في إطار جهود الدولة التنموية والإنسانية

40 مشروعاً إماراتياً في باكستان بـ 736 مليون درهم

أكثر من 57 مليون طفل استفادوا من حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال وام

بدأت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بتنفيذ 40 مشروعاً تنموياً وإنسانياً في جمهورية باكستان الإسلامية، بكلفة تبلغ 736 مليون درهم (200 مليون دولار)، يموّلها صندوق أبوظبي للتنمية.

ويأتي تنفيذ المشروعات في إطار الجهود التنموية والإنسانية التي تقدمها الإمارات لأبناء جمهورية باكستان، واستكمالاً للمشروعات التي نفذتها إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، خلال المرحلتين الأولى والثانية، في العديد من الأقاليم والمناطق الباكستانية من عام 2011 إلى عام 2017، وبلغ عددها 165 مشروعاً، بكلفة إجمالية بلغت نحو مليار و545 مليون درهم (420 مليون دولار).

وأعلنت إدارة المشروع أن المشروعات الجديدة تشمل خمسة مجالات، هي: الطرق والجسور، والتعليم، والصحة، ومجال توفير المياه، ومجال الزراعة، إضافة إلى تقديم مساعدات إنسانية، تشمل توزيع الأغذية على السكان الفقراء والمحتاجين والنازحين، وتنفيذ حملات التطعيم ضد شلل الأطفال. وأشارت إلى تنفيذ مشروع طريق رئيس بإقليم خيبر بختونخوا، في مجال الطرق والجسور، بطول 42 كيلومتراً، وعرض 11.3 متراً، تتخلل مساره تسعة جسور، ومشروع طريق رئيس في إقليم بلوشستان بطول 65 كيلومتراً، وعرض 12.3 متراً، تتخلل مساره ستة جسور. أما في مجال التعليم، فسيتم إنشاء كلية تعليمية تلحق بها مدرستان للطلاب والطالبات في إقليم بلوشستان، لتوفير بيئة تعليمية حديثة لأكثر من 1500 طالب من أبناء الإقليم. وفي مجال الصحة، سيتم إنشاء وصيانة سبعة مشروعات صحية حديثة، أبرزها مشروع بناء وتجهيز مستشفى أمراض القلب بمدينة كويتا، وهو الأول من نوعه في الإقليم. كما سيتم إنشاء 29 مشروعاً لتوفير وإمداد المياه للقرى والمدن التي تعاني صعوبات في الحصول على المياه النقية والنظيفة. وفي مجال الزراعة، سيتم إنشاء أول مصنع للتمور في باكستان، لمساعدة المزارعين على تسويق منتجاته، ودعم قطاع الزراعة، وتطوير هذا المنتج وفق أحدث المواصفات التسويقية. وانتهج المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان خطة شاملة لتنفيذ مشروعات حيوية تنموية لخدمة مجتمع وسكان مناطق إقليم خيبر بختونخوا وإقليم المناطق القبلية فتح وإقليم بلوشستان، إضافة إلى العاصمة إسلام آباد، حيث نفذت إدارة المشروع بالتعاون مع الوزارات المختصة بالحكومة الباكستانية والجيش الباكستاني وحكومات الأقاليم في جمهورية باكستان الإسلامية، دراسة ميدانية متكاملة لاحتياجات هذه المناطق، ووضعت المعايير والخطط الأساسية لتحديد التوزيع الجغرافي للمشروعات في المدن والقرى الواقعة ضمن نطاق المشروع الإماراتي بصورة مثالية.

وتتميز أعمال المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بطابعها الإنساني التطوّعي، البعيد عن أي مكاسب مالية. كما تتخذ صفة الاستدامة في تحقيق المنفعة للمستفيدين لفترات زمنية مستقبلية طويلة، إضافة إلى شمولية المستفيدين منها، التي تشمل جميع فئات المجتمع والفئات العمرية والطوائف الدينية، مع التركيز على فئات الأيتام والمعوقين والأطفال والنساء وكبار السن.


371 مليون جرعة تطعيم ضد شلل الأطفال

نجحت حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال، التي نفذت في باكستان خلال الفترة من عام 2014 حتى نهاية 2018، في إعطاء 371 مليوناً و175 ألفاً و240 جرعة لأكثر من 57 مليون طفل.

وقالت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، إن الحملة تنفذ ضمن إطار مبادرة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم، وتمثل ترجمة لتوجيهات القيادة بتعزيز الجهود العالمية للحدّ من الأوبئة والوقاية من التداعيات السلبية التي يعانيها الأطفال، وهي دليل على التزام الإمارات بالمبادئ الإنسانية لمساعدة الشعوب المحتاجة والفقيرة، وتطوير برامج التنمية البشرية، والاهتمام بصحة الإنسان والأطفال المحتاجين للرعاية الوقائية. وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قد قدم منذ عام 2011 ما يزيد على 167 مليون دولار، إسهاماً من سموّه في دعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال، مع التركيز بشكل خاص على باكستان وأفغانستان.

طباعة