«طرق دبي» تطلق «رخصة السلامة الذكية» إلكترونياً

ندى جاسم: «البرنامج أكمل في المرحلة الأولى تدريب 3343 مشاركاً».

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات في دبي برامج معتمدة إلكترونياً للتدريب على السلامة، وكانت الهيئة أطلقت الباقة الأولى في مؤسسة القطارات بالهيئة في 16 من مارس 2019 تحت اسم برنامج ترخيص السلامة الذكية (S2L)، وذلك في إطار الحرص على تحسين أداء الصحة والسلامة والبيئة (HSE)، واستحداث مفاهيم مبتكرة لتحويل التطلعات إلى واقع.

وتهدف مناهج التدريب الخاصة بالبرنامج، التي تتركز حول المخاطر الأكثر شيوعاً في أماكن العمل، إلى تمكين موظفي الهيئة، والعاملين في مشروعاتها ومرافقها، من استيعاب ممارسات العمل القياسية، والتعرف إلى توقعات الهيئة، وتطبيق بروتوكولات الصحة والسلامة والبيئة في جميع مواقع العمل، كما يهدف البرنامج إلى رفع الروح المعنوية من خلال توفير مساحة عمل آمنة، مع إيلاء أهمية قصوى لقضايا الصحة والسلامة والاستدامة البيئية.

ويُرسي هذا البرنامج المبتكر معايير جديدة في كيفية تنفيذ تدريب في مجالات الصحة والسلامة والبيئة، يرتكز على مصادر معرفية رصينة من حيث معايير التأهيل والصلاحية ومستويات الكفاءة، فضلاً عن استيفاء متطلبات التحقق الإلكتروني.

ويستهدف برنامج التدريب ثلاثة مستويات للموظفين، المستوى الأول للعمال، والثاني للإدارة الوسطى، والثالث للإدارة العليا، وتتفاوت البرامج حسب المسؤوليات والمناصب والتخصصات الوظيفية للمشتركين، ولذلك فإن البرامج مصممة خصيصاً لتلائم كل مجموعة على حدة.

وبمجرد حضور المشارك، الذي يستوفي الحد الأدنى لمتطلبات الكفاءة، التي حددتها الهيئة لجلسة تدريبية لمدة ثلاث ساعات، واجتياز الاختبار التحريري، سيتم تسجيله في نظام الاعتماد الإلكتروني لرخصة السلامة الذكية.

وقالت مدير إدارة تنظيم وتخطيط السلامة والمخاطر بقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في الهيئة، ندى جاسم، إن البرنامج أكمل في المرحلة الأولى تدريب 3343 مشاركاً من موظفي المقاولين من مختلف الجنسيات واللغات والشرائح السكانية، وسينتقل البرنامج إلى المرحلة الثانية، التي تهدف إلى تغطية موظفي الهيئة.

وأضافت أن البرنامج سيعمل بشكل يتناغم مع الجهود الهادفة لاستكمال المتطلبات القانونية والتنظيمية للصحة والسلامة والبيئة.

طباعة