فحوص مجانية لرجال الدين.. واستمرار الاجتماعات الدينية والأنشطة «عن بعد»

«تنمية المجتمع»: فتح دور العبادة لغير المسلمين قاصر على التعبد

تعميم بإرشادات وضوابط متعلقة بالفتح التدريجي لدور العبادة. من المصدر

أفادت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أنه سيتم إجراء فحوص مجانية لرجال الدين والعاملين في دور العبادة كافة، وعقد اجتماعات عن بعد لمناقشة مستجدات وخطة العودة التدريجية، تزامناً مع إعلان المرحلة الأولى من الفتح التدريجي لدور العبادة.

وأصدرت تعميماً بالتعليمات تتضمن مجموعة الإرشادات والضوابط المتعلقة بالفتح التدريجي لدور العبادة، مؤكدة أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة تجاه المخالفين للإجراءات الصادرة، مشيرة إلى أنها ستتابع آلية التنفيذ في جميع دور العبادة عبر المفتشين الميدانيين الذين سيرفعون التقارير حول تطبيق الإجراءات التي تم تعميمها.

وأكدت ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية مع الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي، وعدم التجمع والمصافحة بكل أشكالها، مع ضرورة تحميل جميع مرتادي دور العبادة لتطبيق «الحصن» على هواتفهم الذكية، وعدم السماح لحضور كبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة، وعدم حضور الأفراد الذين يقيمون مع أشخاص مخالطين، وهو ما ينطبق أيضاً على كل من لديه شخص مصاب مقيم معه ويتلقى العلاج إلى أن يتم التأكد من صحته تماماً حفاظاً على سلامة الجميع.

ونبهت على جميع مرتادي دور العبادة بضرورة التواجد خلال فترة التعبد فقط، مع استمرار عقد الاجتماعات الدينية والأنشطة عن طريق وسائل التواصل عن بعد.

وقالت الدائرة إن إمارة أبوظبي تضم 18 دار عبادة لغير المسلمين، موجودة منذ عشرات السنين، وتعد أحد الشواهد التاريخية والحضارية للإمارة، إذ تحتضن كنيسة «سانت جوزيف»، التي تأسست منذ ستينات القرن الماضي، إضافة إلى ما اكتشف في موقع كنيسة ودير «صیر بني ياس»، وهو أول موقع مسيحي مكتشف في الدولة، ما يعكس التناغم والانسجام الذي يعيشه مجتمع أبوظبي، كما تعكس الهوية الموحدة للمجتمع، وتبرز التنوع الديني والثقافي والسكاني، ومدى الانسجام والاندماج المجتمعي الذي يتميز به مجتمع الإمارة عبر تاريخه.


18

دار عبادة لغير المسلمين في إمارة أبوظبي قائمة منذ عشرات السنين.

 

طباعة