«المشروع الإماراتي» يوفر كسوة عيد لـ 4000 طفل في لبنان - الإمارات اليوم

15 ألفاً استفادوا من توزيع الأضاحي

«المشروع الإماراتي» يوفر كسوة عيد لـ 4000 طفل في لبنان

صورة

اختتمت «ملحقية الشؤون الإنسانية والتنموية» بسفارة دولة الإمارات في بيروت «المشروع الإماراتي لتوزيع الأضاحي وكسوة العيد»، الذي أطلقته الأربعاء الماضي، لإدخال الفرحة إلى قلوب الأسر والأطفال في لبنان.

وبلغ عدد المستفيدين من «هدية العيد»، التي شملت ملابس أطفال، 4000 طفل، بهبة سخية من مؤسسة «محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية»، بالتعاون مع هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية التابعة لـ«دار الفتوى» في الجمهورية اللبنانية.

كما أشرفت الملحقية ضمن مشروع الأضاحي على توزيع اللحوم على 15 ألفاً و540 مستفيداً طوال أيام عيد الأضحى المبارك، بهبات من جهات إماراتية مانحة، منها مؤسسة «محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية»، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وجمعية الشارقة الخيرية، بالتعاون مع عدد من الشركاء في لبنان، وهي: وزارة الدولة لشؤون النازحين، وصندوق الزكاة في منطقة حاصبيا ومرجعيون، وجبل لبنان والبقاع وطرابلس وبيروت.

وشمل التوزيع مختلف المناطق اللبنانية، انطلاقاً من حرص الملحقية الإنسانية على أن تصل يد الخير إلى كل المناطق والقرى، دون أي استثناء، منها مجدل عنجر وغزة (البقاع الغربي)، والناعمة وبعاصير وبرجا والجيه (إقليم الخروب)، والهبارية وكفرشوبا وشبعا (قرى العرقوب) وبيروت وطرابلس.

وقال سفير الدولة لدى لبنان، حمد سعيد سلطان الشامسي: «يأتي هذا المشروع الخيري والإنساني مكملاً للحملات والمشروعات السابقة والمستمرة على مدار العام، بالتنسيق مع الجهات اللبنانية المعتمدة، من أجل الوصول إلى الأسر والأطفال الأكثر حاجة، في محاولة لرسم البسمة وإدخال الفرحة إلى كل بيت بمناسبة عيد الأضحى المبارك».

وأضاف: «المساعدات الخيرية والإنسانية الإماراتية تقوم على مدّ يد العطاء والخير، وزرع البسمة على وجه المحتاج، وهذا ما عزز تسمية قيادة دولة الإمارات 2018 (عام زايد)، الذي يشكل تجسيداً واقعياً وملموساً لرؤية ونهج مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كرّس أسس العمل الخيري الإنساني، ووضع معالمه الأولى، ومنه نستمد هذه الصفات والقيم التي جعلت دولتنا في مصافِ الدول الرائدة في العمل الإنساني، بعدما احتلت دولة الإمارات المركز الأول عالمياً كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية».


حمد الشامسي:

«قيم الشيخ زايد جعلت الإمارات دولة رائدة في العمل الإنساني».

طباعة