محمد بن راشد: التقنيات الحديثة الطريق الأسرع لصناعة فرص جديدة للشباب - الإمارات اليوم

خلال الاحتفاء بالمشاركين في مبادرة «مليون مبرمج عربي»

محمد بن راشد: التقنيات الحديثة الطريق الأسرع لصناعة فرص جديدة للشباب

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «اقتصاد المعرفة قائم على البرمجة، والبرمجة تقوم على عقول شابة مبدعة، تستطيع تسخيرها لإضافة قيمة جديدة لحياتنا واقتصادنا»، لافتاً سموه إلى أننا «نسعى للإسهام في صياغة مستقبل أفضل للمنطقة، عبر تعليم شبابها لغة المستقبل».

وأضاف سموه، أن «البرمجة لغة المستقبل، وأهم أدواته، وصانعة الفرص للأجيال المقبلة»، مؤكداً سموه أن «التقنيات الحديثة هي الطريق الأسرع لصناعة فرص جديدة للشباب».

جاء ذلك خلال احتفاء سموه، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، بالمشاركين في مبادرة «مليون مبرمج عربي»، التي تم إطلاقها العام الماضي، ضمن «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، كأكبر مشروع برمجة يسعى إلى تدريب مليون شاب عربي على البرمجة وتقنياتها ومواكبة التطور المتسارع في علوم الحاسوب وبرمجياته، بهدف تمكين الشباب العربي من أدوات المستقبل التكنولوجية، وتوفير فرص عمل لهم، تمكّنهم من تطوير مهاراتهم وتوظيفها في ترسيخ اقتصاد قائم على المعرفة.

ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المهتمين من مختلف الأعمار والدول، للمشاركة في المبادرة للارتقاء بمعارفهم، والاستفادة من منصة مبادرة مليون مبرمج عربي لتطوير خبراتهم، مشيداً سموه بالنجاح الذي حققته مبادرة مليون مبرمج عربي منذ إطلاقها.

حضر الحفل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، محمد القرقاوي، ووزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عمر بن سلطان العلماء، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان.

وبلغ مجموع المسجلين في دورات مبادرة «مليون مبرمج عربي» أكثر من 375 ألف شخص، مع استهداف المبادرة تدريب وتأهيل مليون مبرمج عربي خلال ثلاث سنوات، في حين تخرّج في المبادرة أكثر من 22 ألف شخص بمستوى خريجي علوم الحاسوب. وتوزّع المشاركون في المبادرة على أكثر من 150 دولة في خمس قارات، وأشرف على تأهيلهم أكثر من 3600 خبير ومدرس، وبلغ عدد ساعات التدريب أكثر من 1.5 مليون ساعة.

وتم الإعلان، خلال الحفل السنوي لمبادرة مليون مبرمج عربي، عن منصة تعليمية افتراضية للمشاركين في البرنامج، سيتم إطلاقها بالتعاون مع منصة «TeachMeNow»، لتسهل عليهم التواصل مع المدرسين والمدربين ضمن صفوف افتراضية، تتيح لهم إمكانية تعزيز قدراتهم وتبادل خبراتهم لإتقان لغة البرمجة. كما جرى الإعلان خلال الحفل، أيضاً، عن حصول 250 مشاركاً على منحة «NANODegree»، تقديراً لنجاحهم وتفوقهم ومشاركتهم الفعّالة في البرنامج.


نائب رئيس الدولة:

«البرمجة لغة المستقبل.. وأهم أدواته.. وصانعة الفرص للأجيال المقبلة».

«نسعى إلى الإسهام في صياغة مستقبل أفضل للمنطقة، عبر تعليم شبابها لغة المستقبل».

«البرمجة تقوم على عقول شابة مبدعة، تستطيع تسخيرها لإضافة قيمة جديدة لحياتنا واقتصادنا».

تدريب مبرمجين محترفين

أعلنت «مؤسسة دبي للمستقبل»، التي تشرف على تنفيذ مبادرة «مليون مبرمج عربي»، عن تعاونها مع شركة «مايكروسوفت» أكبر مطوّر للبرمجيات في العالم، و«أكاديمية كونسينسيس» الرائدة في تدريب المبرمجين والمطورين، لإطلاق مسارين متقدمين جديدين للمشاركين في مجال الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين.

ويقدم مسار برمجة «البلوك تشين» الجديد تدريباً علمياً وتطبيقياً عالياً، حول كيفية برمجة التطبيقات والمواقع، باستخدام قاعدة البيانات البلوك تشين. أما في مسار برمجة الذكاء الاصطناعي، فسيتم تدريب المبرمجين على لغات البرمجة المتخصصة بتطوير الذكاء الاصطناعي، لاستثمارها وتوظيفها في مختلف القطاعات.

ويهدف إطلاق المسارين الجديدين إلى تدريب مجموعة من المبرمجين المحترفين والمتخصصين من جميع الدول العربية، يتم اختيارهم بعد عملية تقييم أولي ضمن معايير تقنية محددة، وستمنح لهم شهادات بعد استكمال دورة التدريب التي تقدم لهم عبر الإنترنت بواقع 1000 متدرب لكل مسار.

شراكات داعمة

شهد الحفل السنوي لمبادرة مليون مبرمج عربي توقيع اتفاقات عدة، مع شركاء استراتيجيين، مثل «كريم» و«آي بي إم» و«سوق.كوم»، لتوظيف مجموعة من المشاركين الحاضرين. وتهدف هذه الشراكات إلى تعزيز مخرجات المبادرة، وتحويل أهدافها إلى واقع ملموس عبر إتاحة الفرصة للمبرمجين العرب من مختلف الأعمار، وفي مختلف الدول، للعمل في مؤسسات وشركات وهيئات حكومية، والاستفادة من خبراتهم المكتسبة في مجال البرمجة.

تمكين الشباب العربي

تسعى مبادرة «مليون مبرمج عربي»، التي تديرها مؤسسة دبي للمستقبل، برعاية «مؤسسة حسين سجواني - داماك الخيرية» الشريك الاستراتيجي للمبادرة، وبدعم من الشركاء الداعمين: مؤسسة «أوداسيتي» العالمية و«بيت.كوم» و«فيس بوك» و«أوراكل» و«برمج.كوم»، إلى تمكين الشباب العربي بتوفير فرص عمل لهم في قطاع التقنيات الحديثة، وتأهيلهم وصقل مهاراتهم، وتطوير قدراتهم في مجالات العلوم المتقدمة.

«مليون مبرمج عربي» تسعى إلى تأهيل وإعداد مليون شاب عربي في مجال البرمجة وتقنياتها خلال 3 سنوات.

إطلاق منصة تعليمية افتراضية للمشاركين للتواصل مع المدربين لتعزيز قدراتهم وتبادل الخبرات.

375

ألف عربي، من أكثر من 150 دولة، في خمس قارات، شاركوا في مبادرة «مليون مبرمج عربي» الأكبر عالمياً.

3600

خبير ومدرس شاركوا في التدريب، بما يزيد على 1.5 مليون ساعة تدريبية.

22

ألف خريج في «المبادرة»، بمستوى خريجي علوم الحاسوب.

طباعة