حملة توعية أمنية لمسافري «أدما»

الحملة تهدف إلى تعريف المسافرين بإجراءات التفتيش. من المصدر

أطلقت شرطة أبوظبي، أول من أمس، حملة توعية وتثقيف أمني لمسافري شركة أدما العاملة في الحقول البترولية والجزر البحرية، التي تنظمها بالتعاون والتنسيق مع الشركة على مدار العام، وتهدف إلى تعريف المسافرين بإجراءات التفتيش الأمني المتبعة في المطارات، وتوعيتهم بالمحظورات التي يجب عليهم عدم اصطحابها معهم داخل الطائرة.

وقال مدير إدارة شرطة أمن المنافذ بالإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، العقيد خميس مصبح المرر في كلمة بمناسبة افتتاح فعاليات الحملة في مقر شركة أدما العاملة في أبوظبي، إن القيادة الشرطية حريصة على دعم كل جهد يسهم في تعزيز الوعي الأمني بكل أشكاله، مشيراً إلى أن انطلاق حملة التوعية بإجراءات التفتيش هو مثال يجسد هذا النهج للشرطة.

وأضاف أن «لدى شرطة أبوظبي شركاء خارجيين تحرص على أن تتواصل معهم لتحقق أهم أهدافها، وهو تحقيق أعلى معدلات الأمن والسلامة»، لافتاً إلى أن «شركات البترول هي من الشركاء الرئيسين الذين نوليهم الاهتمام، لكثرة عدد مسافريها عبر المطارات، ولذلك بادرنا إلى عقد هذه المحاضرات التي ستستمر على مدى العام ضمن برنامج كبير ينفذ في الحقول البحرية والجزر».

ونوه الرئيس التنفيذي لشركة أدما العاملة، علي راشد الجروان، بمبادرة شرطة أبوظبي لتوعية وتثقيف المسافرين من العاملين في شركات البترول، خصوصاً شركة أدما العاملة، والتي تهدف إلى تعزيز الوعي بأهمية الإجراءات الأمنية المتبعة في المطارات وضرورة مراعاتها.

وأشار إلى أن معرفة المسافرين بهذه الإجراءات والترتيبات المتبعة تسهم في تأمين الرحلات الجوية، وتوفر السلامة لهم، مؤكداً أن حملة التوعية الأمنية تلقي الضوء على النتائج التي تعود على الاقتصاد الوطني جراء تطبيق الإجراءات والمعايير الأمنية في المطارات، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من توفير المناخ الملائم الذي تتطلبه مختلف القطاعات الاقتصادية، ومن بينها قطاعا النفط والغاز.

وقال إن «برنامج الحملة يتضمن حزمة من المواد التثقيفية، وتنظيم حلقات تنويرية لتوعية المسافرين»، مشيراً إلى ثقته بأن تحقق الحملة أهدافها في ظل العلاقة والتعاون الوثيق مع شرطة أبوظبي.

طباعة