«الدرهم التذكاري» للتعريف بالمدرسة الإماراتية

الدرهم التذكاري أُصدر بناء على مبادرة مشتركة بين «التربية» والمصرف المركزي لتعزيز مسيرة التعليم بالدولة. من المصدر

طرح المصرف المركزي 250 ألف درهم تذكاري، تحمل شعار «المدرسة الإماراتية»، والدرهم بقُطر بلغ 24 ملليمتراً ووزن 6.10 غرامات، ويتكون خليطه المعدني من النيكل والنحاس، بناء على مبادرة ثنائية مشتركة بين الوزارة والمصرف، لتعزيز مسيرة التعليم بالدولة، وحفزها على التقدم، ومدها بمسوغات تطورها مجتمعياً ومؤسسياً.

وقال وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، إن الشراكة المميزة التي تجمع الوزارة مع المصرف المركزي، أثمرت مبادرة مشتركة تمثلت في إصدار «الدرهم التذكاري»، معتبراً أن المبادرة ستسهم في التعريف بالمدرسة الإماراتية على نطاق واسع، ونشر ثقافة التميز والابتكار.

وأضاف أن التعليم في الدولة أضحى من أكثر النظم التعليمية حداثة وتطوراً، وهو يواصل ريادته باعتبار أن التطوير المستمر سمة مهمة لمواكبة متطلبات ومستجدات العصر، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل بشكل وثيق مع مختلف المؤسسات والجهات الوطنية للتعريف بالمدرسة الإماراتية، ونشر مفاهيمها ومبادئها ورؤيتها ورسالتها، ما يعزز من حضورها على الساحتين المحلية والعالمية.

من جانبه، أشار وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، عبدالرحمن الحمادي، إلى أن تداول الدرهم التذكاري بين أفراد المجتمع سيسهم في بناء حالة من الوعي المجتمعي بأهداف منظومة «المدرسة الإماراتية». من جانبه، أكد المصرف المركزي أن المبادرة «عبارة عن إسهام نأمل من خلاله التعريف بالمدرسة الإماراتية على أوسع نطاق، وأن تكون وسيلة لتسليط الضوء على أهمية التعليم ودفعه قدماً لمزيد من التطور والنجاحات المستقبلية».