"الوطني" يطلب تزويد مساجد الدولة كافة بكاميرات مراقبة لحمايتها من المخالفين

أوصى المجلس الوطني الاتحادي، بضرورة تأمين مساجد الدولة كافة بكاميرات مراقبة أسوة بمساجد إمارة أبوظبي، وتزويدها بكل الوسائل الأمنية الأخرى اللازمة لعدم العبث بممتلكات المساجد أو استغلالها من المخالفين أو المجرمين.

كما أوصى المجلس خلال جلسته الخامسة من دور الانعقاد العادي الرابع للفصل التشريعي السادس عشر، المنعقدة برئاسة رئيس المجلس، الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، لمناقشة سياسة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في شأن الإرشاد والتوجيه بضرورة استحداث نظام إلكتروني يساعد على متابعة الإيرادات الوقفية من بُعد، وإعداد برامج تأهيل وتدريب للكوادر البشرية في مجال الاستثمار الوقفي، داعياً إلى أهمية إعداد برنامج تسويق إعلامي لنشر ثقافة الوقف، والتعاون مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة لتنمية الموارد الوقفية.

ودعا إلى زيادة رواتب وحوافز وامتيازات الأئمة والمؤذنين، لتشجيع المواطنين على الانخراط في هذه الوظائف، مؤكداً على ضرورة إعداد برامج أكاديمية علمية متخصصة في الدراسات الشرعية الإسلامية، وإعداد مذكرات واتفاقات تعاون مع المؤسسات الإعلامية، بهدف الدعاية والترويج عن الوظائف الدينية بين المواطنين.

وانتهى المجلس خلال الجلسة التي يحضرها رئيس الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والأوقاف، الدكتور محمد مطر الكعبي، إلى ضرورة تعميم تجربة أبوظبي في الترجمة الفورية لخطبة الجمعة، لتشمل المساجد كافة في مختلف إمارات الدولة، وبناء برنامج ثقافي متكامل للفئات غير المسلمة لتعريفهم بقيم الوسطية والاعتدال وسماحة المبادئ الإسلامية، لافتاً إلى أهمية قيام الهيئة ببناء شراكات استراتيجية مع مركزي صواب وهداية، والمؤسسات التعليمية، والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، واللجنة العليا للتسامح، وغيرها من المؤسسات المعنية، لتطوير دور الهيئة واستراتيجيتها و خطط عملها في الإرشاد والتوجيه والوعي الديني.

وأوصى المجلس كذلك بإعداد برنامج عمل لتحديث وتطوير المحاضرات الدينية والمواعظ والخطب والبرامج الدينية، سواء في محتواها الديني لتكون أكثر التصاقاً بقضايا المجتمع المعاصرة وتطورات الحياة الاجتماعية، أو في وسائل نقل هذا المحتوى إلى المستهدفين.

ودعا المجلس إلى وضع جداول زمنية محددة للانتهاء من أعمال الصيانة في المساجد، وسرعة استبدال جميع المساجد المؤقتة و"الكرافانات" الخاصة بالصلاة إلى مساجد دائمة، كما أوصى بوضع خطط لزيادة مراكز تحفيظ القرآن الكريم بالدولة، على ألّا تكون ملحقة بالمساجد فقط، مع إلزام هذه المراكز بتقديم تقارير سنوية عن أنشطتها وأعمالها، وإعداد سجلات دقيقة بهذا الشأن.

 

طباعة