وقفات إنسانية تتحدّى الظروف القاسية

الإمارات تلمّ شمل عائلات فرّقها «كورونا»

صورة

التسامح في نهج الإمارات

«أهم نصيحة أوجهها لأبنائي هي البُعد عن التكبّر، وإيماني بأن الكبير والعظيم لا يصغّره ولا يضعفه أن يتواضع ويتسامح مع الناس، لأنّ التسامح بين البشر يؤدي إلى التراحم، فالإنسان يجب أن يكون رحيماً ومسالماً مع أخيه الإنسان».

زايد بن سلطان آل نهيان

الوالد المؤسس طيب الله ثراه

«الإمارات تنسج بنهجها الخير الذي أرساه زايد أنموذجاً عالمياً في التسامح والتعايش. كسبت به قلوب الملايين حول العالم. هنالك الكثيرون على امتداد الوطن يكنون المحبة لنا في قلوبهم.. يتعايشون معنا.. ويشاطروننا أحلامنا وتطلعاتنا».

محمد بن زايد آل نهيان

ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة


على الرغم من الظروف القاسية التي فرضتها جائحة «كورونا»، وألقت بظلالها على مختلف المجالات، كانت هناك حالات إنسانية فرضت نفسها، واستدعت الوقوف على تفاصيلها، واستوجبت الاستثناء، ملتمسةً تقديم المساعدة ومد يد العون لها، بعد أن تقطعت بها الأسباب وضاقت بها السُبل، فكانت الاستجابة السريعة حاضرةً بقوة من دولة الإمارات، إذ فُتحت الأجواء وسُيّرت الطائرات ملتزمة بالإجراءات الاحترازية المتبعة، ضاربةً بذلك أجمل الأمثلة وأروعها في الإنسانية والتسامح.

للإطلاع على موضوع - الإمارات تلمّ شمل عائلات فرّقها «كورونا» -  صفحة 04 و05 كاملأً ، يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

 

 

طباعة