اطّلعا على جناحَي الإمارات والسعودية

    حمدان بن محمد ومحمد بن سلمان يزوران موقع «إكسبو 2020 دبي»

    صورة

    زار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، أمس، مقر معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي تستضيفه الإمارات خلال الفترة من 20 أكتوبر 2020 إلى 10 أبريل 2021، بمشاركة 192 دولة.

    وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن «حرص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على زيارة مقر معرض (إكسبو)، يعكس مدى اهتمام المملكة العربية السعودية الشقيقة بدعم هذا الحدث العالمي الكبير، من خلال مشاركتها بجناح ضخم هو ثاني أكبر الأجنحة مساحةً في المعرض بعد جناح الإمارات، وبما تمثله المشاركة السعودية من قيمة وأهمية كبيرتين، وما تتمتع به من ثقل نوعي واستراتيجي كواجهة مشرقة لتوجهات التنمية في المنطقة، وهو ما تجسده الأهداف الطموحة التي تضمنتها (رؤية 2030) التي تعد بمستقبل زاهر للمملكة والمنطقة».

    وبدأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، الزيارة بالاطلاع على مجسم عام للمعرض، تعرفا إلى مكوناته والأجنحة التي سيضمها الحدث العالمي الكبير، الذي يقام بالمنطقة للمرة الأولى في تاريخه العريق، الذي يزيد على 150 عاماً. كما توقّف سموهما عند «ساحة الوصل» التي تُعدّ أحد أهم معالم المعرض، المقام على مساحة إجمالية تصل إلى أكثر من 4.38 كيلومترات مربعة، وستشكل وجهة حضارية وثقافية وبيئية وسياحية وتعليمية وترفيهية متعددة الاستخدامات.

    وتوجّه سمو ولي عهد دبي، وضيفه الكريم، إلى جناح الإمارات، حيث شاهدا مجسم الجناح المُصمّم على شكل صقر مُحلِّق، ويضم أربعة طوابق بمساحة تزيد على 15 ألف متر مربع، واستمعا لشرح حول الجناح ومكوناته ورمزية التصميم، التي تعكس الريادة والشموخ اللذين تتحلى بهما دولة الإمارات، وتبرز مكوناته لاسيما في الاحتفاء بقيم الانفتاح والتواصل والتسامح، التي تتماشى مع شعار المعرض «تواصل العقول وصُنع المستقبل».

    وتوجّه سموهما إلى المنطقة المخصصة للجناح السعودي، الذي كشفت المملكة، في أبريل الماضي، النقاب عن تصميمه بمساحة كلية 13 ألفاً و69 متراً مربعاً، حيث استمعا لشرح حول الجناح وتصميمه، وواجهته المميزة التي تنطلق من الأرض نحو السماء، تعبيراً عن تمسّك المملكة بتراثها الذي يشكّل أساساً متيناً لانطلاقها نحو المستقبل.

    وشاهد سموهما فيلماً حول تصميم الجناح السعودي، الذي سيسلط الأضواء على رسالة المملكة إلى العالم، وانفتاحها في التواصل على جميع الأصعدة الاستثمارية والسياحية والثقافية، لصناعة مستقبل أفضل للجميع، حيث تضمن الفيلم توضيحاً للمراحل الإنشائية التي سيمر بها الجناح حتى اكتمال تشييده، والمكونات المختلفة التي سيتضمنها، مشكّلاً علامة مميزة من علامات المعرض العالمي.

    طباعة