«كهرباء دبي» تبتكر متحكماً ذكياً لمراقبة الأجهزة المنزلية

المتحكم الذكي في مرحلة التجارب للتأكد من صلاحيته. من المصدر

ابتكرت هيئة الكهرباء والمياه في دبي متحكماً ذكياً لمراقبة ومتابعة الأجهزة الكهربائية المنزلية، وإعطاء التنبيهات منعاً لتلفها، وعرضته الهيئة خلال فعاليات شهر الابتكار الذي أقيم أخيراً.

وقال المهندس بالهيئة، إبراهيم الراعي، لـ«الإمارات اليوم» إن الابتكار عبارة عن جهاز متحكم دقيق يتغذى بواسطة المكثفات العالية، وهو جهاز تحكم ومتابعة ومراقبة في الوقت نفسه، مضيفاً أن أهم مميزاته أنه يعمل في ظل الأجواء الصعبة كدرجات الحرارة المرتفعة، وله دورة حياة أطول عن مثيلاته بمعدل مليون مرة، رغم أن أسعارها مرتفعة ولا تتحمل درجات حرارة مرتفعة. وأشار إلى أن سعر المتحكم الذكي أقل من سعر البطارية التقليدية بما لا يقل عن 30%، مؤكداً أن كل مراحل التصميم والتصنيع للجهاز كانت في الهيئة، موضحاً أنه يمكن توظيفه في مراقبة الأجهزة الالكترونية بالمنزل، كالمصابيح الكهربائية، وأجهزة التلفاز والثلاجات والغسالات والحاسوب وغيرها، بما يساعد على عدم تلفها في حال ارتفاع درجة حرارتها.

ولفت إلى أن الجهاز حالياً في مرحلة التجارب للتأكد من صلاحيته تماماً، مؤكداً أن الإعلان عن دخوله فعلياً مرحلة الخدمة يتوقف على نتائج التجارب الجارية، وعندما تكون النتائج مرضية بمعدل 100% سيتم الإعلان عن دخوله الخدمة.

يذكر أن المتحكم الدقيق عبارة عن دائرة الكترونية متكاملة، تحتوي على معالج وذاكرة داخلية قابلة للبرمجة لتخزين برنامج التحكم فيها، وذاكرة أخرى لتخزين البيانات، كما تحتوي على منافذ إدخال وإخراج البيانات وأوامر التحكم، وأدوات أخرى كالمحولات الرقمية، ومؤقتات، وغيرها.

وكانت الهيئة أطلقت خدمة «رماس»، وهو موظف افتراضي يقوم بالمحادثة الفورية باللغتين العربية والإنجليزية، من أجل التواصل مع المتعاملين، ومساعدتهم والرد على جميع استفساراتهم.


- المتحكم الدقيق عبارة

عن دائرة إلكترونية

متكاملة تحتوي على

معالج وذاكرة داخلية

قابلة للبرمجة.

طباعة