ولـي عهـد دبي: شــهداء الإمارات ومضات مشرقة تشع في أرجاء وطننا - الإمارات اليوم

ولـي عهـد دبي: شــهداء الإمارات ومضات مشرقة تشع في أرجاء وطننا

أكد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن «شهداء الإمارات الأبرار ومضات مشرقة تُضاف إلى شعلة الولاء والانتماء والعطاء، التي تشع في أرجاء وطننا، وتتقد في نفوس شعبنا، وتنير طريقنا، وتذكرنا بمسؤولية كل واحد منا عن أمن وطننا وتقدمه وازدهاره».

وأضاف سموّه: «أتشرف اليوم ومعي كل أبناء وبنات الإمارات بالوقوف في حضرة شهدائنا الأبرار. نحتفي بذكراهم ونتمثل عطاءهم وشجاعتهم وتضحياتهم. ونجدّد التزامنا بالحفاظ على الوطن الذي استشهدوا دفاعاً عن عزته واستقلاله وسيادته، والدولة التي ضحوا لضمان حرية شعبها وأمنه واستقراره».

وقال سموه: «أتقدم اليوم، ومعي كل أبناء وبنات الإمارات، بالتحية والتقدير للجرحى من ضباط وجنود قواتنا المسلحة الباسلة، وأدعو الله سبحانه وتعالى أن يمنّ عليهم بالشفاء العاجل. وأقول لهم: إن جراحكم تنطق ببطولاتكم وشجاعتكم، وهي أوسمة عز وفخر تكلل هاماتكم، وترافقكم في كل زمان ومكان».

وجدّد سمو ولي عهد دبي، اعتزازه بأسر الشهداء، بما هم عليه من إيمان عميق بقضاء الله وقدره، ومن يقين بمقام أبنائهم السامي عند المولى عز وجل، وقال: «سأتذكر دائماً كيف ملأ ذوو الشهداء سرادق العزاء بمشاعر وطنية جياشة، وكيف حولوا لوعة فراق أحبتهم إلى مناسبة لتمتين نسيج مجتمعنا وتعزيز وحدة صفنا، وتعميق انتمائنا الوطني وولائنا لقيادتنا الرشيدة. فلا غرو إذن أن يسكن ذوو الشهداء في قلوب أبناء الأسرة الإماراتية الكبيرة، وأن تفرد لهم دولتنا المكانة اللائقة التي يستحقون، وأن تخصص لهم إطاراً يسهر على رعايتهم وتأمين احتياجاتهم».

وقال سموّه: «إن احتفاءنا بشهدائنا اليوم، هو أيضاً احتفاء بمنسوبي قواتنا المسلحة، إخوتنا الضباط والجنود في البر والبحر والجو، وفي المعسكرات وفي الثغور وجبهات القتال. فدماء الشهداء التي روت ساحات الوغى، تشهد لمنسوبي قواتنا المسلحة أنهم أوفياء للقسم، ملتزمون بما عاهدوا الله عليه، وما نذروا أنفسهم من أجله، وجاهزون ومتأهبون لحماية وطننا وردع الطامعين بخيراته ومكتسباته، والمتربصين بأمنه واستقراره».

وأضاف سموّ الشيخ حمدان بن محمد: «ونحن نحتفي بشهدائنا اليوم، نراهم وقد استقروا ومضات مشرقة تُضاف إلى شعلة الولاء والانتماء والعطاء، التي تشع في أرجاء وطننا، وتتقد في نفوس شعبنا، وتنير طريقنا، وتذكرنا بمسؤولية كل واحد منا، عن أمن وطننا وتقدمه وازدهاره. وعهد أبناء وبنات الإمارات أنهم في مستوى هذه المسؤولية، وأنهم أهل لحملها وأداء موجباتها».

طباعة