إطلاق «برنامج الاتصال الرقمي» لمسؤولي الاتصال في الحكومة الاتحادية

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات «برنامج الاتصال الرقمي»، بالتعاون مع أكاديمية الإعلام الجديد، بهدف تعزيز مهارات مديري ومسؤولي الاتصال في الحكومة الاتحادية عبر سلسلة جلسات تفاعلية، تُعقد افتراضياً في الفترة من 14 مارس إلى الثامن من أبريل 2021، وبمشاركة مجموعة كبيرة من الخبراء والأكاديميين المختصين في شتى مجالات الاتصال الرقمي محلياً وإقليمياً وعالمياً.

ويأتي البرنامج ضمن الجهود الحكومية للارتقاء بالكوادر الاتصالية على مستوى الحكومة الاتحادية بشكل عام، إضافة إلى مواكبة أحدث التوجهات وأفضل الممارسات المتبعة في الاتصال بصورة خاصة، حيث يقوم البرنامج على أسلوب متطور، يدمج بين الجانبين النظري والعملي بشكل فعال، وعبر الجمع بين الجلسات التدريبية والنقاشات والتنفيذ العملي للمشروعات، وذلك لتعزيز قدرة المشاركين على فهم المحاور المطروحة، ووضع الآليات لتطبيقها عملياً، وبما يلبي الأهداف الاستراتيجية للجهات الحكومية وأولويات الاتصال.

وأكد رئيس المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات، سعيد العطر، أن الاتصال الرقمي هو المستقبل، وتبني الوسائل الرقمية المتطورة يعد نهجاً راسخاً للحكومة في دولة الإمارات ضمن استراتيجيتها الرامية إلى الاستعداد للمستقبل عبر الاستخدام الأمثل للتقنيات والتكنولوجيا الحديثة.

وقال: «يلعب برنامج الاتصال الرقمي دوراً محورياً في رؤيتنا لتعزيز أدوات التواصل الحكومي، ومن خلال استهداف مسؤولي الاتصال في أكثر من 40 جهة اتحادية، وتزويدهم بالمهارات والخبرات التي تمكنهم من رفد إعلامنا الوطني بفكر جديد مبتكر، وقادر على المضي برسالته قُدماً في خدمة الوطن، ودعم مسيرة التنمية في مختلف القطاعات».

ويأتي «برنامج الاتصال الرقمي» ضمن استراتيجية المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات الهادفة إلى تمكين المختصين في مجال الاتصال، حيث تنبع أهمية البرنامج من قدرته على دعم المهارات والخبرات للمتخصصين في الاتصال في الحكومة الاتحادية، وتزويدهم بالمستجدات والتوجهات الحديثة لعمليات الاتصال الرقمي، وبما يمكنهم من رسم وجود حكومي فعال على مختلف قنوات الاتصال.

وقد تم تصميم البرنامج، الذي يشهد مشاركة واسعة لخبراء ومتخصصين ومحاضرين من مؤسسات أكاديمية رفيعة المستوى، بما يراعي التطورات التي شهدتها المنطقة والعالم خلال الفترة الماضية، وما نتج عنها من متغيرات تتطلب تطوير سياسات اتصال تتناسب مع الواقع الجديد، وترفع من جاهزية برامج الاتصال ضمن منظومة العمل الحكومي على النحو الذي يضمن صياغة رسائل واضحة، تعكس الأهداف للجهات الاتحادية، وتبرز نهجها للتعامل مع المرحلة المقبلة.

طباعة