«إقامة دبي» تختبر كفاءة 7 مشروعات لإسعاد متعامليها الشهر المقبل - الإمارات اليوم

بينها تحويل مكاتب الطباعة إلى مراكز سعيدة ذات جودة فائقة

«إقامة دبي» تختبر كفاءة 7 مشروعات لإسعاد متعامليها الشهر المقبل

صورة

أفادت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بأنها نفذت سبعة مشروعات مبتكرة لإسعاد المتعاملين، خلال العام الجاري، وسيجري قياس مدى نجاحها وأثرها خلال شهر أكتوبر المقبل، وفق مدير إدارة «آمر» لسعادة المتعاملين الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية، الرائد سالم محمد بن علي، الذي أوضح أن خدمة «آمر» استقبلت 826 ألف مكالمة، خلال النصف الأول من العام الجاري، مقابل 423 ألف مكالمة في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأوضح بن على لـ«الإمارات اليوم» أن «ارتفاع عدد المكالمات يرجع إلى تزايد في معدلات الإقبال على استخراج تأشيرات الزيارة والعمل، فضلاً عن كثرة الاستفسارات عن القوانين والإجراءات الجديدة التي صدرت خلال العام الجاري».

وأكد أن «الإدارة تعمل باستمرار على ابتكار خطط ومبادرات جديدة لتحقيق سعادة المتعاملين، وفق مؤشرات دقيقة تتماشى مع توجهات الحكومة للوصول بنسبة سعادة المتعاملين إلى 94%، قبل نهاية هذا العام».

وتابع: «المشروع الأول في (مؤشر السعادة) عبارة عن تطبيق أعدته الإدارة ليسمح للمتعامل بتقييم أداء الموظف بشكل فوري، لضمان حصوله على الخدمة وفق المعايير المطلوبة، ويتم الاستفادة من التقييم في تطوير الأداء العام للموظفين، فيما تم تنفيذ المشروع الثاني ضمن مبادرة (المراكز السعيدة)، ومن خلاله يتم تحويل مكاتب الطباعة القديمة إلى مراكز ذات جودة فائقة، وبلغ عدد المكاتب المشمولة في المبادرة 45 مكتباً حتى الآن، فيما تستهدف الإدارة أن يصل العدد إلى 70 مكتباً قبل نهاية العام الجاري».

وأضاف بن علي، الحاصل على لقب «بطل السعادة»، أن «المشروع الثالث هو (صناع السعادة) ويتضمن عقد ورش عمل مع المتعاملين لأخذ آرائهم ومقترحاتهم حول تطوير الخدمات حسب ما يرونه، ويليها الاجتماع مع الموظفين والتأكيد على أهمية تنفيذها، بهدف تطوير منظومة الأداء العام في الإدارة».

وتابع: «المشروع الرابع يتمثل في مبادرة (نظم وسياسات السعادة)، ومن خلالها يجري دمج كل السياسات الخاصة بالسعادة التي تصدر عن الحكومة، وتقديمها على هيئة دروس وبرامج تدريبية للموظفين، وبناء أنظمة وبرامج مميزة لتحقيق سعادة الموظفين والمتعاملين على حد سواء، أما المشروع الخامس فهو (التطبيقات الذكية)، ويقوم على مبادرة تم من خلالها إنشاء تطبيقات ذكية تسهّل على المتعاملين إنجاز خدماتهم بشكل دقيق، وفي وقت قياسي».

وقال بن علي، إن «المشروع السادس (خدمة المتعاملين 7 نجوم)، تؤهل الإدارة من خلاله مراكز السعادة الخاصة بها، وفق برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، فيما المشروع السابع هو (الابتكار) ويتم من خلاله ترسيخ ثقافة الابتكار لدى الموظفين، وتطوير الأنظمة بما يضمن التسهيل على المتعاملين ودقة إنجاز المعاملة».


33 شكاوى في 2017

أكد الرائد سالم بن علي انخفاض معدلات شكاوى المتعاملين مع إقامة دبي، إذ بلغ عددها 33 شكوى فقط في 2017، في الوقت الذي بلغ إجمالي المعاملات أكثر من 55 مليون معاملة، وتركز معظم الشكاوى حول عدم حصول الشاكي على الخدمة في الوقت المحدد، مؤكداً أن الإدارة تحقق في كل شكاوى المتعاملين لحلها في أسرع وقت، ومن ثم الاستفادة منها في تطوير منظومة العمل.

ولفت إلى أن «الإدارة تحرص على رصد الشكاوى والملاحظات كافة التي تثار حولها، سواء كانت عن طريق مراكز الاتصال الخاصة بها، أو وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وتحويلها بشكل آني للجان مختصة للرد عليها».

 

طباعة