في برنامج نظمته حكومتا الإمارات ومصر

تأهيل 500 موظف حكومي مصري في مجالات التخطيط واستشراف المستقبل

ورش العمل استعرضت تجربة الإمارات في مجال استشراف المستقبل والتخطيط الاستراتيجي. وام

نظمت حكومتا دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية، برنامجاً لبناء القدرات في مجالات التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، بمشاركة 500 من موظفي الجهات الحكومية المصرية، هدف إلى تعزيز مهارات الموظفين في عمليات استشراف المستقبل وتحليل التوجهات المستقبلية لوضع التصورات والخطط الاستراتيجية التي تسهم في تحسين مستوى الأداء والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي في مصر.

وجاء تنظيم البرنامج التدريبي استكمالاً لسلسلة من البرامج وورش العمل في إطار الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين الإمارات ومصر، الهادفة إلى تبادل المعرفة وقصص النجاح في العمل الحكومي بين الجانبين وفي مختلف القطاعات الحيوية لتعزيز جودة حياة أفراد المجتمع.

وأكد مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الدكتور ياسر النقبي، أن حكومة دولة الإمارات تتبنى استشراف المستقبل والاستعداد لمتغيراته عنصراً أساسياً في منهج عملها وأدوات تخطيطها الاستراتيجي، وتنظيم البرنامج التدريبي يأتي في إطار تعزيز الشراكة بين حكومتي البلدين، ويؤكد حرص حكومة الإمارات على مشاركة تجاربها الناجحة مع الدول الشقيقة والصديقة في مجالات تحديث العمل الحكومي.

وقال النقبي إن تطوير وبناء قدرات الموظفين في مجال التخطيط والتفكير الاستراتيجي في العمل الحكومي يُشكل أولوية لدعم الجهود الحكومية في صناعة المستقبل وتطوير حلول مبتكرة وفعالة للتحديات، والبرنامج التدريبي يسعى لتحقيق هذا الهدف من خلال تأهيل كوادر بشرية قادرة على قراءة المتغيرات المستقبلية والاستعداد لها وإعداد خطط وبرامج وفق مجموعة من الأدوات والمنهجيات العلمية والعملية لتحقيق تطلعات المتعاملين والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي.

شارك في الورشة التدريبية التي عقدت في القاهرة، 500 موظف من الجهات الحكومية المصرية، وقدمها المدرب الإماراتي مدير إدارة السياسات والتشريعات الفضائية في وكالة الإمارات للفضاء ناصر أحمد الراشدي، والخبير في اقتصادية دبي الفضل عيسى الحميري.

وتناولت الورشة مفهوم التخطيط الاستراتيجي والفروق بين التخطيط التقليدي والاستراتيجي، وآليات التعامل مع السيناريوهات المستقبلية وإيجاد حلول للتحديات المتوقعة، والمهارات والأدوات اللازمة لعمليات التخطيط الفعال التي تتناسب مع متغيرات متطلبات قطاع الخدمات الحكومية ليكون الموظفون فاعلين في الجهات التي يعملون فيها لتقديم خدمات للمتعاملين ذات جودة عالية ووفقاً لأعلى المعايير العالمية.

واستعرضت ورش العمل تجربة الإمارات في مجال استشراف المستقبل والتخطيط الاستراتيجي ورؤية الإمارات 2021 ومحاور مئوية الإمارات 2071، وتطرقت إلى استراتيجيات أطلقتها حكومة الإمارات، والوصايا العشر للإدارة الحكومية التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والركائز التي قامت عليها وزارة اللا مستحيل، إضافة إلى منهجية وإطار تطوير الخدمات الحكومية والتعريف بمفهوم الاستراتيجية ومراحل بنائها وإعدادها.

سلسلة من المبادرات والورش

تشمل الشراكة الاستراتيجية لتحديث العمل الحكومي بين الإمارات ومصر تنظيم سلسلة من المبادرات والورش التدريبية على مدار العام، لبناء قدرات الموظفين من خلال تبادل المعرفة والاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة في مجالات الخدمات والأداء المؤسسي والابتكار والتميز وبناء القيادات.


- تنظيم البرنامج التدريبي

جاء في إطار الشراكة

الاستراتيجية في

التحديث الحكومي

بين الإمارات ومصر.

طباعة