«الاتحادية للشباب» تختتم حلقاتها الافتراضية إعداداً لمئوية الإمارات

نظمت المؤسسة الاتحادية للشباب، بالشراكة مع لجنة الاستعداد للخمسين، آخر حلقة شبابية ضمن 50 حلقة افتراضية جرى تنظيمها عن بُعد، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإشراك أفراد المجتمع في وضع محاور خطة مئوية الإمارات، وإتاحة الفرصة أمام الشباب للمشاركة بتصوراتهم المبتكرة للخمسين عاماً المقبلة.

شارك في الحلقة التي عقدت بعنوان «تطلعات الشباب خلال الخمسين عاماً القادمة» وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، أمين عام لجنة الاستعداد للخمسين، عهود الرومي، ووزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب، شما بنت سهيل فارس المزروعي، ومدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، سعيد النظري.

وأكدت الرومي أن القيادة تؤمن بالشباب وقدراتهم وإمكاناتهم، باعتبارهم طاقة خلاقة ومحركاً أساسياً في مسيرة التنمية، وتعمل على تعزيز قدراتهم وتنمية مواهبهم، وتزويدهم بالمهارات التي تمكنهم من المشاركة الفاعلة في تصميم مستقبل دولتهم ومجتمعهم بأفكارهم المبتكرة وتصوراتهم ومقترحاتهم التطويرية.

وقالت إن الإمارات دولة شابة قامت على سواعد شبابها وتنعم بثروة بشرية وطاقة متجددة عمادها الشباب، الذين يشكلون جيل قيادة وصناعة المستقبل، وإن دولتهم ومجتمعهم يعوّلون على دورهم في بنائه ورسم معالمه ومساراته.

من جهتها، قالت المزروعي إن «الشباب الإماراتي يثبت يوماً تلو الآخر أن نموذج العمل الشبابي هو الأفضل والأكثر فاعلية في تحفيز الطاقات الشابة، والاستفادة منها لدفع مسيرة التنمية والازدهار، فقد عكست الحلقات الشبابية اهتماماً غير مسبوق على العمل والمثابرة من أجل خدمة مجتمعهم، وضمان تقدم دولتهم بثبات على جميع المؤشرات العالمية».

طباعة