«بصمة سعادة» يحتفل بإنجاز 83 فعالية في «عام زايد»

خلال حفل تكريم المساهمين في إنجاز الفعاليات التطوعية والإعلاميين والداعمين للفريق. من المصدر

احتفل فريق «بصمة سعادة» التطوعي بإنجازاته السنوية خلال «عام زايد»، وذلك برعاية عضو المجلس الوطني الاتحادي، حمد بن غليطة الغفلي، وحضور عضو المجلس المهندسة عزة سليمان، إذ قام الفريق المكون من 959 متطوعاً بتنظيم 83 فعالية ومبادرة وورشة عمل خلال عام 2018، غطت جميع مناحي الحياة، وخدمت كل شرائح المجتمع. وجاء الحفل تقديراً لإنجازات الفريق الذي استطاع نشر ثقافة التطوع وحب الآخر ومساعدته عبر تقديم 38 ألفاً و864 ساعة تطوعية في شتى المجالات بمختلف إمارات الدولة. وقال رئيس الفريق محمد أحمد، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، زرع في نفوس الجميع حب التطوع وعمل الخير، مشيراً إلى أن المتطوعين قاموا بتنظيم مجموعة من الورش والمبادرات التطوعية المجانية لمختلف الشرائح المجتمعية في جميع إمارات ومناطق الدولة، غطت جميع مناحي الحياة اليومية، بالتزامن مع «عام زايد». واشتمل الحفل على مجموعة من الكلمات التحفيزية من المتطوعين في الفريق للاستمرار بالأعمال التطوعية، كما سلطت عضو المجلس الوطني الاتحادي، عزة سليمان، الضوء على أهمية التطوع في المجتمع، خصوصاً من قبل فئة الشباب، والفوائد التي يجنيها الأفراد منه من خلال إزالة الحواجز بينهم، ليصل صوتهم إلى أعلى المراتب والمستويات، وذلك تأكيداً على أهمية هذه الشريحة من بين جميع شرائح المجتمع.

وفي نهاية الحفل تم تكريم المساهمين في إنجاز الفعاليات التطوعية والإعلاميين والداعمين للفريق.

 

طباعة