فريدة الحوسني أول إماراتية تنضم إلى عضوية المجموعة الاستشارية لإطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا في منظمة الصحة العالمية

فريدة الحوسني

أعلن مركز أبوظبي للصحة العامة ، عن انضمام  الخبيرة في الأمراض المُعدية، والمدير التنفيذي لقطاع الأمراض المُعدية في مركز أبوظبي للصحة العامة، والمتحدث الرسمي باسم القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني لعضوية "المجموعة الاستشارية لإطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا في منظمة الصحة العالمية" عن الفترة 2022-2024.

 

و قام مدير عام منظمة الصحة العالمية بتعيين أعضاء المجموعة الاستشارية للعمل بصفتهم الشخصية كخبراء لمدة ثلاث سنوات. ويتمثل الهدف الرئيسي من "إطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا" في تحسين تبادل المعلومات حول فيروسات الأنفلونزا، وبحث إمكانية تحولها إلى جائحة عالمية، وزيادة فرص الحصول على اللقاحات والإمدادات المتعلقة بالجائحة في البلدان النامية.

 

وأشاد سعادة مطر سعيد راشد النعيمي، مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة، بهذا التقدير المتميز، قائلاً: "يُمثل هذا الاختيار الذي صادف أهلة، مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا، نظراً لما تحظى به المجموعة الاستشارية لإطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا من مكانة علمية في منظمة الصحة العالمية وعلى مستوى دول العالم الأعضاء في المنظمة. لقد سطرت الدكتورة فريدة الحوسني مسيرة مهنية حافلة واستثنائية، وكانت مشاركة ومنذ سنوات في أنشطة منظمة الصحة العالمية بصورة فعالة ومباشرة، ومحليا، وعلى مدار العامين الماضيين، أسهمت بدور حيوي في استجابة الدولة لجائحة كوفيد 19، وأصبحت إحدى الرائدات على مستوى الدولة وتكمل بذلك سلسلة التميز للكفاءات الإماراتية على المستوى العالمي.

 

وأضاف: "كل ذلك بفضل دعم القيادة الرشيدة التي وفرت كل سبل النجاح من التعليم والتأهيل والتمكين للكفاءات المواطنة، وكذلك يعود هذا الإنجاز لاهتمام ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " أم الإمارات" بالمرأة الإماراتية حتى أصبحت مثالا يحتذى على مستوى المنطقة والعالم . يستحق هذا الاختيار من منظمة الصحة العالمية كل الاحتفاء والتقدير، في ظل تطلعنا لترسيخ نظام صحي بمستوى عالمي، وتحقيق رؤية القيادة ومركز أبوظبي للصحة العامة " نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة".

 

ومن جانبها قالت الدكتورة فريدة الحوسني: "تشرفت بالانضمام إلى عضوية المجموعة الاستشارية لإطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا في منظمة الصحة العالمية، وإتاحة الفرصة أمامي لمشاركة خبراتي في مجال الأمراض المُعدية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمساهمة بتطوير وتحسين الجاهزية لمواجهة الأوبئة على مستوى العالم. كما أفخر بكوني إماراتية، وأعبر عن امتناني العميق للدعم الكبير والاهتمام الذي توليه قيادتنا الرشيدة للمرأة، والذي ساعدني على تطوير خبراتي وصقلها طوال السنوات الماضية، لتحصيل أعلى الدرجات العلمية في مجال الصحة العامة والسياسات الصحية. وأتطلع إلى التعاون الوثيق مع الشركاء والخبراء من مختلف أنحاء العالم، لضمان صحة عالمنا، وبناء مستقبل صحي للأجيال القادمة".

 

وقد تم اعتماد "إطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا " (PIP Framework) من قبل جمعية الصحة العالمية الرابعة والستين المنعقدة في مايو 2011 والتي تضم 18 عضواً من ثلاث دول أعضاء في كل إقليم من أقاليم منظمة الصحة العالمية، بهدف التركيز على تبادل المعلومات حول فيروسات الأنفلونزا المنتشرة، والوصول إلى اللقاحات وغيرها من الإمدادات والاحتياجات المتعلقة بها. وتهدف المجموعة الاستشارية لمراقبة تنفيذ جدول "إطار التأهب لمواجهة الأنفلونزا"، وتقديم التقارير المدعومة بالأدلة والبيانات، إلى جانب التقييمات والتوصيات حول الأداء إلى مدير عام منظمة الصحة العالمية.

طباعة