أكد أن الإمارات تمد يدها بالخير والسلام لكل الشعوب دون تمييز

محمد بن راشد يتسلم أوراق اعتماد سفراء دول جدد معينين لدى الدولة

صورة

تسلّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قصر الوطن بالعاصمة أبوظبي، صباح أمس، أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة الجدد المعينين لدى الدولة.

نائب رئيس الدولة:

- «سياسة دولتنا ودبلوماسيتها تحكمها العلاقات الإنسانية.. وقائمة على توازن العلاقات في مختلف المجالات».

فقد تسلّم سموه بحضور رئيس المجلس الوطني الاتحادي، صقر غباش، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الذى حضر عبر تقنية الاتصال المرئي، أوراق اعتماد كل من: سفير سلطنة عُمان، الدكتور السيد أحمد بن هلال بن سعود البوسعيدي، وسفير جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية، داميكا مالراج دى سيلفا، وسفير الجمهورية التونسية، المعز بن عبدالستار بنميم، وسفير جمهورية العراق، مظفر مصطفى الجبوري.

ونقل السفراء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تحيات قادة وزعماء دولهم، وتمنياتهم لسموهما موفور الصحة والعافية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في معرض ترحيبه بالسفراء العرب والأجانب، أن الإمارات، رئيساً وحكومة وشعباً، تمد يدها بالخير والسلام والاحترام لكل الشعوب والدول الشقيقة والصديقة، دون تمييز.

وأشار سموه إلى أن سياسة دولتنا ودبلوماسيتها، التي يترأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، تحكمها في المقام الأول العلاقات الإنسانية، وهي قائمة على توازن العلاقات مع هذه الدول في مختلف المجالات، والاحترام المتبادل، ومراعاة المصالح الوطنية العليا، ودعم وتأييد الجهود الدولية في نشر وتعزيز ثقافة الحوار والسلام بين الدول والشعوب، وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية بجميع مكوناتها في جميع المناطق والبلدان.

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالسفراء الجدد، متمنياً لهم ولعائلاتهم إقامة سعيدة ومستقرة في رحاب دولتنا، وفي كنف مجتمعنا المتنوع الثقافات والحضارات، حيث يعيش الجميع بتناغم وتفاهم وأمان.

من جانب آخر، وأمام سموه أدى عدد من سفراء الدولة المُعينين لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة اليمين القانونية، حيث أقسم كل من: الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان، سفيراً لدى المملكة العربية السعودية، ومطر حامد النيادي، سفيراً لدى دولة الكويت، وخالد ناصر العامري، سفيراً لدى جمهورية سريكلانكا، وعلي يوسف النعيمي، سفيراً لدى جمهورية كوت ديفوار، وراشد سعيد الشامسي، سفيراً لدى جمهورية تشاد، وأحمد الحاي الهاملي، سفيراً لدى جمهورية تركمانسان، ومحمد إسماعيل السهلاوي، سفيراً لدى البرتغال.

فقد أقسموا جميعاً بالله العظيم أن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها، وأن يحترموا دستورها وقوانينها، ويضعوا مصلحتها فوق كل اعتبار، وأن يؤدوا أعمال وظيفتهم بأمانة وإخلاص، وأن يحافظوا على أسرارها.

وتمنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لسفرائنا في الخارج النجاح والتوفيق في خدمة قضايا وطنهم وشعبهم، وأن يلتزموا الأخلاق والسلوكيات والقيم النبيلة في جميع علاقاتهم وتحركاتهم في الدول التي يمثلون فيها دولتهم.

وخاطبهم سموه بالتأكيد على أن يضعوا سُمعة الوطن، وخدمة المواطنين، من مرضى وطلبة دارسين ورجال أعمال وسياح، في أعلى درجات سلم أولوياتهم.

طباعة