52% نسبة إنجاز الخطة الاستراتيجية للشارقة مدينة مراعية للسن

كشف المكتب التنفيذي للجنة العليا لمتابعة عضوية الشارقة للمدن المراعية للسن، عن جملة إنجازاته لعام 2018، حيث بلغت نسبة الإنجاز 52 % منذ انطلاق البرنامج في عام 2017 حتى نوفمبر 2018، ضمن مؤشر الخطة الاستراتيجية الشاملة المطلوب تنفيذها حتى العام 2020.

وعملت اللجنة العليا لمتابعة عضوية إمارة الشارقة للمدن المراعية للسن على تنفيذ المبادرات الاستراتيجية 17 جهة حكومية على مستوى إمارة الشارقة، حيث أن كل مؤسسة تعمل على تنفيذ تلك المبادرات وفق الخطة الاستراتيجية وحسب الاختصاص والدور المنوط بها.

وتأتي المبادرات والأنشطة الاستراتيجية البالغ عددها 40 نشاطاً، ضمن المحاور الثمانية للمدن المراعية للسن، المتمثلة في المساحات الخارجية والأبنية، والنقل، والإسكان، والمشاركة المجتمعية، والاحترام والإدماج الاجتماعي، والمشاركة المدنية والتوظيف، والاتصالات والمعلومات، والدعم المجتمعي والخدمات الصحية.

حقق محور المساحات الخارجية والأبنية 42.3%، حيث نفذت هيئة الطرق والمواصلات 120 فحصاً وتعديلاً على ممرات المشاة والأرصفة لتتماشى مع مختلف الفئات العمرية، فيما تم توفير مقاعد خارجية على الطرقات وعند مواقف وسائل النقل والساحات العمومية بواقع 183 مقعداً من قبل هيئة الطرق والمواصلات ودائرة شؤون البلديات.

فيما وفرت هيئة كهرباء ومياه الشارقة، الإنارة في الأماكن التي يرتادها كبار السن، حيث تم توفير إضاءة كافية من خلال إضاءة 120 طريقاً مؤدياً إلى المسجد، في حين وفرت دائرة شؤون البلديات بالتنسيق مع مختلف البلديات 119 مقعداً لكبار السن على مستوى 22 حديقة عامة في مختلف مدن الإمارة.

وفي محور النقل المراعي للسن، الذي حقق 66.7%، تم منح خصومات خاصة لمستخدمي وسائل النقل العامة من قبل كبار السن من المواطنين والمقيمين من خلال تفعيل استخدام الهوية في عملية الإعفاء، وذلك من قبل هيئة الطرق والمواصلات، فيما وفرت القيادة العامة لشرطة الشارقة خدمات النقل الخاص لطريحي الفراش، إذ تم الاستجابة لجميع الطلبات بنسبة وصلت 100%، بواقع 4400 عملية نقل منها 1755 خلال 2017، و2645 خلال عام 2018.

وعمل مجلس الشارقة للتخطيط العمراني ضمن محور الإسكان على إصدار لائحة معايير واشتراطات هندسية تراعي السن لاعتماد إنشاء وصيانة المساكن، لتصل نسبة الإنجاز إلى 50%.

وضمن محور المشاركة المجتمعية الذي حقق 66.6%، نفذت دائرة الخدمات الاجتماعية برامج أندية "الأصالة" الخاصة بكبار السن بواقع 11 ألف و154 برنامجاً ونشاطاً شملت مختلف البرامج الصحية والترفيهية والاجتماعية لصالح كبار السن، فيما نظم معهد الشارقة للتراث معرضين تراثيين.

ودشنت دائرة شؤون الضواحي والقرى 3 مجالس في الشارقة والمنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية، أما فيما يخص الأنشطة الرياضية التي تتماشى مع فئة كبار السن، قام مجلس الشارقة الرياضي بتنفيذ 12 نشاطاً رياضياً رفعت مستوى مشاركة كبار السن بالأندية الرياضية نظراً لما لها من أهمية في الحفاظ على صحتهم، وخصص المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة مقاعد ودعوات خاصة لكبار السن لحضور الفعاليات المختلفة التي ينظمها المكتب.

بلغت نسبة الإنجاز في محور الاحترام والإدماج الاجتماعي 47.4%، حيث سيرت دائرة الخدمات الاجتماعية رحلتين ترفيهيتين خارج الدولة بهدف إسعاد المسنين، الأمر الذي رفع من مستوى رضاهم وسعادتهم، ووفرت هيئة الشارقة الصحية مزايا خاصة وخصومات لمن هم فوق الـ 60 عاماً، بعد توقيعها اتفاقية مع 4 مستشفيات خاصة شملت مستشفى زليخة، ومستشفى ميدكير، ومستشفى الزهراء، ومستشفى كيور.  

كما قدمت القيادة العامة لشرطة الشارقة بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية محاضرات وورش عمل حول التشيخ وانقلاب الهرم الديموغرافي ليصل عددها 62 محاضرة، فيما أنتجت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون 3 أفلام قصيرة توضح دور الوالدين في غرس قيمة توقير الكبير في نفوس أبنائهم، كما نشر المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة  686 مشاركة في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للجنة العليا، وذلك ضمن مبادرة تواصل اجتماعي فعال ومراعٍ للسن، في حين أن مجلس الشارقة للتعليم طرح جائزة بعنوان "الابن البار" وتم تكريم الفائزين البالغ عددهم نحو 45 فائزاً، علاوة على قيام المجلس الاستشاري ودائرة شؤون الضواحي والقرى بتشكيل مجلس الخبراء للمؤسسات من المتقاعدين.

وحققت اللجنة نسبة 44.5% في محور "المشاركة المدنية والتوظيف"، حيث شكلت دائرة الخدمات الاجتماعية فريق الخير والبركة الذي بلغ عدد أعضائه من كبار السن نحو 93 متطوعاً، نفذوا خلالها 17 برنامجاً، وفيما يخص تعديل التشريعات المحلية المقيدة للعمر، فقد انتهى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة من دراسة التشريعات المتعلقة بالتمييز العمري في إمارة الشارقة، التي أثبتت أن الإمارة تخلو من أي تمييز عمري ضد كبار السن.

وحول محور الاتصالات والمعلومات الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه 68.6%، حيث نفذت دائرة الحكومة الإلكترونية 3 خدمات حكومية هاتفية لكبار السن، كما تم تقديم 3 ورش تستهدف كبار السن حول كيفية التعامل مع الخدمات والتطبيقات الإلكترونية، وأطلقت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون برامج تلفزيونية أسبوعية اجتماعية وصحية وثقافية مخصصة للموضوعات المتعلقة بكبار السن، إذ بلغت 66 حلقة أسبوعياً.

أما في محور الدعم المجتمعي والخدمات الصحية، حيث بغلت نسبة الإنجاز 37.4%، طرحت دائرة الخدمات الاجتماعية خدمة رحمة للتمريض المنزلي على مدى 24/‏7، وهي من المبادرات الاستراتيجية التي حققت نسبة تنفيذها 100%، كما أطلقت دائرة الخدمات الاجتماعية بالتعاون مع جامعة الشارقة العيادة المنزلية المتنقلة، والتي نفذت 34 جولة على مختلف مدن ومنطق الشارقة، إلى جانب تنفيذ الدائرة برامج لتأهيل مهنة جلساء كبار السن من خلال تنظيم 7 ورش استفاد منها 470 شخصاً، أما فيما يتعلق  بالتزام المؤسسات بتطبيق معايير المدن المراعية للسن، فقد وقع المكتب التنفيذي للجنة العليا لمتابعة عضوية إمارة الشارقة للمدن المراعية للسن اتفاقاً مع 45 جهة حكومية.

وعلى صعيد المبادرات الداعمة للبرنامج في المجالات الإحصائية والإعلامية، ومبادرات المكتب التنفيذي للجنة العليا لمتابعة عضوية إمارة الشارقة للشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، والتي بلغت نسبة إنجازها 45.4%، تم بناء مؤشر المدينة المراعية للسن لقياس الخدمات الموجهة لكبار السن، إذ أصدرت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية 3 تقارير إحصائية، فضلاً عن قيام المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بتغطية أعمال اللجنة والمبادرات بـ 314 خبراً صحفياً، فيما قام المكتب التنفيذي بتغذية موقع العضوية في الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن بأحدث المبادرات والمشاركات، والتي بلغت 15 مشاركة، إلى جانب العمل على تنسيق دائم مع ممثلي الجهات المعنية بتنفيذ المبادرات. كما عقد المكتب التنفيذي 9 اجتماعات، إلى جانب إصدار إصدارين لتوثيق عمل اللجنة.

ويتم قياس مؤشر أداء التقدم لمبادرات اللجنة من خلال الاجتماعات التقييمية التي بلغ عددها 44 اجتماعاً، بالإضافة إلى تنفيذ 31 اجتماعاً تنسيقياً مع ممثلي الجهات لطرح أنشطة جديدة لخدمة 189 معيار، ويجسد هذا الاهتمام الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي اهتم ببناء الانسان منذ ولادته باعتباره محور تنمية المجتمعات.

كما أن القرار الإداري رقم 2 لسنة 2017 – الذي أصدره صاحب السمو حاكم الشارقة له بالغ الأثر في رسم مبادرات وبرامج هدفت إلى إيجاد بيئة مادية وصحية واجتماعية واقتصادية وحضارية شاملة مستدامة تتيح لكبار السن المقيمين فيها الاستفادة من مواردها، وصولاً لشيخوخة صحية فعالة وتحسين نوعية الحياة لهم ومشاركتهم لخبراتهم مع الآخرين للمساهمة في تحقيق تنمية المجتمع.

وقد حرصت كافة الجهات الحكومية على العمل لإطلاق برامج ومبادرات تعزز معايير دليل الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن وتساهم في تطوير الخدمات الموجهة لكبار السن في القطاعات كافة وضمان استدامتها، إضافة إلى نشر الوعي في المجتمع حول الاستعداد لمواجهة انقلاب الهرم الديموغرافي لصالح كبار السن في المجتمع.

 

طباعة