الحواسيب الكمومية

اشتُهِرت الحواسيب الكمومية في العام 1994، بفضل عالم الرياضيات، بيتر شور، الذي وجد أن هذه الأجهزة قادرة على معالجة كميات ضخمة من الأعداد بسرعة فائقة، ما يمكنها من اختراق الشيفرات الأمنية الحديثة، إلا أن المشكلة الأساسية التي تعوق بناء أجهزة الحاسوب الكمومية هي هشاشة مكوناته المادية الأساسية.

وفي حين يعمل الحاسوب العادي بالاعتماد على النظام الثنائي بخانة ليس لها إلا احتمالين فقط هما الصفر أو الواحد، أو ما يعرف بالبت، يعتمد الحاسوب الكمومي على الكيوبت وهي اختصار لـكوانتوم بت، أي البت الكمي، وكل زيادة في البت الكمومي تؤدي لزيادة قدرة الآلة على إجراء الحسابات في الوقت عينه، وعندما تتفاعل البتات الكمومية، تصبح حالاتها المحتملة مترابطة، فترتبط احتمالات كل منها على صفر وواحد الأطراف الأخرى.

طباعة