«البيئة» تبدأ حظر صيد أسماك الصافي والشعري مطلع مارس

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة بدء تطبيق فترة الحظر السنوي لصيد أسماك الصافي والشعري، مطلع مارس وحتى نهاية أبريل المقبلين، وفقاً للقرار الوزاري رقم 501 لعام 2015، بشأن تنظيم صيد أسماك الشعري والصافي العربي، تزامناَ مع موسم تكاثرها.

وقال مدير إدارة الأبحاث البحرية بالوكالة في الوزارة، أحمد الزعابي، في بيان صحافي أمس، إن القرار يتماشى مع هدف الوزارة الاستراتيجي، المتمثل في تعزيز التنوّع الغذائي وضمان استدامته، من خلال حماية أسماك الشعري والصافي العربي، باعتبارها من أهم الأنواع المحلية الاقتصادية التي تتعرض لضغط عمليات الصيد خلال موسم التكاثر، واستنزاف كميات كبيرة مع بيوضها، الأمر الذي يؤدي الى عدم إتاحة الفرصة لهذه الأسماك لإعادة بناء مخزونها الطبيعي.

وذكر أنه وفقاً للدراسات المسحية التي أجرتها الوزارة، خلال السنوات الثلاث الماضية منذ بدء تطبيق القرار، تبين وجود اثر ملموس بالنسبة لأسماك الصافي، حيث قلت نسبة صغار الأسماك التي كانت تصاد قبل القرار من 41.2% إلى 17.4% بعد القرار، كما زاد متوسط أطوال الأسماك المصادة من 23.9 سم إلى 24.9 سم بعد تطبيق القرار، فيما حافظت أسماك الشعري على توازنها ومخزونها، ولوحظ ارتفاع كمية مخزون الأمهات من خلال أحجامها التي وصلت الى أطوال تراوح بين 65 و68 سم بكمية تفوق عما قبل تطبيق القرار، بسبب ارتفاع نسبة طرح البيوض لأسماك الشعري. ولفت إلى أن نسبة التزام الصيادين بالقرار الوزاري رقم 501 لعام 2015 بشأن تنظيم صيد وتسويق أسماك الشعري والصافي، في موسم التكاثر بلغت خلال العام الماضي 99.90%، مقارنة بـ98% عام 2016، و99% في عام 2017.


نسبة صغار الصافي التي

كانت تصاد قبل قرارالحظر

قلت من 41.2%

إلى 17.4%.

طباعة