يعزّز ثقة ذويهم بأنهم يحصلون على تجارب تعليمية عالية الجودة

نظام ذكي لتراخيص مراكز الطفولة المبكرة في دبي

الدكتور عبدالله الكرم: «ربط مراكز الطفولة المبكرة بالمجتمع التعليمي في دبي يعزز مسيرة التعليم الخاص في الإمارة».

أطلقت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي نظاماً ذكياً لإصدار التراخيص الجديدة في مراكز الطفولة المبكرة بالإمارة، بما يتيح لها التسجيل في باقة الخدمات الذكية المقدمة من الهيئة، ويعزز ثقة ذوي الطلاب بأن أطفالهم يحصلون على تجارب تعليمية عالية الجودة.

ويأتي النظام الجديد في إطار التزام الهيئة بقرار المجلس التنفيذي، الرامي إلى ضمان جودة الرِّعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المُبكِّرة وفقاً لأفضل الممارسات العالميّة المُطبّقة في هذا الشأن، وضمان مُواكبة مُخرجات قطاع الرِّعاية والتعليم في مرحلة الطفولة المُبكّرة للاستراتيجيّات المُعتمدة للإمارة، إضافة إلى تشجيع وترسيخ المبادئ والمفاهيم المجتمعية الأساسية في مرحلة الطفولة المبكرة، من خلال إعداد الطفل لحياة تستشعر المسؤوليّة في مُجتمع تسودُه قيم التفاهم والتسامح والمساواة.

وقال رئيس مجلس المديرين مدير عام الهيئة، الدكتور عبدالله الكرم، إن «القرار يسهم في ربط مراكز الطفولة المبكرة بالمجتمع التعليمي، من مدارس وجامعات، مما يعزز مسيرة التعليم الخاص في الإمارة. كما يسهم في إثراء تجارب التعليم والتعلم لدى الأطفال منذ بداية رحلتهم مع التعليم، فضلاً عن بثّ الطمأنينة والثقة لدى أولياء الأمور بأن أطفالهم يحصلون على تجارب تعليمية عالية الجودة في مرحلة عمرية مبكرة».

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لقطاع التصاريح والالتزام في الهيئة، محمد أحمد درويش، أن النظام الجديد يتيح باقة متكاملة من الخدمات الذكية لتلبية جميع احتياجات ملاك التصاريح والمشغلين وأولياء الأمور في قطاع الطفولة المبكرة بدبي، وتشجيع الاستثمار في هذه المرحلة العمرية المهمة للأطفال وللأسر على حد سواء، ضمن بنية تنظيمية متكاملة ومترابطة تستهدف في المقام الأول إثراء تجارب المشغلين وأولياء الأمور في رحلتهم مع التعليم الخاص في دبي بمختلف مراحله وأشكاله وأنواعه.

ويستفيد قطاع الطفولة المبكرة في دبي من جهود متجددة لحكومة دبي تركز على ضمان جودة التعليم والرعاية، وجودة الحياة للأطفال في سن مبكرة، إذ تحتضن الإمارة أكثر من 200 دار حضانة ومركز للطفولة المبكرة، حيث تُعد مرحلة الطفولة المبكرة إحدى المراحل الأساسيّة في تطوّر ونُمُو الطفل، وتشمل المرحلة العُمريّة مُنذُ ولادته حتى بلوغِه ست سنوات.

طباعة