لدعم إسكان المواطنين والتماسك الأسري وأصحاب الهمم والفئات الأكثر احتياجاً

«تنمية المجتمع أبوظبي» تنفذ 10 مبادرات رئيسة العام الجاري

الخييلي يستعرض مختلف المبادرات بدائرة تنمية المجتمع في أبوظبي. من المصدر

أفاد رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتور مغير الخييلي، بأن العام الجاري سيشهد إنجاز 10 مبادرات رئيسة بدأ العمل فيها بالفعل، وذلك في إطار تنفيذ أولويات وأهداف خطة 2019 التي تتضمن التركيز على احتياجات الأسر والفئات الضعيفة، وتحسين استهداف واستدامة نظام الدعم الاجتماعي، وإنشاء منظومة داعمة للقطاع التطوعي، وإنشاء القدرات الداخلية للدائرة، بالإضافة على تنفيذ الخريطة المؤسسية المقترحة للقطاع الاجتماعي في الإمارة.

وتفصيلاً، أوضح الخييلي لـ«الإمارات اليوم» على هامش حفل الإطلاق الرسمي لمهام دائرة تنمية المجتمع، أن الـ10 مبادرات الرئيسة ترتبط بالمسرعات التنموية لإمارة أبوظبي غداً 21، وتشمل تطوير استراتيجية متكاملة لأصحاب الهمم، وإنشاء الجهة المعنية بتشغيل برنامج الدعم الاجتماعي، وتنفيذ برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي الذي يتضمن تدريب وتفعيل القادرين على العمل، وإنشاء جهة «معاً» لتعزيز المشاركة المجتمعية، ووضع القوانين والسياسات المنظمة لقطاع التنمية المجتمعية، والقيام بدراسة مفصلة لدمج الجهات الاجتماعية المطروحة والبدء في تطبيق عملية الدمج، وإنشاء نظم البيانات وأدوات الدعم المطلوبة للدائرة وقطاع تنمية المجتمع في الإمارة، واعتماد وتطبيق دليل تصنيف الإعاقة وإعداد قاعدة بيانات أصحاب الهمم، وتحديث سياسات وتشريعات برامج الإسكان واعتمادها، بالإضافة إلى تحديث نظام الأعمال الأساسي ليتواءم مع السياسات والبرامج المحدثة.

وقال: «خطة 2019 تشمل إطلاق 55 مبادرة وإنجاز 21 مبادرة منها خلال العام نفسه من ضمنها الـ10 مبادرات الرئيسة، حيث نسعى من خلال هذه الاستراتيجية وما تضمه من مبادرات إلى رفع مؤشر التماسك الأسري، وخفض معدلات الطلاق، وزيادة نسبة الاندماج المجتمعي لفاقدي الرعاية الأسرية وزيادة معدل الاستقرار الاجتماعي لفئة القصر، وزيادة نسبة الأسر المواطنة المالكة لمسكن، وتقليص متوسط فترة انتظار تسلّم مسكن، وزيادة نسبة الأشخاص المرصودين كأصحاب همم، وانخفاض نسبة الأشخاص تحت خط العيش الكريم، ورفع نسبة المشاركة المجتمعية، وزيادة نسبة المواطنين المبادرين بالتطوع، وتكاملية الخدمات المقدمة ورفع جودتها، وزيادة عدد الاتفاقات مع الجهات الحكومية المحلية والاتحادية، بالإضافة إلى زيادة عدد فرص الشراكة مع القطاع الخاص المنجزة». مشيراً إلى أن الدائرة مسؤولة عن الإشراف على قطاع التنمية المجتمعية في الإمارة وتنظيم نشاط مؤسساته المُمَكِّنة بما يُفضي إلى توفير خدمات اجتماعية عالية الجودة والكفاءة، ويمكن لأي فرد من أفراد المجتمع الوصول إليها.

فيما تضمنت المبادرات الاستراتيجية لمحور تنمية المجتمع، التي أعلنت عنها الدائرة وسيشارك على تنفيذها سبع جهات حكومية عدداً من المبادرات الهادفة إلى تعزيز رفاهية المجتمع، منها إصدار دليل سياسات برامج الإسكان، وتحديث التشريعات المتعلقة بقطاع إسكان المواطنين، ودراسة التعاون مع القطاع المصرفي بشأن تمويل قطاع الإسكان، والمشروع التجريبي للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص لتطوير المساكن الحكومية، وتطوير استراتيجية كبار السن، ورخصة الحياة الأسرية، والإعلام الاجتماعي، ومشروع خدمة الرعاية المتكاملة للأسرة، وتطوير برنامج العلاقة الوالدية الفعالة، ومركز الاتصال الأسري، وإدارة موازنة الأسرة والتخطيط المالي، ومجلس الأسرة الاجتماعي، وتمكين الطفولة المبكرة، ومركز التميز للطفولة المبكرة، والرعاية الاجتماعية المتكاملة لكبار السن، ودليل أمان الأسرة.

وتشمل المبادرات اعتماد وتطبيق دليل تصنيف الإعاقة لإمارة أبوظبي وإعداد قاعدة بيانات أصحاب الهمم، وتطوير منظومة التشخيص والكشف المبكر للإعاقة، وتطوير منظومة التأهيل المهني الفني لذوي الإعاقة المناسب لسوق العمل الإماراتية، ومشروع توعية المجتمع بقضايا الأشخاص ذوي الهمم، وتطوير إجراءات توظيف ذوي الإعاقة، وإقامة البطولات العالمية لأصحاب الهمم، وتنفيذ مشروع مكافحة السمنة لأطفال إمارة أبوظبي، وتطوير خدمات التكنولوجيا المساعدة المتخصصة لأصحاب الهمم، بالإضافة إلى نظام لتراخيص العاملين في مجال الرعاية البديلة وتأهيل الأسر الحاضنة والمتعثرة، والبرامج التربوية المتكاملة لفاقدي الرعاية الأسرية، ومبادرة الإمارات أسرتي، ومبادرة استقلالي سعادتي.

الأهداف الرئيسة

أكد رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتور مغير الخييلي، أن محور تنمية المجتمع في أبوظبي، يقوم على سبع ركائز تتضمن الهوية الوطنية، والضمان الاجتماعي، والإسكان، والتماسك الأسري، والإدماج الاجتماعي، والرياضة والترفيه، بالإضافة إلى المشاركة المجتمعية والتطوع، لافتاً إلى أن الدائرة تهدف إلى تحقيق ثلاثة تطلعات هي الوصول إلى مستوى معيشة لائق لكل أفراد المجتمع، وأسرة متماسكة تُشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته، والوصول لمجتمع نشط ومسؤول.

وأوضح أن الأهداف الرئيسة المرجوة على مستوى التطلعات الثلاثة، تتضمن مسكناً ملائماً لجميع مواطني إمارة أبوظبي، وحياة كريمة لكل أفراد المجتمع، وأسرة متماسكة وحاضنة، وجيلاً متمكناً يسهم في التنمية، وأطفالاً سعداء، وتمكين أصحاب الهمم، وفرصة أخرى لذوي الماضي المضطرب، وحياة محترمة ونشطة لكبار السن، ومجتمعاً متماسكاً مبنياً على التسامح واحترام الآخر، بجانب أفراد نشطين يتمتعون بالثقافة والصحة، ورياضيين يسهمون في رفع سمعة أبوظبي على المستوى العالمي، ومؤسسات ربحية وغير ربحية معنية بخدمة المجتمع، بالإضافة إلى أفراد يشاركون بفاعلية في خدمة المجتمع.

 

طباعة