل الخدمات المؤسسية ESB.

وذكرت أن «بياناتي» الذي أطلقته الهيئة بالتعاون مع وزارة المالية يشكل نقطة تحوّل مفصلية في مسيرة عمل الحكومة الاتحادية، حيث يضم تحت مظلته العديد من أنظمة الموارد البشرية الإلكترونية الحيوية مثل: نظام إدارة الأداء الإلكتروني، ونظام التدريب والتطوير الإلكتروني، ونظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية، ونظام التوظيف الإلكتروني في الحكومة الاتحادية، ونظامي الحضور والانصراف، والأجور والرواتب، بالإضافة إلى نظام التخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة في الحكومة الاتحادية، ونظام المكافآت والحوافز الخاص بموظفي الحكومة الاتحادية.

وبينت أن النظام أسهم في أتمتة جميع إجراءات الموارد البشرية والأجور والرواتب في الوزارات والجهات الاتحادية منذ تعيين الموظف وحتى تقاعده، كما أسس لقاعدة بيانات موحدة للحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، تعكس واقعها، وتدعم متخذي القرار وتساعد في عمليات التخطيط، مشيرة إلى أن النظام يقدم العديد من الخدمات لموظفي الحكومة الاتحادية، إذ يضمن صرف رواتبهم من خلال نظام موحد، ويمكّنهم من إتمام كل إجراءات الموارد البشرية من خلال بوابة الخدمة الذاتية المخصصة لكل موظف، فضلاً عن أنه يسرع أخذ الموافقات الإلكترونية على بعض إجراءات الموارد البشرية.

وذكر رئيس قسم تطوير وصيانة أنظمة الموارد البشرية الحكومية في الهيئة عمران الشامسي، أن موظفي الحكومة الاتحادية حملوا تطبيق الهيئة الذكي FAHR أكثر من 70 ألف مرة، ونفذوا من خلاله نحو 303 آلاف معاملة خدمة ذاتية، منذ إطلاقه عام 2014 وحتى نهاية عام 2020، موضحاً أن التطبيق شهد العام الماضي كثافة غير مسبوقة في أعداد المعاملات التي نفذها موظفو الحكومة الاتحادية من خلاله، والتي تجاوزت حاجز الـ120 ألف معاملة.

وبيّن أن التطبيق أتاح إتمام إجراءات الموارد البشرية الخاصة بهم، لاسيما الحيوية منها بشكل ذاتي، من خلال أجهزتهم المحمولة، دون الحاجة إلى الرجوع لإدارات الموارد البشرية في مؤسساتهم، من بين تلك الإجراءات الاطلاع على سجلات الحضور والانصراف، وطلب إجازة، وطلب شهادة راتب، وشهادة خبرة، وإصدار رسائل لمن يهمه الأمر، وطلب استشارة قانونية حول قوانين وسياسات وتشريعات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وإتمام جميع مراحل نظام إدارة الأداء الخاص بموظفي الحكومة الاتحادية، وإنشاء خطط التطوير الفردية الخاصة بهم.

ولفت إلى أن التطبيق يقدم حزمة من الخدمات الذاتية لموظفي الحكومة الاتحادية منها: عرض وتحديث الوثائق الشخصية، واستعراض الوظائف الشاغرة في الحكومة الاتحادية، وتسهيل عملية التقديم عليها للباحثين عن عمل، والاطلاع على الوظائف التي تم التقديم عليها، وطلب خدمة الدعم الفني؛ لمساعدة الوزارات والجهات الاتحادية في تنفيذ إجراءات الموارد البشرية المختلفة، والبحث عن موظفين في الحكومة الاتحادية والتواصل معهم عبر البريد الإلكتروني، وترشيح الموظفين ضمن نظام المكافآت والحوافز الاتحادي.

طباعة