قمة عالمية لـ «المجتمعات المستقبلية» في دبي أبريل المقبل - الإمارات اليوم

تبحث علاقة الذكاء الاصطناعي بالأداء الشرطي

قمة عالمية لـ «المجتمعات المستقبلية» في دبي أبريل المقبل

القمة تتطرق إلى موضوعات تطرح لأول مرة على مستوى الأجهزة الشرطية في المنطقة

أعلنت شرطة دبي، أنها ستنظم بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي، قمة متخصصة في الذكاء الاصطناعي، وعلاقته بالأداء الشرطي والأمني، تحت عنوان «المجتمعات المستقبلية 5.0»، وذلك على مدار يومي 22 و23 أبريل 2019.

وتعد هذه أول قمة في المنطقة تركز بشكل متخصص على موضوع إنفاذ القانون بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وسيتم بالتزامن معها إطلاق جوائز عالمية للتميز في الذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحافي عقدته شرطة دبي ومركز دبي التجاري العالمي في معرض جيتكس 2018، بحضور مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، العميد خالد ناصر الرزوقي، ونائبه لشؤون العمليات، العقيد عدنان علي محمد، ونائب مدير الإدارة لشؤون التطبيقات الذكية، المقدم المهندس حسين أحمد بن غليطة، ونائب أول رئيس مركز دبي التجاري العالمي في إدارة الفعاليات، تريكسي لو ميرماند.

وأوضح العميد خالد ناصر الرزوقي، أن القمة تسلط الضوء على الأداء الشرطي الذي يقوده الذكاء الاصطناعي، وتقدم منصة متخصصة لتطوير تقنيات وأدوات الأجهزة الأمنية باستخدام الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، مشيراً إلى أن الذكاء الاصطناعي يأتي في بؤرة تركيز القمة التي تتناول تقنيات الأعمدة الاستراتيجية المركزية للأداء الشرطي المدعوم بالذكاء الاصطناعي، مثل مراكز الشرطة الذكية، والوقاية من الجريمة، وإجراءات التحقيق، والتنبؤ، وسلامة الطرق، وإدارة الأزمات والكوارث، والعمليات، وخدمة العملاء.

وقال: «تسريع تحقيق طموحنا في أن نصبح أذكى جهاز أمن في العالم، يأتي من خلال تسخيرنا لتقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة وتطبيقاتها، ونعتقد أن هدف تحقيق مجتمع أكثر أماناً وسلامة محلياً وعالمياً سيكون أمراً قريب المنال، من خلال فتح قنوات الحوار مع أقراننا من قوات الشرطة من حول العالم، لمناقشة الفرص المستقبلية للتعاون في مشروعات هادفة».

وأكد العميد الرزوقي، أن تنظيم شرطة دبي للقمة، بالتعاون مع مركز دبي التجاري العالمي، يصب في الخطة الاستراتيجية لشرطة دبي، وهدفها الأساسي في إيجاد أساليب نوعية لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2021، بحيث تتم الاستفادة منها عملياً في جميع أفرع العمل الشرطي، التي تتضمن الأمن والقدرة على التنبؤ بالجريمة، والحوادث المرورية، وتطوير أفضل الممارسات وأدوات الذكاء الاصطناعي، وتطويعها لخدمة احتياجات المجتمعات على المستويين المحلي والدولي.

من جانبها، ثمّنت نائب أول رئيس مركز دبي التجاري العالمي في إدارة الفعاليات، تريكسي لو ميرماند، الشراكة الفاعلة بين شرطة دبي ومركز دبي التجاري العالمي في تنظيم قمة «المجتمعات المستقبلية 5.0»، مشيرة إلى أن القمة تعتبر مهمة جداً، كونها تتطرق إلى موضوع يطرح للمرة الأولى على مستوى الأجهزة الشرطية في المنطقة والعالم حول استخدام الذكاء الاصطناعي، وعلاقته بالأداء الشرطي، في ظل ما يشهده العالم من تطورات سريعة في المجال التقني.

وقالت لو ميرماند، إن القمة ستضم نخبة مميزة من المتحدثين المختصين، مؤكدةً تطلّع مركز دبي التجاري العالمي إلى استضافة هذا الحدث المهم الذي سيكون فريداً من نوعه، حيث تتمحور العناوين الرئيسة لحوارات القمة حول كيف يمكن للتقنيات الرقمية أن تتيح لقوات الشرطة حول العالم إمكانية جعل المجتمعات أكثر أمناً وسلامة من خلال ابتكارات حديثة، مثل أنظمة المراقبة بتقنية الذكاء الاصطناعي، والشرطة التنبؤية، ونشر الضباط الآليين.

ويقدم الحدث، على مدار يومين، فرص أعمال غير مسبوقة لكل من الشركات الكبرى والناشئة العاملة في مجال التقنيات، والتي تعتقد أن ابتكاراتها الرقمية بإمكانها المساعدة على تعزيز وتسريع وتطوير الخدمات والمبادرات الشرطية التي تلتزم الأجهزة الأمنية بتوفيرها، محلياً ودولياً، من خلال الاستفادة من أفضل تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي. وتتضمن أجندة مؤتمر القمة كلمات رئيسة تلقيها شخصيات كبرى تمثل الوفود المشاركة، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من ورش العمل التجريبية والتدريبية.

وتوجه «قمة المجتمعات المستقبلية 5.0» دعوتها للأجهزة الشرطية والأمنية من حول العالم للحضور والمشاركة وتأسيس شركات عالمية، ومناقشة أفضل الممارسات وتبادل الرؤى المستقبلية والمعارف والأفكار حول التقنيات الرقمية التي ستحوّل شكل وأساليب العمل الشرطي خلال القرن الـ21.

وستقوم «قمة المجتمعات المستقبلية 5.0» بتكريم جهود الإبداع والتفكير الابتكاري في قطاع التقنيات الرقمية، وتحتفي بالإنجازات الرائدة في مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الذكية لإنفاذ القانون، وذلك عبر إطلاق النسخة الافتتاحية من «الجوائز العالمية للتميز في الذكاء الاصطناعي من شرطة دبي»، التي تتضمن فئات «أفضل تطبيق هاتفي شرطي»، و«أفضل تطبيق للذكاء الاصطناعي في المجال الشرطي والأمني»، و«أفضل مشروع بحثي في مجال الذكاء الاصطناعي». وقد تم تصميم معايير الجائزة وآليات تقييمها من قبل جهات عالمية رائدة، مثل «ديلويت» ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE).


جوائز للتميز في الذكاء الاصطناعي

أكّد مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، العميد خالد ناصر الرزوقي، أن الجوائز العالمية للتميز في الذكاء الاصطناعي من شرطة دبي تُعد معياراً عالمياً جديداً سيساعد قوات الشرطة والأجهزة الأمنية الباحثة عن أحدث تحول نوعي على بناء منظومة من القدرات التي ستساعدهم، بدورها، على الوصول إلى التميز وتأسيس مكانتهم القيادية على مستوى العالم، وفي الوقت ذاته الاستمرار في خدمة مجتمعاتهم، ومكافحة التهديدات الجديدة والناشئة.

طباعة