الطاير استعرض توجهات «الهيئة» المستقبلية خلال حفل الذكرى السنوية الـ 13 لتأسيسها

ربط مؤشرات ومبادرات «طرق دبي» بالمبادئ الثمانية ووثيقة الـ 50

مطر الطاير يلقي كلمته في حفل «طرق دبي». من المصدر

أكد المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، مطر الطاير، ربط الهيئة لمؤشراتها ومبادراتها الاستراتيجية بالمبادئ الثمانية للحكم في إمارة دبي، ووثيقة الـ50، التي أعلنها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتكون منهاج عمل الهيئة في المرحلة المقبلة، بما يحقق تطلعات القيادة في تسخير إمكانات وجهود الحكومة لخدمة الإنسان، واستدامة الخير والرفاهية والرخاء لأجيال اليوم والمستقبل.

وقال في كلمته، خلال الحفل، الذي نظمته الهيئة بمناسبة الذكرى السنوية الـ13 لتأسيسها، بحضور المديرين التنفيذيين ومديري الإدارات والموظفين والموظفات، إن «حكومة دبي خصصت 19% من موازنتها لهيئة الطرق والمواصلات، الأمر الذي يعكس استمرارية دعم حكومة دبي لمسيرة التنمية المستدامة، وتنفيذ مشروعات البنية التحتية المطلوبة لتعزيز تنافسية إمارة دبي، وتحريك عجلة النمو الاقتصادي، كما يعكس استمرار الحكومة في تقديم الخدمات المتميزة، لتحقيق السعادة والرفاهية للمواطنين والمقيمين والزوار».

وأشار الطاير إلى أن الهيئة ستواصل، في العام الجاري، استكمال تنفيذ عدد من المشروعات الاستراتيجية التي تدعم خطط التنمية في دبي، وأهمها مشروع (مسار 2020) لتمديد الخط الأحمر لمترو دبي لموقع معرض إكسبو 2020، وتنفيذ حزمة مشروعات الطرق حول معرض إكسبو، ومشروعا محور الشندغه وتطوير شارع دبي- العين، ومشروع التوسع في الأنظمة المرورية الذكية، ومشروع شراء حافلات وتنفيذ محطات للحافلات لخدمة معرض إكسبو 2020.

وأضاف: «ستواصل الهيئة جهودها في تعزيز مكانة إمارة دبي مركزاً رئيساً لصناعة مستقبل التنقل العالمي، حيث تمتلك الهيئة منظومة متكاملة تقوم من خلالها بالتخطيط لمستقبل النقل، وتشمل هذه المنظومة استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، الرامية إلى تحويل 25% من إجمالي وسائل النقل في دبي لوسائل ذاتية القيادة بحلول 2030، وتنفيذ دراسات مستقبلية في مجال التنقل، وتعمل الهيئة على مراقبة الاتجاهات العالمية (trends) وأحدث التقنيات لصناعة وتطوير مسار دبي في مستقبل التنقل بشكل أفضل، ويتضمن ذلك وسائل نقل مبتكرة وأنماط تنقل جديدة تناسب الأجيال المقبلة، سنكشف عنها في الوقت المناسب». وأشار إلى أن من أهم المشروعات المتميزة والرائدة عالمياً التي تدرسها الهيئة، وحدات دبي المعلقة التي تمثل نظامَ نقل مستقبلياً يتميز بكفاءة كبيرة في استخدام الطاقة، ويتطلب بنية تحتية تقل كثيراً عن نظم النقل التقليدية، والتاكسي الجوي ذاتي القيادة الذي يجري العمل على تطويره، من خلال كبريات الشركات العالمية، ووحدات التنقل ذاتية القيادة، كما تنفذ الهيئة بالتعاون مع مختبرات عالمية تجارب لأنظمة نقل مبتكرة لرحلات الميل الأول والأخير بين منطقة سكن المتعاملين، وأقرب محطة لوسائل النقل الجماعي.

وأوضح الطاير أن «طول شبكة الطرق في دبي ارتفع من 8715 كم عام 2005 إلى 23 ألفاً و84 كم عام 2018، بنسبة زيادة 62%، وأسهمت الهيئة في تعزيز السلامة المرورية على الطرق، من خلال تطوير السياسات والتشريعات، وتطوير البنية التحتية لشبكة الطرق، حيث انخفض عدد الوفيات من 21.9 لكل 100 ألف من السكان في عام 2005 إلى 2.3 لكل 100 ألف من السكان عام 2018، وشهد العام الماضي افتتاح عدد من مشروعات الطرق الاستراتيجية». وأضاف أنه «على مستوى مستخدمي وسائل النقل الجماعي، ارتفع عدد الركاب بنسبة 4% مقارنة بعام 2017، كما شهد العام المنصرم تأسيس الهيئة شركة للحجز الإلكتروني مع شركة كريم نتوركس (كريم)، لتقديم خدمة الحجز الإلكتروني لمركبات الأجرة في دبي».


أطوال الطرق زادت بنسبة 62% بين عامي 2005 و2018.

طباعة