وقعتها «الهيئة» مع كلية فاطمة للعلوم الصحية

مذكرة تفاهم لتدريب الطلبة المواطنين وتعيينهم في منشآت «صحة دبي»

«صحة دبي» وقّعت المذكرة ضمن استراتيجيتها في التوطين. من المصدر

وقّعت هيئة الصحة بدبي، أمس، مذكرة تفاهم مع كلية فاطمة للعلوم الصحية، بهدف دعم خططها وبرامجها الهادفة إلى رعاية واستقطاب وتعيين الطلبة المواطنين، وتدريبهم وتأهيلهم للعمل في المنشآت الصحية التابعة لها، وذلك ضمن استراتيجية التوطين التي تتبناها الهيئة، وتسعى الى تنفيذها وفق رؤية واضحة تتماشى مع توجهات الدولة وبرامجها في هذا المجال.

وتتضمن مذكرة التفاهم تعزيز وتفعيل التعاون والجهود المشتركة بين الطرفين في مختلف المجالات المتعلقة بالتعليم والتدريب وتطوير البحوث والدراسات الطبية، وتبادل الخبرات والتجارب وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، إضافة إلى تنفيذ البرامج التدريبية وورش العمل، وتبادل الأفكار الإبداعية والابتكارية التي تسهم في تطوير التعليم والتدريب الطبي.

وستعمل هيئة الصحة بدبي وفقاً لهذه الاتفاقية على الاستفادة من قاعدة بيانات الطلبة الخريجين من كلية فاطمة للعلوم الصحية واستقطابهم للعمل بمختلف المنشآت التابعة لهيئة الصحة بدبي، مع تقديم كل أشكال الدعم والتأهيل والتدريب للانخراط في سوق العمل.

وأكد مدير عام الهيئة، حميد محمد القطامي، أهمية هذه الاتفاقية التي تتماشى مع استراتيجية الدولة وتوجهات الهيئة ومساعيها الحثيثة لدعم وتسريع برنامج التوطين الذي تتبناه الهيئة، من خلال حزمة من المبادرات الهادفة إلى استقطاب الكفاءات المواطنة في العديد من التخصصات الطبية، خصوصاً المتعلقة بالتمريض ومختلف المهن الطبية المساندة الأخرى كالصيدلة والعلاج الطبيعي والتصوير الإشعاعي وعلم النفس، وغيرها من التخصصات الطبية.

واستعرض الجهود الحثيثة التي تقوم بها الهيئة، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، لدعم ملف التوطين الذي يمثل أولوية قصوى، لخطط الدولة بشكل عام ومدينة دبي بشكل خاص، مشيراً الى أهمية هذه الاتفاقية التي ستفتح آفاقاً جديدة للهيئة للاستفادة من الكفاءات العلمية المواطنة في كلية فاطمة للعلوم الصحية.

وقال إن توقيع الاتفاقية يأتي ضمن حزمة من البرامج التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين لاستقطاب المواطنين، في مختلف التخصصات الطبية والإدارية والطبية المساندة، والتي حققت نتائج ملموسة انعكست بشكل إيجابي على نسب التوطين في مختلف قطاعات الهيئة.

من جانبه، كشف مدير عام معهد التكنولوجيا التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني، الدكتور أحمد عبدالمنان العور، أن الاتفاقية تتضمن هدفاً استراتيجياً جديداً يتمثل في تشجيع واستقطاب شباب الامارات للعمل في المهن الصحية، خصوصاً التمريض، ليكون لهم الدور الفاعل في توطين هذا القطاع المهم، جنباً الى جنب مع فتيات الامارات اللائي حققن نجاحاً كبيراً في هذا المجال في ظل إقبالهن على الالتحاق بكلية فاطمة للعلوم الصحية وأفرعها المنتشرة في أبوظبي، والعين، ومنطقة الظفرة، وعجمان. وأشار الى أن الكلية تملك كل الإمكانات البشرية والتقنية والمادية، بجانب استراتيجية متقدمة هدفها صناعة الكوادر الوطنية المتخصصة والحاصلة على درجتي الدبلوم العالي والبكالوريوس في التمريض، والإسعاف وطب الطوارئ، والصيدلة، والأشعة، والعلاج الطبيعي، وعلم النفس، وهو الأمر الذي يؤكد مدى جاهزية الكلية لتلبية متطلبات خطة الخمسين عاماً المقبلة وفق توجيهات القيادة.


«صحة دبي» تعمل وفق الاتفاقية على الاستفادة من قاعدة بيانات الطلبة الخريجين لاستقطابهم.

طباعة